عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء العصر العثماني > عمان > راشد بن خميس الحبسي > نسيمٌ سرى من طيبةٍ ليس من حُزْوى

عمان

مشاهدة
1724

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

نسيمٌ سرى من طيبةٍ ليس من حُزْوى

نسيمٌ سرى من طيبةٍ ليس من حُزْوى
فأهدى لنا اْزكى شذاها إلى نزوى
فقلنا له من أين جئت مبشرا
سألناك هل يوماً مررت على رَضوى
فقال اتركوني أخبر القومَ قصةً
وأنهاهمُ عن أن يُسروا بها النجوى
عرفنا بإضمار النسيم فلم يُبنْ
ولم يُنْبِ عن طود ولا طللٍ أقوى
ولم يُنب عن سَلْعٍ ولا رمل عالج
ولم يُنبِ عن ذيالك الرشَأ الأحوى
ولم يُنْبِ عن أهلِ العقيقِ ولَعْلَع
ولا عن أُهيْل المنْحَنى أظهرَ الفتوى
ولم يرو أخبار العُذَيْب وبارقٍ
ولا ضارح والرقمتيْن قع الدعوى
ولم يروِ أخباراً لنجد وقصةً
لبيرينَ كانتْ في ضمائره تُطوى
ولكنه يروى أحاديثَ يثربٍ
فيا حبذا ذاك الحديثُ الذي يُروى
يجددُ لي ذكرَ النبيِّ محمدٍ
فهمْتُ به كل الهيام ولا غروا
نبي براه اللَّه للخلق رحمةً
فجاء بما يشفى الصدور من البلوى
نظمت له في المدح خير قصائدٍ
منقحةٍ أحلى من المنِّ والسلوى
رجاء ثواب اللَّه فالأجر يُرتَجَى
لذلك منه حبذا تلكم الرَّجوى
له اللَّه في التنزيل أمدحُ مادحٍ
فأي مديح فيه في غيره يُجْوَى
هو المصطفى أهلُ الصفا صاحبُ الوفا
حليفُ الشفا من كل ضُرٍّ ومِنْ أسْوَا
تنشْأ من أهلِ الندى آلِ هاشمٍ
فيا خيرَ ما فرعٍ تنشَّأ من حَوَّا
هو الليثُ حاشا أن يباهَى به امرؤ
هو العدلُ حاشاه عن الشِّبْه والشَّرْوى
نبيُّ هُدَى هادى البرية مُنذِر
بَشيرٌ لهم داعٍ إلى جنةِ المأوى
له الصبرُ دَأْبٌ والقناعةُ عادة
وعادتُه في دهره الزهدُ والتقوى
ولو طلبَ الدنيا لحازَ جميعَها
وحُكِّمَ فيما يشْتهيه وما يهوى
ولكنْ رأى أصحابَها في غَوَايةٍ
تَغُرهمُ لِعْباً وتخدعهُمْ لهوا
رأى جِدَّها هزلاً فأصبح راقياً
إلى دَرَجاتٍ تَبلغُ الغايةَ القُصوى
فيا سَيِّدا لولا اشتياقي ديارَكمْ
لما بُحتُ مكتوماً ولم أُظهر الشكوى
فإني حَسَوْتُ الماء عذباً وآجناً
وقد ذُقتُ في أياميَ المرَّ والحَلْوى
وجُبْت بلادَ اللَّهِ شرقاً ومغرِباً
وقد جُبْتُها سفلا وقد جبتها علوا
فما لاحني منها سِوى ضوءُ بارقٍ
سقى الرأسَ من وادي العقيق كما روى
فيا لَكَ من برقٍ تألَّق في الدجى
به أرضُكم تُسْقى وقلبي به يُكوى
عليكَ صلاةُ اللَّه ما عسْعَسَ الدجى
وما أَدْلج الغَادِى وما ضاءت الأضوا
فأنتَ لنا نورٌ وأنتَ شفيعُنا
وأنتَ لنا غيثٌ إذا بخِلَ الأنوا
راشد بن خميس الحبسي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الأربعاء 2005/12/21 10:00:06 مساءً
التعديل: الجمعة 2014/08/01 05:10:52 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com