تاريخ الاضافة
الجمعة، 8 يناير 2010 02:34:47 م بواسطة المشرف العام
0 704
في ليلة النصف من شعبان قد عادا
في ليلة النصف من شعبان قد عادا
عيدٌ غدا للمليك العصر ميلاد
عبد العزيز الذي أيام دولته
أضحت مواسم لدنيا وأعيادا
تذكار موالده السامي يعيد لنا
أنساً جديداً به حظ الورى زادا
عيدٌ رعاياه تعتاد السرور به
ويلبسون من الأفراح أبرادا
شعبان زادت به طيباً حلاوته
فمل شخص به حلو الصفا اعتادا
كما برأهُ بالأنفال ليلتها
وقت لنا حسب ما نرجوه ميعادا
رجال دولته فيه لهم شغفٌ
إذ لم يزالوا به الأنس ورادا
لاسيما شمس أفق العز راشدنا
محمدٌ من حبانا منه إرشادا
وآلٍ تسامت به سورية شرفاً
وعطفها قد غدا بالعز ميعادا
والشام أمست كبيروت لها وله
به فكلٌ لهُ من شوقه نادى
لكنهُ الآن أنعاماً أجاب ندي
بيروت بوسعها بالأنس إمدادا
في هذه الليلة الغراء أتحفها
بما به فكلٌ لهُ من شوقه نادى
وذي الرواية بالأمر الكريم لهُ
تشخصت فتحلت منه أجيادا
لقد دعانا جميعاً للسرور بها
فعما الأنس إيجاباً وايجادا
فيها جميلة فازت بالجميل كما
بها سعيدُ سعادٍ نال أسعادا
طيبوا نفساً وقروا أعيناً فلقد
نلتم بطلعته عزاً وانجادا
كما بكاملها بيروت عاودها
عز الهنا إذ غدا للخير معتادا
داما يعيدان عادات السرور لنا
ونحن نبديءُ شاءً وإنشادا
ما عادنا عبد سلطان البرية من
الملك حسب الذي قد شأه شادا
دامت مالكه بالأمن راتعةً
ما أم معروفهُ بالخير قصادا
وما شدا الكون فيما أرخوه لهُ
عيد الولادة في شعبان قد عادا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث704