تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 21 ديسمبر 2005 07:44:41 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 1 أغسطس 2014 08:47:11 م
0 892
ّ دنياكمُ لدارُ سرورٍ
ّ دنياكمُ لدارُ سرورٍ
ونعيمٍ وزينةٍ لن تعُابا
وبها كلُّ ما يَسُرُّ ويُصبِى
وتُرائيكمُ العجابَ العجابا
غير ما أنها تغُرُّ البرايا
وتصاريفها تُذِلُّ الصعابا
ولها الغدر والخدائع دأبٌ
ودَوَاهٍ تقطِّع الأسبابا
حيثما الناسُ وِلدُهم للمنايا
وعماراتهم تصيرُ خرابا
والذي أصله ترابٌ فلا شك
ك ولا ريبَ أنْ يصير ترابا
ووراء الورى أمور عظامٌ
يعجز الظهرَ حملها والرقابا
موقفٌ يترك اجنة شيبا
ومَقام يُذَهِّل الألبابا
فالسعيد الولى يجرى نعيما
والكفور الشقى يجرى عذابا
يومَ لا خُلّةٌ ولا بيعَ فيه
لا ولا ألفةٌ ولا أنسابا
صاح تُبْ عاجلا تزحزحْ عن الن
نار فلا خاب منأناب وتابا
خصلة تبطل الخصالَ الرزيَّا
ت فإن شئِتَها اجعل الصدق دابا
فإذا ما سُئلتَ عن خصلةٍ منهن
أخبر وخلِّ عنك الكذابا
تجتذبْهنُّ كلهن بلا شكٍّ
وتبلغْ مرادَك المستطابا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشد بن خميس الحبسيعمان☆ شعراء العصر العثماني892