تاريخ الاضافة
السبت، 9 يناير 2010 06:07:22 م بواسطة المشرف العام
0 836
رنا إلي بعينيه فقلت رشا
رنا إلي بعينيه فقلت رشا
بدرٌ من الشعر للعشاق لاح عشا
وقام يسعى لوصلي ما يلا طرباً
فمن رأى الغصن بالبدر المنير مشى
غزال سرب غزا العشاق ناظره
وفي فؤادي سرح اللحظ قد نفشا
عين الحياة بميم الثغر منه غدت
وكم محب بها صاد قصى عطشاً
ما للأصم معاني لين معطفه
لذا حمدت لدى اللاجئ به الطرشا
فديت من ناظريه حاكماً أبداً
منفذ الحكم لم لحج لديه رُشا
يقضي بشاهد خال قد وشى بشذي
فمن مجيري من قاضٍ بذاك وشا
فليت قلبي على هذا الرشا نزحت
دماؤه للجفا منه بدون رشا
غصنٌ من النشأة الأولي به نشأت
لي نشوةٌ وهو في روض النعيم نشا
ما أرعش العطف منه رمح قامته
إلا وكل فؤادٍ راح مرتعشاً
هواه ران على قلبي فليس لهُ
قبول عذلٍ وقد أمسى عليه غشا
أفشى حديث الهوى من طيب شامته
نشرٌ به خبري في العالمين فشا
أنست في خده ناراً هديت بها
إلى الهوى حينما طرفي القريح عشا
حشا الفؤاد بحب لا نقاد لهُ
إيماءُ جفنٍ له ودي بكل حشا
بسطت كفي أرجو عطف معطفهِ
فراح دون رجائي الخصر منكمشا
ناقشت في حبه من جاء يعذلني
والمسك في خده للورد قد نقشا
سبحان من شاء تنفيذ القضاء بما
شأت عيونٌ لها قلب المحب يشا
فديته أغيد ما ملت عنهُ إلى
غيداء مقلتها ترنو بلحظ رشا
ورحت أنقش في قلبي محاسنه
وإن جلت معصماً بالحسن منتقشا
وقد غدا منعشي ذكر الغرام به
إن كان غيري بها في الحب منعشا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث836