تاريخ الاضافة
الخميس، 22 ديسمبر 2005 07:00:43 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1072
ومَولى ً كمَولى الزِّبرِقان دَمَلتُه
ومَولى ً كمَولى الزِّبرِقان دَمَلتُه
كما دُمِلَتْ ساقٌ تُهاضُ بها وَقْرُ
إِذا ما أحالَت والجَبائرُ فوقَها
أتى الحَولُ لا بُرءٌ جبَيرٌ ولا كَسْرُ
تَراهُ كأنَّ اللهَ يَجدَعُ أنفَه
وعَينَيهِ إِنْ مولاهُ ثابَ له وَفْرُ
تَرى الشَّرَّ قد أفنى دَوائرَ وَجهِه
كضبِّ الكُدى أفنَى أنامِلَه الحَفر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علقمة الفحلغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي1072