تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 8 يناير 2010 12:58:57 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 8 يناير 2010 01:00:20 م
0 1077
ماذا تقول بمدحك الشعراء
ماذا تقول بمدحك الشعراء
وعلاك ترفع أصله الزهراء
والله قد أثنى عليكم بالذي
قد شرف الثقلين منه ثناء
آل الرسول بكم بين لنا الهدى
ويزول عن عين اليقين غشاء
نسبٌ كمثل الصبح لاح لناظرٍ
ما للصبح عم العيون خفاء
نفحت ما ترك الذكية في الورى
وتأرجحت بثنائك الأرجاء
وخلائق المختار فيك تجمعت
فتشابه الإيناء والإباء
فنظرت بالنور المبين إلى مدى
ما أدركت أثراً له الزرقاء
وعداك قد شهدوا بفضلك في العلى
والفضل ما شهدت بع الأعداء
والشام أمست شامة بك نشرها
كالمسك يكبو من شذاه كباء
وبجاهك الفضلاء جل مقامهم
وتشرفت بعلومك العلماء
وبلغت بالهمم العلية غاية
عجزت بمعنى وصفها البلغاء
يدنيك المراجي التواضع مع علا
عين السها لمناله خوصاء
الله أكبر هذه الشيم التي
تقفو معالي فضلها الخلفاء
أسفي على ما حل في الشام التي
هي في البلاد الجنة الخضراء
بلدٌ له الشرف الرفيع وحسنه
قد أفصحت بمديحه الفصحاء
بضي الحليم به محاسن ينتهي
في وصفها الإبداع الإبداء
أنى إلتفت ترى أغن مهفهفاً
تجلو سناه روضة غناء
أو غادة يبدو لنا من فرعها
وجبينها الإصباح والإمساء
هل عين راء حسنها حانت لها
ولأهلها بالحين فاء وباء
يا ويح قومٍ أيقظوا الشر الذي
قد عمَّ أهل الشرق منه البلاء
حذرتهم عقبى الفساد فما ارعووا
فكأنما تحذيرهم إغراء
فسللت من غمد العزيمة صارماً
يمضيه في فل الخطوب مضاء
ووضعت أوزار الوغى بحميةٍ
بحمى علاها لاذت الوزراء
وفللت حد الخطب منك بهمةٍ
تصبو لنعت علوها الخطباء
ومهابةٍ وشهامةٍ وحماسةٍ
كلٌ له فوق النجوم لواء
ما أدرك الجهلاء رشدك فيهم
عين الجهول عن الهدى عمياء
ما عذرُ من لم يشكو المولى الذي
صينت بحد حسامه العذراء
شمسٌ من الغرب استنار بها الورى
والشرق منها عمَّه الأضواء
آيات موسى أظهرت آياته
منها استبان اليد البيضاء
محض الطوية مخلصٌ في فعله
إن شاء بعض العالمين رياء
متمسك بالدين في أفعاله
لم يهو بالإرشاد منه هواء
يا ابن الذي بسناه شرف آدم
وحوت به شرف العلى حواء
أغرقت سحب الغيث فهي من الحيا
تهمي إذا ما انهل منك نداء
إني قد استشعرت طوق نداك لي
فسجعت فيك كأنني الورقاء
وشعرت بالسر الذي أوتيته
فبلغت ما لا تبلغ الشعراء
ولقد وقفت على علاك قصائدي
وقفا تسجل حكمه العلياء
وإليك قد وجهت قبلاً غادةً
نطقت بحق ليس فيه مراء
والآن قد قدمت شافعةٌ لها
إذ كان عندك تنجح الشفعاء
حررتها فأتت إليك رقيقة
ليرى لناظمها لذيك ولاء
لم يبق في العلياء مطمح ناظر
إلا وجاز علاه منك سناء
فلذاك ندعو أن تدوم مخلداً
ووظيفة العبد الضعيف دعاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1077