تاريخ الاضافة
الجمعة، 8 يناير 2010 01:35:49 م بواسطة المشرف العام
0 643
بدا بدر الهنا والليل داجي
بدا بدر الهنا والليل داجي
فأغنانا سناه عن السراجِ
وفي أفق المعالي قد تجلَّى
فأضحت بالسنا ذات إنبلاجِ
وليلُ الأنس أسفر عن صباحٍ
أنار به الوجود وكان ساجي
أبان النور عن ميلاد بدرٍ
من الشمس المنيرة في الدياجي
حسيب أولى العلا حسن المعالي
سليل فتى الفضايل نوح ناجي
إمامٌ في الأنام عليُّ قدرٍ
به معهم غدا حسن امتزاج
سفينة فضله كم فاز فيها
لدى طوفان خطب الدهر لاجي
هو البحر الذي سفن الأنامي
بساحه جرت فغدت نواجي
يحل المشكلاتُ برأي فكرٍ
لداء الجهل موثوق العلاجِ
ويفتح مغلفات للمعاني
على الطلاب محكمة الرتاجِ
بقولِ الحق لا يثنيه عنه
رماحٌ أشرعت وسط العجاج
وفي أمر الشريعة لا يحابي
لدى فضل الخصام ولا يُداجي
وفي منهاج حكم الحق يسري
فلا يبدو له في الكون هاجي
بهِ هامُ الموالي قد تجلَّى
وذاك لأنه درٌ لتاجِ
سريرته صفت بصفاءِ سرٍ
على طور الهدى أبداً يُناجي
فما الصهباء مازجها رضابٌ
تحاكي طبعه الحسنُ المزاج
ولا يحكي كتابته عذار
ولو أمسى كالنمل فوق عاج
حباه الله مولوداً تباهت
به سرر العلى ذات ابتهاج
أتي حسناً حسيبا المالي
فكان بمهدها أزكى نتاج
تبدَّى كاملاً خُلقاً وخلقا
تنزه في الولادة عن خداجِ
فيا بحراً حلا للوفد وِرداً
فليس يقاس بالماء الأجاجِ
تهنا بالضصفا بسنا حسيبٍ
به سوق الفضايل ذو رواجِ
بمهد العز في علياك يربى
تكون به لكل الخير راجي
له يهدي التهاني كُل خلٍّ
يصرح بالثناءُ ولا يُحاجي
يقول به الصفا أرختُ دانٍ
وفي سن الحسيب لخير ناجي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث643