تاريخ الاضافة
الجمعة، 8 يناير 2010 02:19:52 م بواسطة المشرف العام
0 1298
زفت على بدر الدجا شمس الضحى
زفت على بدر الدجا شمس الضحى
والليلُ قد نشر الظلام فأصبحا
وبدا قرانٌ بالمسرةِ والهنا
فرَّ العنا عنَّا به إذ فرّحا
والدهر وفيٌّ بالمني وعداً به
أثر الهموم بنور أفراح محا
وبصالح العلياء بدر سما العلى
قد عاد مما كان قبلاً أصلحا
سامي اللطائف من شمائل بطفه
بشمولها سكر النسيمُ وما صحا
أخلاقه بالطيب عرَّف نشرُها
مسك الشذى إذ كان منه أفوحا
أربي سناهُ على ضياء المشتري
إذ كان في كسب المعالي أربحا
وبحسن طلعته غدا روضُ المنى
غض النباتِ وكان قبلاً صوَّحا
بغنيك عن لحن المثاني إن تلا
آي المثاني وهو يُعرب مفصحا
ويُعيد أيام الصبا نغم الصبا
منه لعشاق الحجاز إذا نحا
نجلَ النقيب الشامخ القدر الذي
نسب النبي بفضله قد صرحا
ولهُ الأشقاءُ الآلي كلٌ بدا
بدراً به ليل العناء قد انمحى
هم من كرام قد تسامى مجدهم
وغدا مُنقى بالعلى ومنقَّحا
كرمت شمائلهم ورق طباعهم
وبنورهم نهج الكمال توضحا
بأحسن صالحهم فتى اللطف الذي
ما كان أحلى الخلق منه وأملحا
زفت لهُ الشمس المنيرةُ في الدجى
فغدا بطلعتهِ البهية مصبحا
أبدى به رجبٌ ربيعاً أوَّلاً
أضحى به غصن الهناء مرتحا
وبليلٍ حادي العشر ليلة جمعة
منهُ لقد جمع السرورُ موضحا
فتهنَّ يا بدرَ الكمال منعماً
بالدرِّ عيش بالصفاء تنقحا
ما أملت الورقاء في أوراقها
لحناً باعراب المسرَّة أفصحا
وقلتُ بدر التم في برج الصفا
زفت بتاريخٍ له شمس الضحى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1298