تاريخ الاضافة
الخميس، 7 يناير 2010 08:10:30 م بواسطة المشرف العام
0 1372
مسا شعري
( 1 )
مسا بنت المسا .. أنثى .. وصوت افلهفته مبحوح
وقلب يحاور أيامي .. ويشغلني عن أحلامي
مسا قلبك .. يناديني .. وانا في شرفته مذبوح
أفكّر فآخرةْ حبّي .. واناظر حسرة أيامي
مساك انتي .. مسا ( الحارة ) مسا شبّاكك المفتوح
اذا ناظرته بعيني أخاف تخونك أوهامي ..!
مساكْ .. بربكة الساعة .. وصوتي لاتمثّل روح
تخلَّق داخل أنفاسك .. وتكبر لحظة الهامي ...
أحبك .. إيه انا لحالي قدرت أقولها وابوح
أخاف هناك من صوتي ..صداه أكبر من اسهامي
تقوليلي ( كثير اشتقت ) ؟ واقول أكثر من المسموحْ
أفتّش في شوارعنا ..عن أجمل بنت قدامي ..!
( 2 )
مسا .. صوتي ..
صدى موتي .. مسا ك انتي ....!
متى كنتي ..؟
يد الشاعر .. وديوانه
مدى تفكيره بشعره .. ونسيانه لعنوانه ..!
أمانة يا أول السهرة .. تظلّي لآخر السهرة ..
تعبت أجمع لك الفكرةْ
تعبت أكتبك وانتي غير ..
مساء الخير ...
لا .. .. أكبر ..
مساء الخير والنعمة
مساء أخضر ..
مساء أوقاتنا الـ ( طعمة )
ونوم الطير ...
على شيحة تدلَّى غصنها في بيت جيراني ..
مسا ( هاتف معك ) ثاني ..
مسا التخيير...!
بين انك تشوفيني ..و ما اشوفك
مسا التعكير ...
كيف اغتالني خوفك ... وانا أعمى
حياكَ اسمى
حياكَ اسمى
مساءَ الخير
لا.. .. أكبر .. مسا أكبر
أخاف يخونني التعبير ..!
( 3 )
حتى الطريق ...
اللي ابتدا فيه االكلام ...
عيا معي قبل الظلام ...
اني أمرْ ...
لو انتظرْ
في مدخل الحارة واشوف الناس حولي يعرفون ...!
إن القمر نصف الشهرْ ..
وان القهر ..
لا صرتْ ما تقوى السهر ..!!
أبقى أردّد بس : ياااليتك تجينْ
ماني حزينْ ...
لو تبعدين ..!
ودي اشوفك بس ليتك تعرفين ..!
إني أخافْ ...
من زحمة الشارع .. أخافْ
من صوتك المبحوح .. لاقرّب شويْ
يعتب عليّ
يغضب .. وانا حتى غَضَبْك إن صار ..
ماهو في يدي ..
ودي اشوفك بس لو وردة على غصن الحنين
قلبي أمين
عيني طويلة .. قصّرتها ربكة الشارع
وشكّ الواقفينْ
واللي خلقك أحلى .. وأحلى .. اشرب القهوة .. وانتي تناظرينْ
لكن أخاف
إنك إذا جيتي نموتْ
ونورّث الوقت السكوتْ
جايز تجين .. لو بس حتى تدركين
إني أنا والليل ..
في ذمة تعبنا من عناوين البيوتْ ..!
لاتوجد تعليقات