تاريخ الاضافة
السبت، 9 يناير 2010 05:12:30 م بواسطة المشرف العام
0 670
سهم النوائب لا يبقى ولا يذرُ
سهم النوائب لا يبقى ولا يذرُ
فكل قلب به من وقعه أثرُ
والبين ما زال في نحر الوجود له
كفٌ به نظم عقد المجد ينتثرُ
وحادثات الردي لا شيء يدفعها
وليس بنفع من مقدورها الحذر
يرجو الفرار جهولٌ غره أملٌ
أين المفرُّ لمن طلابه القدرُ
والمرءُ يطوي الليالي غير منتبهٍ
وطيها لجميع الخلق منتشرُ
والطين والماء أصلاه فكيف يرى
كأس الحياة له ما شابها كدرُ
سلخ الشهور بها للمرء معتبرٌ
هيهات أين الذي تلقاه يعتبر
تبدو الأهلة من آفاقها فيرى
بالشكل منها الأساد الردى ظفر
فسيها طالباتٌ بالمنون فهل
لها علينا كما شاء القضا وترُ
ألمَّ خطبٌ خطيب البين قام به
يتلو خطاباً به الأحشاء تنفطرُ
وقد بدا حاضراً حزنٌ بصدمتهِ
عن المسرة غاب البدو والحضرُ
حمى بشارة بالإنذار روعه
رُزءٌ به للردى قد أعلنت نذرُ
وجاءنا مبتدأً وجدٍ فأحزننا
بفقد بدر العلى السامي له خبر
علي أسعد أكليل الزمان ومن
أثار جدواه في نحر المنى دررُ
غوث الطريد وغيث النازلين به
فسحب معروفه للوفد تنهمر
يوم النوايب فيه راع بدر علا
ليل الذي في حماه كلهُ سحرُ
وفي ربيع قضى من للأنام يرى
ربيه فضل به للذي قد أمه وطرُ
ببشر طلعته نشر السرور وغدا
نهار من أمهُ بالبين يعتكرُ
في برده للندي شخصٌ به شغلت
فقدُ الخطير له بين الورى خطرُ
أمسى به نسيب الزهراء فاطمةٍ
من دون باهي سناه الزُّهر والزهرُ
وقد غدا حب آل البيت مذهبه
وهو النصير لمن بالحق ينتصر
للبيض والسمر في أيامه شرفٌ
به قد أبيض في ليل المنى سمرُ
بكت عليه سماءُ المجد إذ أفلت
شموسها وهوى من أفقها القمرُ
بكت عليه العوالي حيث إذ ظمنت
ومالها بعده وردٌ ولا صدرُ
بكت عليه عناق الخيل إذ فقدت
مولىً به كانت العلياء تفتخرُ
بكت عليه عيون الندى طمست
وأصبحت بدماء البين تنفجرُ
أوجبت ندب علاه حيث كان يرى
فرض السماح إذا وافاه مفتقرُ
سرى وخلف من يرجو عوارفه
كليم قلب نار الحزن يستعرُ
لكن بنجليه من يسمو كم لهما
كأنهُ طال بالذكري له مرُ
أعني نجيباً وثانيه الشبيب هما
لدوحة المجد فيما بعده ثمر
أبقاهما أثراً لمرتجى حسناً
يبقى الربيع لنا من بعده المطرُ
كلاهما فرقدا عز سمت بهما
سماءُ علياه وإزداد بها الزهرُ
داما ينيران أفق المجد ما تليت
في مدح آل النبي المصطفى سورُ
وما بمسك الثنا في حبهم ختمت
آيات حمدٍ شذاها دايماً عطرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث670