تاريخ الاضافة
الجمعة، 8 يناير 2010 02:36:33 م بواسطة المشرف العام
0 685
قد رعت يا ريب المنون فؤادي
قد رعت يا ريب المنون فؤادي
وأثرت في الأحشاء قدح زنادِ
ورميت عن قوس النوائب أسهماً
تصويبها لم يخطر في الأكبادِ
ورفعت أخباراً بمحمول الأسى
نادت بوضع بلائها في النادي
قد عاد طرف الفضل مطروفاً بها
وفؤاده ما إن له من فادي
نبأ نبا سيف التصبر حينما
رفع الحديث مصحح الإسناد
وهوت بصدمته حصون تجلدي
وعدت عليَّ من الهموم عوادي
وبدت نوائب شد عادي رزنها
فسطت بشداد وفتكة عادي
عمد المنون يروع أفئدة الوري
بأجل من للدين خير عمادِ
وانهد ركن للحقيقة طالما
كان المجاز لطالب المداد
وانقض من أفق المعارف كركب
طمست به الأعلام كل رشادِ
وألمَّ ريب الدهر في رجب بمن
كان الربيع ومنهل القصاد
فحكي المحرّم حل بشهر صارماً
منه الهلال لآل طه الهادي
ومعالم التقوى تغير رسمها
وحدوده جهلت لذي استرشادِ
وعروض أهل الفضل غير ضربه
سببٌ ألمَّ بعمدة الأوتادِ
شمس الشريعة والطريق محمد
عين الزمان وقدوة الزهادِ
العارف المولى الرشيد ومن همى
أبداً وليُّ نداه الورادِ
صافي السريرة لا يكدر سرَّه
خطيب يروع سطاه قلب جمادِ
جلدٌ على وقع الخطوب بهمةٍ
تردى الأسود الغلب يوم جلادِ
كم قل منه الرأي سود حوادث
والبيض ما سلت من الأغمادِ
كم علمت أخلاقه من أمه
كرم السيول وصولة الأسادِ
كم من مريد نال من إرشاده
لمصاعد العلياء كل مرادِ
كم بالرياضة راض نفساً للتقي
ملكت بروض الأنس كل قيادِ
كم أسعف العاني وأسعد طالباً
وافاه للإسعاف والإسعاد
كم فاز راجيه بغمر سحابه
والآن لا يرجو ورود ثمادِ
هو قايم فيما به نيل المنى
ومجاهدٌ في الله حق جهادِ
هو عالم برضا الإله وجازم
بصلاحه حذفت حروف فسادِ
يا سعد قد شقيت نفوس بعده
راقت مشاربها بقرب سعادِ
وغدا الطريق لنيل سعدي دونه
لمريده في الحب خرط قتادِ
حضرت همومٌ حين غاب وأصبحت
أهل الفضائل ذات وجدٍ بادي
جمع الشريعة والحقيقة فاغتدى
يهدي إلى الخلاق بالإرشادِ
نادي المعارف بعده ما فيه من
يوم النداء يجيب صوت منادي
تكبو غوادي القطر دون لحاقهِ
إن أعربت يمناه فعل جوادِ
وضعوا الهموم على البرية حينما
رفعوه محمولاً على الأعوادِ
هفت النجوم لنعشه فبناته
قدت من الظلماءِ ثوب حدادِ
وعلى الجرة جزيل مصابه
فغدا السها ساء حليف سهادِ
لله تربٌ ضمه فلقد غدا
بأريج طيب الند أطيب نادي
شق اليراع توقعاً لمصابه
وغدا الحداد يمدَّه بمدادِ
قد كان روض دراية ووقاية
وعناية وهداية ورشادِ
راعت قلوب الأولياء وفاته
لفوات من أصمى قلوب أعادي
قد ضاق حصر صفاته لأولي النهي
هيهات يحصى الرمل بالتعداد
سد الطريق بفتح أبواب الأسى
عما نومل من هدى وسدادِ
يا من إلى الفردوس سار مقرباً
أدنيت أتراح الورى ببعادِ
وتركت كلا بعد بعدك عانياً
بغلاظ أحزان عليه شدادِ
فعليك من مولاك صيب رحمة
تهمى غواديها مدى الإمادِ
والروح والريحان كلٌ منهما
أبداً لروحك رائح أو غادي
ما أبيضت الأحداق بعدك حينما
برزت لها الدنيا بوجه سوادِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث685