تاريخ الاضافة
الجمعة، 8 يناير 2010 01:23:41 م بواسطة المشرف العام
0 705
فؤادي بإيجاب الوصال وسلبه
فؤادي بإيجاب الوصال وسلبه
معنّي فحدث عن جواء وسل به
إذا هبَّ من نحو الحبيب نسيمه
تنشقت مسكيّ الشذى من مهبّه
فيا ويح عشاق الحجز إذا الصبا
يعبد النوى وافت بأخبار ركبه
ويا صاحبي ودي حليف هواكما
خذا من صبا نجدٍ أماناً لقلبه
وقولا لها رفقاً به إن تنسمت
فقد كاد رياها يطير بلبه
وفي وجنتي وادي العقيق ومنحنى
ضلوعي بها أذكى الغضا حبّ عربه
وشهب الحيا من دون حمر مدامعي
كبي يوم بانوا بالحبيب وسر به
ومحرم أشواق إلى حج حسنه
متى يدعه داعي الغرام يليه
فخوف أخا جهل يلوم على الهوى
مجال حليف الوجد فيه ورعبه
وحدث عن القلب المدله بالجوى
بخلخال مياس القوام وقلبه
وعرج بعاني الوجدان جزت بالحمى
لمن راع لبي بالتجني وعجبه
وهُد بفؤادي نحو من صاد مهجتي
بفاتر جفن منه اشراك هدبه
وبي من ظبا نجد غزال إذا رنا
فدع سحر هاروت وأخبار حزبه
حبيب تنبا الجفن منه بفترة
بها المتنبي قد تغنَّى بحبه
تصبب دّمعي في هواه ولم يُنل
حليف غرام سائل الدمع صبه
تعصب رمح القد منه بلحظه
لقتلي وقد أضنى فؤادي بحجبه
تقبل أفواه الأماني ثغره
فيسكرني بالوهم ترشاف عذبه
جميل المحيا ما جميل بثينة
حكى سهل شعري في هواه بصعبه
وثاقب فكري في ضيا صبح جيده
يُوّلف دُرَّا لمعاني بثقبه
وينظمه في سلك نمداح سيدٍ
هداني أفق الفضل منه بشهبه
إمام الهدى رشدي لشريف الذي به
تسلقت للإرشاد في حال قربه
رحيب الذرى يا مرحباً لمريده
فقد نال سهل الجود منه برحبه
علا كعبه في منزل المجد رتبةً
لها ذل من أهل الندى رأس كعبه
عرفت أياديه فها أنا عارف
وليَّ نداه العذب من فيض سكبه
له من سماح الفس أيُّ منبهٍ
إذا أمه يوماً مريدٌ لوهبه
عليه مدار العلم في كل مشكل
فما هو في أفق العلى غير قطبه
على منبر العليا خطيب يراعه
يبدد من دهر الورى جيش خطبه
تسالمه الأيام إذ لم يكن لها
باب العلى والجاه طاقة حربه
لديه قضايا الشرع مقضية بما
قضاه إله العالمين بتبه
لقد زارت الزوراء منه أخا علا
به ثغر بيروت صفا ورد شربه
ومن طر نوى طير النوى طار عندما
بها صب غيث الفضل أنواء سحبه
متى ينشد الملسوع بالبين قربه
الاعثر بترياق الزمان وطبه
فيا من ربيع الفضل يحيا بكف
وكم بان جدب الدهر منه بخصبه
بكعبك وافاني الروس مُرفعاً
مقامي على رغم الحسود وكربه
فكنت الذي وفّي لمن أخلص الوفا
ولم تنسَ بعد البعد اخلاص حبه
ولم تشتغل في ما دهاك من الأسى
بفقد إمامٍ شغله خوف ربه
رئيس أولي الاتدريس والمجد والتقى
وناظم در العلم في سلك كتبه
قضى نحبه يا قلب فاندب خلاله
بما هو مثل الصبح نوراً ونح به
فلله ندبٌ قد شرعنا بفقده
لا يجاب عليا فضله فرض ندبه
ماثره في الشرق مشرقة السنا
وقد كان حصناً للورى حدُّ غربه
عوادي الردى راعت به كبد العلى
وصالت بسلب القلب منه واسبه
وبيت الندى والمجد أمست عروضه
لها القطع من سيف الزمان بضربه
لقد ضم منه الترب شهماً تخلقت
بأخلاقه العليا فيا طيب تربه
تعزَّ امام الفضل عنه فأنه
لدار البقا قد سار من بين صحبه
وعش بالهنا يصفو ل العيش دائماً
فأنت لهذا الدهر غفران ذنبه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث705