تاريخ الاضافة
السبت، 9 يناير 2010 06:03:37 م بواسطة المشرف العام
0 1720
أدر على ذكر أيام الصبا كأسي
أدر على ذكر أيام الصبا كأسي
فالشيب أضحى لفؤادي بالعنا كأسي
واذكر ليالي أنس ما ذممتُ لها
عهداً لقد أوحشتني بعد أيناسي
حيث الحبيبة في ليل الوصل بدت
بخنس الحلي تردي كل خنَّاس
وللشبيبة أمرٌ تحت طاعته
أعطاف كل رشيق القد مياس
أذكر العهد ناساً كنت ألقهم
وليس يحفظ عهداً من غدا ناسي
أيام كان الذي أهوي يقابلني
بالبشر ضحَّاك ثغرٍ رغم عباس
وخدُّ من يستعير الطيب منه شذي
يأسو جراحي بشم الورد والأنس
وصدر فتانة الألباب يطربني
رنين حلى به يقضى بوسواسي
والحظ بالأنس يكسوني برود صفا
إذا سعى فاتني بالكاس والطاس
ويمتلي القلب أفراحاً إذا أخذت
يداي تعمل في تفريغ أكياس
يا حبذا ذلك العهد الذي سلفت
به مواسم لذات وأعراس
بان الأحبة فالأحشاء بعدهم
يثير فيها نواهم حرَّ مقياس
قالوا أحمل السهد مع شيب لفرقتنا
فقلت سمعا على العينين والرأس
يا ويح صب بعاد الألف حملهُ
ما ليس يقوى عليه الشاهق الراسي
وأنت يا قلب كم تصبو إلى رشاء
ما لسحب على عينيه من رآسي
أن كنت باللين من عطفيه ذا طمع
فقاس جور محب كالصفا قاس
الحسن يوسف إبراهيم فيه غدا
يعقوب حزن كليم القلب باليأس
إذا تمنيت نقلي بوس وجنته
فهل على البائس من باس
عيناه قد ألبست جسمي ثياب ضنى
فأوضحت فيه أسقامي بالباس
جلت لي الشمس يوماً حسن صورته
فأطعت قمراً في وج قرطاس
فرحت أطرق أعظاماً لبهجتها
وناظري دونها من هيبة خاس
كمن يرى طلعة المولى الشريف حمى
علياء رشدي مبين الرشد للناس
شمس المعارف من آثاره انتظمت
بها عقود لإسعادي وإيناسي
نور بهِ عن الحق لم يعدل لذلك ترى
أحكامه للورى نجري بقسطاس
نفس زكت بنفيس الخلق طيبة
تروي الشمايل عنها طيب أنفاس
أبى على كل سام بالفخار فما
يقاس قيس به أوائل مرداس
سنا معاليه أخفى كل ذي شرف
والشمس يخفى سناها كل نبراس
يضم في صدره علماً يضيق به
رحب الفضاء حوا من كل أجناس
ينشئ بديع المعاني بالبيان فما
بيان سحبان أن قسنا بمقياس
ألفاظه بالمثاني السبع إن نطقت
ترى المثاني لديها مثل أجراس
أدركت ما دق معناه بحكمتهِ
وكنت لولاه قد فارقت احساسي
مولىً يلين لطُلابِ عوارفه
مع ما حوى للعذى من شدة اليأس
فرد مهيب لسامي قدره أبداً
من جل بضرب أخماساً بأسداس
علا مقاماً على البرجس حين رمى
بسهمه للمعالي أي برجاس
نفى عرض كما شمس الضحى عرضاً
من السنا وسما عن كل أدناس
يكاد بيض توقيع المداد إذا
أبدي الثناء عليه خط أطراس
ناديه بالخير نادٍ قد أجيب ندي
من أمه للندى من فرط افلاس
يا سيداً شهب علياء رجمت بها
أبليس حاسد أدابي بأبلاس
لولا علاك تغثاني الخمول آسي
وكنت في منزلي من بعض أحلاسي
حسبت جاري امداحي عليك كما
نداك أطلق فضلي بعد أحباسي
فخذ مدائح بعرى الدهر وهي ترى
عذراء ذات جمال للعلى كأسي
لازلت عبة أمالي تحج إلى
حماك كاعب أدابي على الرأس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1720