تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 10 يناير 2010 04:15:43 م بواسطة المشرف العامالأحد، 10 يناير 2010 04:43:47 م
0 1377
أحمد من ألهمنا نثر الأدبْ
أحمد من ألهمنا نثر الأدبْ
كما أنا لنا به كل أرب
أشكره شكراً يفي بالنّعم
إذا قرعت بابهُ في الظلم
سبحانه حض أُولي السُّلطان
بأمرة بالعدل والإحسان
وأنظم الصلاة بالسلامِ
لمُصطفاه سيّدِ الأنام
محمد المختار فخر العالَمِ
والسبب الداعي لخلق آدَمِ
من جاء بالآداب خير راقي
متمماً محاسن الأخلاقِ
وآله وصحبه الأنجابِ
من عدلوا في منهجِ الآدابِ
وبعدَه فإن سرَ الأدب
أبلغ ما انتحاه سامي الطلبِ
وهو الذي ألّفه الثعالبي
وجاء في مبناه بالغرائب
أعرب فيه حكم الآدابِ
كالشمس لا تحجبُ بالسحابِ
من كل فقرةٍ بها الفقير
يَغنى وقدرُ فضلهِ خطيرُ
أبوابه رتبها ثمانية
قطوفها مثل الجنانِ دانية
أردتُ أن أنظمهُ عقوداً
نزين من حمل المعالي جيدا
موضحاً في عقدي المباني
حلٌُّ معانيهِ لمن يعاني
وقد رأيتُ أنني أُهديهِ
لمن به الدنيا زهت بالتيهِ
محمد سامي المعالي حالت
من حالنا بهِ لخيرٍ حالت
وقد سمت بفضلهِ سوريه
وبرزت بالطلعة السنية
كما به الشام تبدَّت شامةٌ
في وجنة الملك لمن قد شامه
وزير حقٍ في سما المعالي
أشرق سامياً بنور عالي
وأطلع الأقمار للعبادِ
تهديهم لسبلِ الرَّشاد
وابتسمت به ثغور الملك
لما تجلّى في الليالي الحلكِ
أخلاقهُ عنها النسيم أخذا
في نثره للطيب أنفاس الشذى
ورأيه يمضي بما فيه القدّر
جاء كما أراده ربُ القُدَر
يراعه ابن الحسام إن جرى
بما انبرى به الذي له يرى
نداه بالنداه محي للمهج
حدث عن البحر به ولا حَرج
دع عند ذكره ببذلٍ معناً
إذ لم ينل بلفظ ذاك معنى
وكعب من يُعرف بابن مامه
يعنو له رأساًً وذا كرامه
في الغرب من سناه نور وقَذَا
والآن في الشرق أتى بولي الهدَّى
فيا هنا سورية بمن سما
ضياء مرآه على بدر السما
مولى به أروم شد أزري
ورفع ما لي وضعوا من ضُرِ
ونصرتي على الذي قد جحدا
من بعد راشدٍ لأمري رشدا
وسمع الموضوع من حديثهِ
لم يهرب الطيب من خبيثه
وأملي لديه إدراك الأرب
حيث نرى تمدح حرفة الأدب
وهو بالهامٍ من الكريمِ
رغماً لأنف الحاسد اللئيم
ما ضرني من كان يبدي ذمي
بلا أبٍ يقرأُ وهو أمي
وحينما أتممت هذا النظما
مؤملاً أنا به لأنظما
وضعت بالرفع اسمه كشف الأرب
بنفثة اليراع عن سرِّ الأدب
واللَّه أرتجي به القبولا
منه وأن ينيلني المأمولا
إن أحق ما به لسانُ
ينطق أو أبانه بيانُ
وما عليه ينطوي كتابُ
وينتهي لأمره خطابُ
ما زادنا في قوة البصيره
وعادنا بصّحة السريره
وما العدل طرق الطرائقا
كما لفضلٍ بين الحقائقا
فصار للأخيار منه تذكره
وجاء للأشرار منه مزجره
وقد غدا الإمام للعمال
كما بدا القوام للأعمال
إليه حقاً ترجع السياسه
كما عليه ترفع الرياسه
وهكذا تنتظم الأسبابُ
به كما تجتمع الآداب
هذا وإن الأدب الذي طلب
لادبان ما لشرع قد نسب
وما غدا ينسب للسياسة
به يرى الحاكم ذا كياسة
فأولٌ ما قد قضى للفرضِ
والثاني ما فيه عمار الأرضِ
كلاهما مرجعه للعدل
منيل من رعاه كل فضل
حيث به سلامة الأبدان
كما به عمارة البلدان
كذا به الصلاح للرعية
ويثمر الكمال للمزية
فتارك الفرض لنفسه ظلم
ومخرب الأرض لجنسه انتقم
وقال أفلاطون بالعدل نرى
ثبات الأشياء كما تقررا
والجور فيها للزوال موصل
إذ لا يزول ما هوا المعتدل
إياكم والجور إذ فيه العطب
كذا علامة البلاء المجتنب
قال أرسطو أحسن الحق يرى
حقاً هو العدل فدع من امترى
لأنه علّةُ كل حسن
وعلّة لذي اعتدال ذا عنى
والجور علّة لذي القبح وذا
عن إعتدال خارج فلتنبذا
وقيل من العدل ذو تمسكِ
فلا يخافن أحداً في ما حكي
وقال بعض رؤسا اليونان
في أمر إسكندر سامي الشان
إذ قيل ما أسرع ما أجاب له
كل الورى ونال ما قد أمله
ذاك لما من عدله فيهم ظهر
وحسن فضلهِ وصبره انتشر
ولا يخاف اللَّه من كان عدل
أي لا يرى خوف عليهِ منه حل
إذ أبتغي رضاه وأنتهي إلى
أمرٍ قضاه جل فينا وعلا
وقيل للإسكندر أمسك أبدا
بالاعتدال إن أردت رشدا
فما يزيد فهو عيب مزدرى
والنقص عجز منك من غير مرا
وقال الإسكندر إذ سئل أن
يحكم بين اثنين في أمرٍ علن
الحق يرضي واحدا فاستعملا
له فترضيا جميعاً في الملا
وقيل إن العدل في الجماعة
أعماله تغني عن الشجاعة
والعدل ميزان لبارينا يرى
نزه من زيغ وميل في الورى
وقيل من ليس يخاف أحدا
فقيل من ليس يخيف إن بدا
ومن يكن في حكمه قد عدلا
وكف عن ظلم له واعتدلا
نصرة الحق كما أطاعه
كل الورى واثروا اتباعه
وضغت النعمى له وأقبلت
عليه دنياه وبالعز انجلت
فكان ذا تهنأةٍ بالعيشِ
بها غنيا عن عناء الجيشِ
وملك القلوب والحروبا
أمن حيث أدرك المطلوبا
وأصبحت فرضاٍ حقيقياً طاعته
كما غدت جنداً له رعيته
وأول العدل ابتداء الرجل
بنفسه حتى يرى شهباً على
لها يروم كل خلة زكت
وخصلة رضية قد قبلت
ومذهب بين الورى سديد
ومكسب يجده حميد
لأجل أن يسلم عاجلاً كما
يسعد آجلاً ويغدو علما
وأول الجور يرى أن يغمدا
لها بما فيه هلاك وردى
فيبعد الخير لها والشرا
يدنيه منها فتعاني ضرا
وهكذا يكسبها الآثاما
دوما كما يعقبها المذاما
ليعظم الذم لها ووزرها
ويقبح المقول بها وذكرها
ومن يسوس نفسه بالابتدا
نال سياسة الأنام أبدا
فأصلحوا نفوسكم تصلح لكم
أخراكم وتدركون سؤلكم
قال أرسطو المفتي اسكندر
يرشده إلى الطريق الأنور
نفسك أصلحها لها مما يقع
في الابتداء تكن لك الناس تبع
وقال من أحسن ما تعطيه ما
به بدأت لك نفعاً فاعلما
تجري عليها ما تريد تأمر
به سواك هكذا يقرر
وسخط الناس عليه ما رضي
عن نفسه ولم يفز بالغرضِ
ومن لها ظلما كان أظلما
لغيره حسب الذي قد علما
ومن لدينه بفعله هدم
لمجده أهدم كان وظلم
وإن خير أدب ما ثمره
نلت كما بان عليك أثره
من عرض النفس على الدنية
عرض من سواه للمنية
وإنما يعين من ساس على
عدل له اصطناع من كان علا
أي يؤثر التقي كذا اطراح من
يبغي الرشى في كل مرٍ حيث عن
كذلك استكفاء من يعدل في
قضية ولا يميل فاعرفِ
وهكذا استخلاص من يحنو على
رعية ولا يسيء عمَلا
لا صلح مع فساد من تشاوره
لا عدل إن جار الذي توازره
كذلك من قضاته جارت ومن
كفاته قد فسدت يا ذا الفطن
وقال أزدشير من حق على
كل مليكٍ في سما الملك علا
أن يغتدي في الملك ذا تفقُّد
وزيرَه مع النديم المرشدِ
وحاجباً وكاتباً فالأول
قوام ملكه وما يؤثل
والثانِي فالبيان عن معرفتهِ
والثالث الوكيل عن مروءتهِ
والرابع البرهان للسياسه
بها يكون صاحب الكياسه
وقال لا شيء أضر أبداً
بالملك إذ يورده نهج الردى
من طلب الخبر ممن لا يُرى
يصدق في شيء إذا ما استخبرا
كذا من استكفي الذي لا نصح له
يوماً إذا دبر فاترك عمله
ومن على كفاة سوءٍ اعتمد
لم يَنجحُ من رأي فساده ورد
ومن عدّوٍ طالب وظن
كاذب أنقل ما حكيت عنيَّ
وقيل من حق المليك أن يُري
من يحفظ الدين له مستوزرا
وهكذا يستبطن الذي غدا
يحفظ سره فيستكفي العدي
وقال حين قيل كيف اضطربت
حال بني ساسان مما قد ثبت
وفيهم مثلك قال سآؤا
بفعلهم وبالعناء بآوا
إذ خولوا أصاغر العمالِ
من جهلهم أكابر العمالِ
قال أمرهم إلي ما آلاَ
وحالت الحال وساؤا إلآ
من منع الخير فذاك حرمك
ومن على الشر أعان ظلمك
وإن ما يعود بالولاةِ
نضحا ويكفيهم عنا الكفاة
ربهم لما مضي من النعم
وحفظهم عهداً لواجب الذمم
وعفة منهم عن أموال الخدم
ونهجهم على شروط الكرم
فإنه من خانه وزيره
في أمره ساء به تدبيره
ومن غدا يطمع في عماله
الجاءهم إلى اقتطاع ماله
ومن يكن يا صاح خاف شركا
أفسد عامداً صلاح أمركا
لا ترج خير من غدا لا يرتجي
خيرك وهو دون باب مرتجِ
وهكذا لا تأمنن جانب من
لم يأمن الجانب منك يا حسن
وأجهل الناس الذي يعتمد
في أمره على الذي لا يقصد
أي من يرى غير مرج خيره
وليس أمناً دواماً ضيره
من كان لا تؤمنه عاديتك
لا يبغِ في إخلاصه نصيحتك
واعتقد القصد له مساءتك
من خاف في أحواله إساءتك
ولم يحب لك خيراً أبدا
من ليس أمنا لشرك اعتدا
ومن يخف فيما عناه صولتك
ناصب في كل عناء دولتك
ومن تكن أوغرت يوماً صدره
فإنك استدعيت قطعاً شره
وقد جمعنا ههنا ألفاظاً
قدمتها لمن غدوا وعاظا
وجيزة قصيرة الفصول
أمثالها تجري إلي المأمول
عدة أبواب لها ثمانية
عدة أبواب الجنان العاليه
عليك غيث الفضل منها وكفا
وحسبنا اللَّه تعالى وكفى
العلم للمرء بدون مرية
أفضل قنية وخير حلية
وهو لمن مضى غدا خير خلف
وعمل المرء به أسمى شرف
ولا سمير للفتى كالعلم
ولا ظهير أبداً كالحلم
ولا يرى سيف كمثل الحق
كذاك لا عنوان مثل الصدق
جدّ بكسب العلم يصلح فاسدك
حقاً وبرغم من يكون حاسدك
وهو يقيم ميل من به سلك
ويصلح اعلم بهداه أملك
وإنهُ يصلح ما قد فسدا
منك كما يدني الذي قد بعدا
تعلم العلم تكن كبيرا
وتغتدي في قومك الأميرا
العلم عز لا يهي جديده
وكنز خير ما فني مديده
من فضل علم لك يا من جلا
أن تغتدي بذاك مستقلا
ومن كمال العقل أن تستظهرا
عليه بالحلم إذا أمرٌ عرا
من لم يكن يعلم ليس يسلم
فأجهد وكن خير أديب يعلم
الفضل بالعقل يرى والأدب
ليس بأصل أبداً أو نسب
مطية الجهل براكب تزل
ومن لهُ يصحب لاشك يذل
ولقبيح نسب حسن أدب
يستر فالزمه وجدّ في الطلب
ومن أشد الجهل للرجال
في ماحكوه صحبة الجهال
وهكذا من أقبح الخلال
جدال من كانوا ذوي محال
ودولة الجاهل تبدي عبره
لعاقل نطلق منه العبرة
وعالم لصاحب معاندُ
خير يرى من جاهل يساعد
والجهل فيما قيل بالفضائل
بين الورى من أشنع الرذائل
ومن بقوله يكون أعجبا
أصيب بالعقل وساء أدبا
أول عقل سرعة التفهُّم
غايته إصابة التوهُّم
ثمار عقل حُسن الاختيار
له دليل صحبة الأخيار
من ساء في ما حكوه أدبه
بدل حسنه وضاع نسبه
وإن تكن قد قلت العقول
بين الورى كثرت الفضول
خير مواهب الأنام العقل
وشر ما به أصيبوا الجهل
من كان ذا علم وعقل لغده
سعى وختم الملك أضحى بيده
ومن يوافق العلماء وقرا
ومن يصاف السفهاء حقر
من ليس ذا تعلم في صغره
لم يتقدم أبداً في كبره
ما أوحشت خال بعلم خلوه
ومن يسلى لم تفته سلوه
وأصل علم رغبة وثمره
سعادة لمن عليه أثره
وأصل زهد رهبة ثم الجنى
لهُ عبادة بها كل المنى
والأصل للمروءة الحياء
والثمر العفة والوفاء
ثم الحفاظ الأصل للحمية
نتاجها العزة في البرية
أقوى الأساس العقل والتقوى ترى
أجل ملبوس لمن تفكرا
لا سائس يسوس مثل العقل
ولا عدو للفتى كالجهل
ولا يرى سيف مضى كالحق
ولا معين مثل محض الصدق
أنكى عدو في الأنام الجهل
وخير مرجو البلايا العقل
والعلم عمدة الأديب العاقل
والأمل الكاذب حصن الجاهل
هذا يرى للمال دوما طالبا
وذاك في كسب الكمال راغبا
العلم كنز ليس يفنى أصلا
العقل ثوب جدة لا يبلى
وعالم من تَرك الذنوبا
كما اتقى وأطرح العيوبا
والعاقل المحسن في صنائعه
وواضع الإحسان في مواضعه
من لا يطيل درسه ولا يكد
نفسا فلا يدرك علما فاجتهد
بالعلم والأهل له لا يسخف
إلا بليد والذي لا ينصف
من لم يجعل أدب له نسب
هدم مجده وضيع الحسب
كم من عزيز ذله بجهله
ومن ذليل عزه بعقله
والرأي لا علم به ضلال
وهو بدون عمل وبال
ومال الأدب واستعماله
كمال من سمت به خلاله
عداوة العاقل من صداقه
ذي الجهل خير فدع الحماقة
ومنع من يكرم خير أبداً
من بذل من يلوُّم في ما وردا
بالعقل قد يصلح كل أمر
والحلم قاطع لكل شر
العقل مجد ماله محمول
والعلم مال خوفه مفصول
جهل الفتى يضر بالأصحاب
والذم قيل أقبح الأثواب
ذو العقل من ذلك في رشاد
ورأيه من ذاك في إمداد
فقوله في مشكل سديدُ
وفعله بما عرا حميدُ
من جهله الجاهل في إغواء
ومن هواه في عنا إغراء
فقوله في حاجة سقيم
وفعله في وجهه دميم
وربما الدنيا على ذي الجهل
تقبل باتفاقها يا خلي
كما عن العاقل وهو مستحي
تدبر حسبما به الفضا علق
فإن على يد الجهول منها
نلت ومع ذي العقل ملت عنها
لا يحملنك ذا لحب الجهل
والزهد في الفضل وحب العقل
فدولة الجاهل أمر أمكنا
ودولة العاقل حتم بينا
وليس من أمكنه من ذاته
شيءٌ كذي الإيجاب من أداته
ودولة الجاهل كالغريب إذ
يحن للنقلة حيث ينتبذ
ودولة العاقل كالنسيب
يحن للوصلة والقريب
وما الفتى يفرح بالحالة قد
جلت بلا عقل حواها وعُدد
كذاك بالمنزلة الرفيعة
بغير فضل حلها وضيعه
فإنما الخبرة بعد هذا
تُذله فيها فدع من هاذي
كما تحطه إلى رتبته
عنها برده إلى قيمته
من بعد أن تسفر عن عيوبه
للناس بالتكرار من ذنوبه
ومن له يمدح يغدو هاجيا
ومن يواليه يرى معاديا
إذاً فبالعلم وفضل العقل
يكمل من يبغي العلى لا الجهل
من كان قانعا برزق اللَّه
يغنى عن الناس بلا اشتباه
ومن حوى الرضا بمقدور قنع
بكل ميسور وجل فاستمع
ومن يكن رضي بالقضآء
يصبر على البلاء واللاوآء
من عمر الدنيا أضاع ماله
وعامل الأخرى حوى آماله
من حاسب النفس يجد سلما
ومن يكن حفظ دينا غنما
من طال في دنيا الأنام أمله
قصر جده وساء عمله
من اتقى اللَّه علا وقاه
ومن به اعتصم قد نجاه
قناعة الإنسان عز المعشر
وهكذا الإحسان كنز الموسر
ونال غاية المنى من صبرا
وحصل النعماء من قد شكرا
كن ذا يقين قوة اليقين
بلا مرا من صحبة للدين
وما انقضت دقيقة من أمسكا
إلا ببضعة ترى من نفسكا
ولا انقضت ساعة من دهركا
إلا بقطعة غدت من عمركا
ثم رضي الإنسان بالكفاف
يفضي به لمنهجِ العَفاف
من عاد للذنب على الرب اجترا
فلا تعد للذنب زورا وافترا
ومن يكن عن توبة يوما رجع
فإنه إلى عقوبة نزع
من سالم الناس بلا ريب سلم
ومن يكن شاتمهم فقد شتم
ومن يكن قدم خيرا غنما
فقدم المعروف وأشكر نعما
إن قليلاً فيه إغناء يرى
خيرٌ من الكثير يطغي في الورى
ودرهم لمن حواه ينفع
خيرٌ من الدينار وهو يصرع
وخير أموال الفتى ما أنفقا
وخير أعمال له ما وفقا
وإن خير العلم ما كان نفع
وخير وعظ ما لموعظ ردع
من لك يكن له بنفس واعظ
ما نفعته أبدا مواعظ
من سره في دهره الفساد
بين الأنام ساءه المعاد
وإنما الدنيا لراء حلم
والاغترار بمناها سقم
إن السعيد من بأمسه اعتبر
فكن كذا في الدهر تكتف العبر
ثم التقي من لغيره جمع
ولم ينل نفسا له حيث منع
الرب يا إنسان لايموت
والخير يا طالب لا يفوت
ما شئت قل وما هويت فافعل
فأنت لاقٍ ما ترى من عمل
فكل شخصٍ يحصد الذي زرع
وهكذا يجزى بما كان صنع
من فعل الخير بنفسه بدا
كذا عليها من جنى الشر اعتدى
زد أيها الإنسان من طول الأمل
في قصر الأعمال وراقب الأجل
لا تغرر بصحة لنفسكا
ولا سلامة غدت لأمسكا
فمدة العمر ترى قليلة
وصحة المركب مستحيلة
ومن أطاع عامدا هواه
قد باع دينا بعنا دنياه
الخير أسمى للفتى بضاعة
والعرف أنمى أبدا زراعة
العلم لم يصلح به ضلال
والمال لا نفع به وبال
لذلك قيل ثمر العلوم
أن يعمل العالم بالمعلوم
بلا احتياج لا يفوه العاقل
وفكره قي ما يؤُول الفاضل
ومن يكن قد سر بالمواهب
سيءَ بقبح الرزء والمصائب
وذو الرضى بما قضى اللَّه الأحد
يسلم أن يناله سخط أحد
وذو قناعة بما أعطيه لم
يدخله أن يحسد من نال نعم
وواثق بربه أغناه
وذو توكل له كفاه
من عرف الدنيا ورامها فقد
أخطأ الطريق وعن التوفيق صد
ومن بها اعتز ورام شرفا
أغصّ بالمنى وعانى التلفا
مبصر عيبه أبى عيب أحد
ومن عمي عنه تخطاه الرشد
ومن تعرى من لباس التقوى
لم يستتر قط وذاق البلوى
ومن يكن رضي بما آتاه
من خيره في دهره مولاه
لم ير غمّا بالذي يراه في
يدي سواه لمقام الشرف
من نصر الحق له لم يقهر
ومن عمي عن عيبه لم يبصر
من لم يكن نغصّه موت ولد
لم ير تنغيصا بقول من أحد
ومن بأيام مضت لم يعتبر
لم يستمع لوم امرئ أو يزدجر
ومن لسلطان يجور أرضي
أسخط ربا قادرا وغضا
من يتذلل لبني الدنيا فقد
عري من لباس تقوى ورشد
من يتسربل برداء للتقى
لم يبل سربال له حيث اتقى
ومن يكن بسبب الحسنى مسك
تنجح آمال له حيث سلك
ذو العزّ باللَّه ومن توكلا
عليه لم يلحقها ذلّ الملا
من اكتفى في الدهر باليسير
فإنه استغنى عن الكثير
من صح مع حسن اعتقاد دينه
صح بما له حوى يقينه
ومن بمولاه عن الناس غني
أمن من عارض إفلاس عني
ومن على طول الأذى كان صبر
دلّ على صدق التقى وكان بر
ومن إلى مولاه حاجة رفع
في أمره استظهر من كل جزع
ومن إلى سواء كان رفعا
خاب ومن مقداره قد وضعا
من أمن الأخرى أبى حرصا على
دنيا يمر عيشها وإن حلا
ومن يكن أيقن بالجزاء لم
يؤثر على الحسن سواه من نعم
وإنه من ذكر المنية
نسي ما جرت له الأمنيه
غني من بربه استعانا
عن كل خلقة وعز شأنا
ومن به وثق فهو استظهرا
إلى المعاد والمعاش في الورى
خير الأنام من عصى هواه
ومنه خير رافضٍ دنياه
ومن من الشهوة صان دينه
ولم تزل شبهته يقينه
ومن عصي الهوى بأمر ربه
وقد أزال حرصه من قلبه
ومن غدا بعيبه بصيرا
وعن سواه طرفه ضريرا
إعانه الحق ترى ديانه
وباطل نصرته خيانه
نصرة هذا إن تأملت سرف
ونصرة الحق بلا شكٍ شرف
ومن أحاط بذنوب بصرا
وأدرك العيوب كان أبصرا
الدين سور واليقين نور
فليحوِ دوماً لك هذا السور
ذو السعد من خوف العقاب أمنا
وطلب الثواب لما أحسنا
إن الرشيد مخلص للطاعة
وذو الغنى من أثر القناعة
ما سر في يوميك أو أسعد في
داريك ذا خير الأمور فاعرف
وثقة بالله أقوى أملاً
والاتكال هو أزكى عملا
الدين للإنسان أقوى عصمة
والأمن للخائف أهنا نعمه
والصبر عند صدمة المصائب
لذي الحجى من أعظم المواهب
عيشك ما قد عشت في ظل بقى
والقوت يكفي وعناء ما بقي
وحارس للنعمة البخيل
وخازن لوارث ينيل
من لزم الورع قد نفى الطمع
ومن لذا يلزم يعدم الورع
دع حسدا فهو أشر غرض
وطمعا فهو أضر عوض
ثم رضى الإنسان بالكفاف
أجلّ من مسعاه للإسراف
أفضل أعمال بنفع فأدبا
ما أوجب الشكر وأجرا أعقبا
ولا تثق بدولة يا عاقل
فإنها لاشك ظل زائل
ولا تكن لنعمة تعتمد
فتلك ضيف راحل لا يحمد
من كف للأذى الكريم أدبا
ثم القويُّ من هواه غلبا
من غالب الحق يهون وعمي
من ركب الهوى بليل مُظلمِ
وإنه إن ذهب الحياء
حل العنا وعظم البلاء
انفع بعلم فهو ليس ينفع
مثل دواءٍ لا يكون ينجع
أحسن هذا ما يرى منع العمل
وأحسن الصمت غدا دون خطل
اعص الذي يجهل تسلم أبداً
وأطع العاقل تغنم رشدا
من لم يكن لله أبدى الحسنا
فإنما عقي الذي كان عنا
كما يري سوء الجزاء ثمره
لفعله يوم يجازي الفجرة
ومن أطاع الله مولاه ارتفع
ومن عصاه ذل قدرا واتضع
ومن أطاع مالك الخلق ملك
ومن أطاع لهواه قد هلك
كم جامع لمن غدا لا يشكره
ومنفق لمن يرى لا يستره
والعلم من تمامه استعماله
ومن كمال العمل استقلاله
فمن لعلمه غدا مستعملا
لم يخل من رشد بما قد فعلا
ومستقل عمل لم يقصر
عن المراد فهو بالجد جري
وثمر العلم به حسن العمل
وعمل أجر عليه قد حصل
العز لا علم به مذلة
والعلم لا عقل له مضلة
زهد الفتى بصحة اليقين
وهذه بصّحة للدين
ومن يقينا صح أو قوي بجد
أيقن بالجزاء وفي الشر زهد
وأوفر الأجزاء قد حاز الذي
في الشر كان زاهدا يا محتذي
والجهل أن يعصي الفتى مولاه
في طاعة قد جرها هواه
وان يهين النفس في إكرام
دنياه حسب عادة اللئام
فذاك من هواه في ضلال
كذلك من دنياه في زوال
ثلاثة أيام دهر قد بدا
يوم مضى ليس يعود أبدا
واليوم أنت فيه لا يدوم
وثالث مستقبل موهوم
لم تدر حاله ولا تعرف من
يكون أهله ومن له سكن
تعز عن أمس ذهبت عنه
ويومك الفاني تزود منه
أي قابل الآتي بزاد وعدد
وابغِ رضى الله تنل كل رشد
فكل يومٍ سائق إلى غده
والمرء مأخوذ بنطق ويده
وخير أعمالك ما استصحبت به
يومك أي به أتيت فانتبه
وشر تلك ما به استفسدتا
يومك يا هذا وقد فسدتا
ومن على النفس قوي تناهى
في قوة وقد تسامى جاها
ومن على شهوته قد صبرا
بالغ في مروءةٍ بلا مرا
من أكثر الإعجاب بالمواهب
عنَّاه الانزعاج بالمصائب
من يستعِن بالحق يؤمن قهره
وماسك بالدين عز نصره
يا ذا الفتى أوص ولا تبت على
غير وصيَّةٍ وبادر أجلا
وإن تكن في صحَّةٍ من جسمكا
وصحبة بعد الدجا من عمركا
فإنما الدهر لأهلٍ خائنٌ
وكل ماقد خط فهو كآئن
لا تخْلِ نفساً لك من فكرٍ تُزد
بذاك حكمة وعصمة تفد
مستخدم الملك لدينه عنا
له أولو الشوكة وازداد ثنا
ومن لذا يعكس فيه طمِعَا
كل امرئ وبات يشكو هلعا
وسالك في سبل الرشاد
يبلغ كنه القصد والمراد
غنم من قبل نصحا وسلم
من بحمى عافية دوما لزم
فأطيب الأسماء حسن العافيه
وأفضل الدارين تلك الباقيه
وطاعة الله لعبد حرز
كما قناعة الأنام كنز
والعلم عز به عَمِل
والصمت فوز للفتى وإن جهل
وثقة بالله مال المؤمنِ
وصمته عز وحظ المحسن
وواثق بربه أغناهُ
ومحسِنٌ لخلقه نجَّاهُ
لا صفو من دنيا الورى لشارب
ولا وفا منها لعهد صاحب
إذ لم تكن تخلو لنا من فتنه
وليس ينجو من صبها من محنه
عنها فأعرض زاهدا من قبل أن
تعرض عنك ببلاء ومحَن
واستبدلن من قبل أن تستبدلا
بك السوي واتبع بعطفٍ بدلا
وهكذا لذاتها تفني كما
تبقي بشر تبعاتها أعلما
رأس الغنى قناعة الإنسان
وهي أساس لتقى الإيمان
والحرص في الأنام رأس الفقر
بلا مراءٍ وأساس الشر
وتقبل الدنيا كمثل الطالب
وهكذا تدبر مثل الهارب
وتصل المريد كالملول
أما فراقها فكالعجول
فخيرها لطالب يسيرُ
وعيشها لأهلها قصيرُ
كما يري إقبالها خديعه
وهكذا أدبارها فجيعه
وما بها اللذات فهي فانيه
لكنما التبعات فهي باقيه
فاغنم بجد صفوة الزمان
منتهزا لفرصة الإمكان
وخذ من النفس لها وللغدِ
من يومك الحالي تزود وأجهد
وبادرن قبل نفاذ المده
من الزمان وزوال العده
فحظ كل من غني دنياه
ما هو منفق على أخراه
إذا أراد الله جل خيرا
بعبده وقد كفاه ضيرا
ألهمه في ما يروم الطاعه
وهكذا ألزمه القناعه
كما علا فقهه في الدين
معضَّدًا بصحة اليقين
فحاز الاكتفاء بالكاف
وجعل السربال من عفاف
وإن به شرا أراد حببا
إليه ماله فيعني طلبا
وبسط الآمال منه وشُغِل
بالمال وهو لهواه قد وكل
فركب الجهل مع الفساد
وظلم العباد بالإلحاد
عن الأذى كف وعد عن الخنا
ودع لجاجة بها كل عَنَا
ولا تكن تسعى بغير حاجه
متبعا ما قضت اللَّجاجه
يكن بلا شك حكيم دهركا
وبسنا الفضل فريد عصركا
لا تفن عمرا في الملاهي صارفا
ما لك في العصيان لست عارفا
تخرج من الدنيا مضت بلا عمل
وتلق مولاك علا بلا أمل
أحسن كما أحسنت قولا فعلا
تجمع مزيتين يا من جلا
مزية اللسان بالمقال
وثمر الإحسان والنوال
ولا تقل بدون فعل فتذم
أو تلتزم بما استبان منك غم
حب الغنى للشر راس ويري
حب التقى راساً لخير قد جرى
إذ كان ذا مؤديا إلى الورع
وذاك مفضيا إلى ذل الطمع
وذا أساس الشر أما الورع
فهو أساس الخير يا مستمع
إن الهوى مطيةٌ للفتنه
وهكذا دنياك دار المجنه
فانزل عن الهوى المبيد تسلم
واقطع عرى الدنيا الغرور تكرم
لا تغترر بطيب لهو من هوى
وحسن عارية دنيا تجتوى
فمدة اللهو بذاك تنقطع
وما أعاره الزمان يرتجع
وبعده يبقى عليك إثم ما
ركبته من كل ما قد حرما
دنيا الورى كالظل للغمام
بلا مرا وحُلم النيام
والعمل الذي بسم قد شرب
وفرح بالغم وصله حسب
فلا تغرنك بزهرة ولا
تفتنك بالبهجة يا من قد علا
لأنها سلابة للنعم
بعد العطا أكالة للأمم
تعطي الذي يسألها وترتجع
وهكذا تنقاد ثم تمتنع
وتوحش الإنسان ثم تونس
وتطمع الطالب ثم توئس
يعرض عنها السُّعَدَا ويرغب
بها ألوان الشقاء والمذبذب
لا تخدعنك بخديعة ولا
توقعك في شبكتها ذات البلا
كذاك لا تدخلك في ملكتها
من بعد أن تطمع في وصلتها
وهكذا لذاتها قليله
كما ترى حسراتها طويله
دنياك مثل شبك لف على
من كان فيه بغرور دخلا
ومن يكن أعرض عنها سلما
ومن عناها بالمراد غنما
فلا تمل قلبا إليها أبدا
أو تقبلن وجها عليها إن بدا
فإنها خلابة سحاره
غدارة بأهلها مكاره
نعيمها تشوبه يبوس
وتقرن السعود بالنحوس
وحلوها تخلطه بمر
ونفعها تصله بضر
إن رمت عزا فليكن بالطاعه
أو الغنى فاطلبه بالقناعه
من طلب الإله عز نصره
وذو القناعة يزول فقره
دنيا للورى كثيرة التغيير
وإنها سريعة التنكير
شديدة المكر لمن عناها
دائمة الغدر بمن حواها
أحوالها ذات تبدل كما
نعيمها منتقل يا من سما
يذل من يطلبها والراكب
لها يزل فاحفظن يا طالب
التزم الصمت تعد فاضلا
عقلا وفي جهلك تغدو عاقلا
وهكذا في قدرة حكيما
ومع عجز تغتدي حليما
دع هذر الكلام فهو يظهر
من العيوب للوري ما تضمر
كما يحرك الذي قد سكنا
من العدو ويثير الفتن
وهو لعقل المرء ترجمان
به لعز فضله بيان
فاقصره يا هذا على الجيل
واقتصرن منه على القليل
إياك ما يسخط سلطانا وما
يوحش إخوانك يا من فهما
فسخط السلطان في البرية
عرض نفسه على المنية
كل يقول قد حكاه يعرف
كما بفعل قد جلاه يوصف
فقل سديدا وافعلن حميدا
تكن على رغم العدى سعيدا
من لزم الشان وما قد زانه
وكان دوما حافظا لسانه
ومال عما لم يكن يعنيه
وكف في أذاه عن أخيه
فهو الذي دامت له سلامته
دنيا وقلت أبدا ندامته
ملك اللسان الفضل للإنسان
والبذل للمعروف والإحسان
والصمت فالزم تكسب المحبه
وتأمن الشر من المغبه
وتكتسي ثوبا من الوقار
وتكتفي مؤنة اعتذار
والصمت أيضا آية للفضل
وثمر القدر ونور العقل
وذاك عنوان الحكيم وكذا
زين الكريم فله اطلب وخذا
والزمه تلزمك به السلامه
واصحبه تصحبك له الكرامه
وكن صموتا وصدوقا عز
صدق الفتى والصمت منه حرز
وذا دليل العقل والنبي كما
ذاك دليل السر والتقي أعلما
والصمت لا من خطل فضيله
والصدق للفوز يرى وسيله
ومن يكن قل مقاله سلم
ومكثر السؤال للناس حرم
من استخف بأخ له خذل
ومن على سلطانه اجترا قتل
وكثرة القول تمل السمعا
وكثرة السوال تولي منعا
وأبلغ اللسان ما ليس يكل
وأحسن الأقوال ما ليس يمل
إن كنت حاججت فلا تقصر
أو كنت لاججت فلا تكثر
فمن يقصر في حجاجه خصم
وكثر من اللجاج قد سئم
وكثرت إقامة من كثرا
كلامه ولم يكن معتبرا
كذلك زالت في الأنام هيبته
دوما وطالت في مرامٍ خيبته
ولم يكن يرعى له في الناس حق
ولم يسلموا عليه من حنق
فأعقل لسانا لك إلا عن عظه
شافية توليك أجرا موقظه
واحذر فضوله فهذي للقدم
تزل وهي تورث المرء الندم
والجهل قد أضعف قصدا حجتك
خير من العلم يذيب مهجتك
من قال ما لا ينبغي سمع ما
لا يشتهي وراح يشكو ندما
من قال في الملا بلا احتشام
أجيب منهم بلا احترام
لكل قول أبدا جواب
وكل فعل بعده ثواب
فلا تعود ما يرى لا يكتب
أجرٌ به وذكره لا يعذب
إياك والجدال مع سلطان
أو الملاحاة مع الإخوان
فمن يجادل مالكا له قهر
ومن يلاح من يوآخيه هجر
وهكذا من لك في القهر غلب
وأمره ينفذ فيك إن طلب
اعلق لسانا عن سوى حق يضح
به وباطل بدحضه يصح
وهكذا مكرمة تنشرها
أو نعمة بين الملا تؤثرها
إياك والذي يعني حرا
بوحشة أو ما يروم عذرا
فموحش الأحرار فيه يزهد
وعذر من يكثر قولا يفسد
بقوله يعرف عقل الرجل
وأصله بفعله يغدو جلي
فإنه ما أفحش الحليم
وهكذا ما أوحش الكريم
ودع فضول القول فهو يخفي
فضلا وعقل من عناه ينفي
ويعقل اللسان والإخوان
به تمل أيها الإنسان
واختصرن له وكن مقتصرا
على الذي به تنال الوطرا
فتستر العوار والعثارا
تأمن مع ذا تعتلي مقتدرا
من قعد القول به قام العمل
به ونال ما يرجي من أمل
عقل الفتى بقلة الكلام
وفضله بكثرة الأنعام
حد السنان يقطع الأوصالا
أما اللسان يقطع الآجالا
وحكمة بالغة أخبارها
تجهل عنك إن بدت أقمارها
إياك والذي من الكلام
عنه يرى مستغنيا يا سامي
فإنه ينفر الكريما
عنك كما يجر اللئيما
خير من الهذر قبل الحصر
فاحذره دوما في الملا يا عمر
فإن هذا مضعف للحجه
لكن ذاك متلف للمهجه
وهكذا للمرء يكثر الزلل
وللذي يسمع يورث الملل
في كثرة الكلام للسان
مذلة وملل الإخوان
كما بذلك يبرم الجليس
ويسأم النديم والأنيس
فأقلل المقال واتق الذي
فيه الملال أن تجل في مأخذ
ولا تقل ما يكسب الوزر وما
يمنع عنك الأجر من رب السما
من استخف بالرجال ذلا
ومفرط في ما يقول زلا
من قل بين الملا كلامه
كثر في فم الثا أعظامه
فاقتصرن منه على اليسير
وعد بما يحظى إلى التقصير
تستر عنك في الورى العيوب
وتجتمع لحبك القلوب
من قل في الدهر توقيه الفتن
تكثر في الناس مساويه علن
من حسنت فيهم مساعيه فقد
طابت مراعيه وفاز بالرشد
ومن يطل يوما كلامه سئم
ومن يكن قل احترامه شتم
ودع جدال من يعني خوفه
ويهلك الذي عناه سيفه
فرب حجة ناءت بمهجةِ
وفرصة أدت لشر غصة
دع اللجاج يوهن القلوبا
من الورى وينتج الحروبا
عي ٌ به تسلم خيرٌ لك من
نطق عليه تندم افهم يا فطن
خذ من الكلام ما يقيم حجتك
وما بنطقه تنال حاجتك
فاحذر بكل نبسة اسآءته
واتق إن أمنته خيانته
فطوله مقصر لك الأجل
وضد ذا مطول لك الأمل
أقل في المجالس الكلاما
تكف الخطأ وتأمن الملاما
كثرة دليل ذا قلة الورع
وربما كان يريدا للهلع
قوم لسانا لك دوما تسلم
وقدم الإحسان منك تنعم
كل على ما قاله يجابُ
كما على فعل له يثابُ
قلة نطق المرء مع مقاله
دليل عقله وحسن حاله
بقوله الإنسان موزون كما
بفعله مقسوم فلتفهما
مقوم اللسان زان عقله
ووازن الكلام بان فضله
أرفق بإخوانك واكفف عنهم
غرب لسان لهم يكلم
تطعنك الإخوان باللسان
أشد من طعنك بالسنان
وجرح قلب الصحب بالكلام
أصعب من جرحك بالحسام
إياك والخوض بما طريقه
قد جهلت ولم يبن تحقيقه
فأنت بالقول على الأفعال مع
معرفة تدل من لك استمع
توق من طول لسان أمنا
ومن فضوله فخذ ما استحسنا
كيفية القول دليل عقلكا
وفيه شاهد لنيل فضلكا
فأحسن لكنهه اختيارا
وأكثرن في شأنه استظهارا
وأحبس لسانا قبل طول حبسكا
وقبل أن تأتي بهلك نفسكا
فلا يرى شئ أحق أبدا
يطول سجن من لسان قد عدا
فإنه يقصر عن صواب
مع أنه يسرع للجواب
اتق دوما عثرة اللسان
تأمن بذاك سطوة السلطان
ولا تقل ما فيه شين العاجل
وما يضر قائلا في الأجل
دع ما يكون حجة عليكا
وعلة لمن أساء إليكا
ولا تقل موافقا هواكا
مخالفا بسوئه أخاكا
فإن كنت قد قلت ذاك لهواً
أو كنت قد جنيت فيه لغوا
فربما أوحش منك حرا
ذاك وذا جر عليك شرا
لا تبد في الخلوة ما لا تستره
في حفلة ولا تكون تضمره
عليك من نفسك ما بالسر
يبوح أو يبدي خفايا الأمر
لا تنصحن من لا وثوق بك له
ولا تشر لمن يرى لن يقبله
لا شيء عائد على الإنسان
بخيره كالحفظ للسان
يذل إكثارا به الحكيما
كما يمل في الملا النديما
اقلل مقالا تأمن الملالا
وتغتدي بين الورى مفضالا
صمت الفتى يعقبه الندامه
أحسن مما يسلبه السلامه
تحمد أمرٌ إن صمت دهرا
وسالما تعش وسامٍ قدرا
أجل ما يعهد صمت ويرى
أقل ما يوجد ما بين الورى
أقبح القول يقال الحصر
كما يري أسوء هذا الهذر
لا تضجرن في الحرب والجدال
ولا تكن تكثر من مقال
اسكت عن الجاهل فالجواب
به وفي قواده العذاب
تصلح بالراعي منى الرعيه
كما بعدل تكمل المزيه
وتملك الأنام بانقياد
إذ كلن منها جا إلى الرشاد
فإن من يعدل في سلطانه
يغني بما يروم عن أعوانه
بغي الفتى مسلبة للنعم
وظلمه مجلبة للنقم
أقرب شيء صرعة الظلوم
أنفذ سهم دعوة المظلوم
ومن بسوء سيرة تغدى
فبزوال قدره تعشى
من أكثر العدوان لم يأمن النقم
ومؤثر الإحسان لم يعدم نعم
من ساء سيرا خاف كل أحد
ولم يخف محسنه من أسد
ومن أطاع عامدا عدوانه
أزال سوء فعله سلطانه
يعق ظالم الورى أولاده
وناصرٌ من قد بغى أضداده
ومن يكن في الأمر ساء عزمه
رجع في الرمي إليه سهمه
ومن يكن في الخلق ساءت سيرته
سرت جميع من رعى منيته
من زاد في ظلمه مع اعتدائه
دنا هلاكه لدى فنآئه
ومن أساء استشعر داعي الوجل
واستقبل المحسن سامي الأمل
ومن أساء استوجب البلآأَ
وضده يستوجب الثنآأَ
لأن تذم مع إحسان جرى
أجل من إساءة وتشكرا
ومن يكن أحسن بالنفس بدا
ومن أساء فعليها قد عدا
ومن تعديه يطول كثرا
جهر أعاديه وساء سيرا
ومن يكن قبح منه ملكه
حسن بالذي أساء هلكه
ومن تعدى في حي سلطانه
لم يأمن العدوان من زمانه
من ينصر الظلوم شر الناس
أو يخذل المظلوم عاني الباس
من مال للحق أمال الخلقا
وراكب الحق يفوز حقا
وقيل من أسوء الاختيار
بين الملا إساءة الجوار
من سل سيف البغي والعدوان
سلب عز الملك والسلطان
حافر بئر لعنا خيه
يكون حتفه سريعا فيه
ومن له حفر بئراً أوقعه
في بئره جزاء ما قد صنعه
ومن أسا عليه تدبيراً يرى
تدبيره لحتفه مقررا
ومن يكن سر أخيه أبدى
بدت مساويه بما تعدى
من جار حكمه بظلمه هلك
ولم ينل ما رامه حيث سلك
ومن تجر في حادث قضيته
دنت دنت بأبعاد المنى منيته
من ساء في أموره اختياره
عانى الأسى وقبحت آثاره
ومن يقل في الورى اعتباره
قل بما يرومه استظهاره
ومن بغى على أخيه قتله
في الحال بغيه وأدنى أجله
ومن يكون في مساويه جرى
كبابه الجري ورا بين الورى
من خادع الله تعالى خدعا
ومن يصارع خصم حق صُرعا
ومن يكن أمكن ممن ظلما
يزول إمكان له به سما
ومن إلى الظلوم كان محسنا
يزول إحسانٌ له بما جنى
من جارى في سلطانه قد صغره
ومن بإحسان يمن كدره
ومن على ذويه قد تعدى
في ظلمه ذاك تناهى حدا
ومن على أهل له يوما بخل
لم ير تأميل به قط وصل
ومن أسا لنفسه أو اعتدى
لم يتوقع منه عرفٌ أبدا
من كان محسنا أمور المملكه
أمن في سراه شر الهلكه
ومن على سلطانه قد أشفقا
أقصر عن عدوانه وحققا
من ظلم اليتيم في أمر عرا
يظلم أولادا له بلا مرا
ومفسدٌ لأمره قد أفسدا
معاده ولم يصادف رشدا
ومن أحب نفسه تجنبا
ما يوجب الآثام في ما طلبا
ورحم الأيتام من لولده
أحب جاريا بنهج رشده
وأفضل الملوك من أحسن في
نيته وفعله فلتعرف
وكان مشفقا على رعيته
وجنده بالعدل في قضيته
وأعظم الملوك من نفسا ملك
وبسط العدل بما فيه سلك
من سل سيف البغي عاد مغمدا
في رأسه وبات شلوا للردى
ومن أساس الشر شاد أسسه
عليه من أنشأه ورممه
سخف الولاة أقبح الأشيا كذا
جور القضاة فاطرحه وانبذا
وإنه من جانب الأخيارا
أساء في أفعاله اختيارا
من ركب البغي عدته بغيته
ونابذ الحق نسي عاقبته
ولا تنمَّ إنها دناءه
كما سعاية الفتى رداءه
كلتاهما رأس لكل غدر
يبنى عليها أساس الشر
فجانبن سبلهما واجتنبا
أهلها تنل ثناء طيبا
من لم يكن يرحم عَبرة حرم
رحمة مولاه وبالشر ندم
ومن غدا غير مقيل عثره
سلب بالذي جناه القدره
أحسن حلية السعيد الشكرُ
أفضل قنية الكريم الأجر
وأفضل الكنوز أجر ادخر
وأفضل الثياب شكر قد نشر
أفضل ما أعددته أخٌ وفيْ
وأفضل الذخر يرى سعيٌ زكيْ
يخيف سلطانُ العنا البريَّا
بجوره ويطمع الدنيَّا
والبلد السوء يجمع السفل
من كل وجهة ويورث العلل
الولد السوء يشين السلفا
ويهدم المجد يوهي الشرفا
وإن جار السوء يفشي السرا
ويهتك الستر وينشي الشرا
وأخسر الناس امرءٌ بغير حق
يأخذ منفقا لما لا يستحق
ومن على ظلم له قد حمدا
مكرَ لا شك به حيث اعتدى
ومن على إساءةٍ قد شكرا
سخر في الناس به بلا مرا
حقٌ على ملكٍ اختيارهُ
للنفس ما لقومه يختارهُ
وشرُّ فعلٍ مكسبُ الملامِ
وشر قول جالب المذامِ
وشرُّ رأي خالف الشريعه
وعمل ما هدم الصنيعه
ارجع بكل طلب للحق
في مشرع إلى التقى والصدق
فذاك أقوى مرجع معين
والصدق خير صاحب قرين
من ليس يرحم الأنام منعا
رحمة مولاه بما قد صنعا
من استطال بلسانه سلب
سلطانه بلا مرآء ونكب
والعدل ميزان الآله وضعا
للخلق منصوبا لحق تبعا
فلا تخالفنه في ميزانه
ولا تعارضنه في سلطانه
للعدل فاستعن بخلتين
كلتاهما قرة كل عين
وتأن يا خليل قلة الطمع
في أمر دنياك وشدة الورع
مستعمل العدل بنى للملك
حصنا من الله رفيع السمك
ومن يكن لظلمه مستعملا
عجل هلكه إلهه علا
من خبثت بين البرايا سيرته
ذلت بما قد كان منه قدرته
ومن يكن عدل زاد قدره
كما وهي صاحب ظلم عمره
إياك والبغي فللرجال
يصرع وهو قاطع الآجال
كما يزيل في الأنام نعما
وهو يطيل من عناه ندما
ومولع بالقبح للمعامله
اوجع بالسوء من المقابله
من أضعف الحق وكان خذله
أهلكه باطله وقتله
ومن يكن عقل زال ظلمه
وعادل ينفذ قطعا حكمه
زوال ظلم منك يؤمن الغير
ونافذ الحكم يعدل القدر
وذب عن دينك بالملك ولا
تذب عن هذا بذاك في الملا
وصبر الدنيا وقاية ترى
غدا لأخراك فتكفي الغيرا
ولا تصير هذه لتلكا
وقاية واقطع عراها منكا
فمن عن الدين بملك ذبا
يعز نصره ويكفي العتبا
ومن وقى أخراه بالدنيا علا
وجل قدره ونال الأملا
العدل للسلطان أقوى جيش
والأمن للأنام أهنا عيش
من سالم الناس حوى السلامه
ومن تعدى اكتسب الملامه
من زرع العدوان فالخسران
حصاده وقدره مهان
من نصر الحق فللخلق قهر
وكان في إسعافه سعي القدر
والدين صيرته حصن دولتك
والشكر حارسا لسرح نعمتك
فما بدين صين ليس يغلب
وما حماه الشكر ليس يسلب
من كان ذا تمسك بالملة
وعاملا في ملكه بالسنة
يلزم صونه وكذا إجلاله
ودمه محرم وماله
بمن مضى قبلك فاعتبر ولا
تكن لمن بعدك عبرة الملا
لا تستخف أبدا بالعلما
ولا تحل عن منهج للحكما
فإن ذاك منك دون خلف
يثبت جهلا ولعقل ينفي
ومن تجور في الورى قضيته
تضيع من غير مرا رعيته
ومن يكن قد ضعفت سياسته
في ما يروم بطلت سياسته
يزيد في ملكك فالزمه الورع
يدنيك من هلكك فاحذره الطمع
أحسن بعقد في الملا ونيتك
واعدل بجند لك مع رعيتك
تخلص لك الطاعة والأحدوثه
تحسن عنك وترى موروثه
وكف بالقهر ذوي الشرور
واقمع أولي الفساد والفجور
ولا تعاتب أحدا على الذي
تجنيه من ذنب بكل مأخذ
ولا تعاقبه على ما رخصا
فيه لنفس لك إن كان عصى
ومن مضى اذكر واعتبر بمن خلا
ولتلك ذكرا حسنا بين الملا
ومن بري ظلم الورى مطيته
تكره أيام له ودولته
الناس في الخير وعرف أربعه
كل أحب ورده ومشرعه
من فعله له ابتداء فيرى
هو الكريم عنده خير الورى
ومن غدا بالفعل ذا اقتداءِ
وهو حكيم جل باعتلاءِ
ومن له يترك حرمانا وذا
هو الشقي دع لقاه وانبذا
ومن غدا يتركه استحسانا
وهو دنيءٌ مثله لا كانا
أعنى الذي يجحد حفظ الحرمة
ولا يرى في الخلق شكر النعمة
ولم يكن يجتنب الخيانه
وينكر اعتقاده الأمانه
فلا تكن تصحب من ذي عادته
ومن كذا بين الورى شاكلته
إذا بني الملك على قواعد
للدين رغم كل عات جاحد
وبعلا دعائم العدل دعم
وبدوام الشكر حصنه وسم
وعمل البر له كان حرس
كان كبدر لاح في جنح الغلس
ونصر الباري علا مواليه
في كل حين خاذلاً معاديه
وهكذا عضده بالقدرة
دوما كما سلمه من غيرة
أعدل بمن تكون قد وليتا
واشكر على الذي له أوتيتا
يمدك الهادي تعالى الخالق
وترتضي ولاءَك الخلائق
فليس يرضى ربنا من خلقه
إلا بأن يعطي جميع حقه
وحقه في الخلق شكر النعمة
والنصح للأمة كل لحظة
ومثل ذاك الحسن للصنيعه
كذا لزوم الدين والشريعه
من كان يمضي يومه من غير حق
قضاه أو فرض أدآؤه أحق
أو في علا مجد أتاه أو في
حمد له حصله بما يفي
أو خيرِ برٍّ في البرايا أسَّسه
أو فضل علم شاده واقتبس
فإنه لاشك عق جنسه
وكان ظالما بذاك نفسه
ليس لقوة وإن تمت لكا
فضل على القضا لحق ربكا
ولا لقدرة وإن دامت يُرى
فضل عن الشكر بما منه جرى
ولا لعمر وإن طال كذا
فضل عن النظر للذي احتذى
في ما به الجند مع الرعيه
تصلح أو تسمو به المزيه
ولا لمال ولئن كان كثر
فضل عن الذي يصون يا عمر
عرضك أو مروءة لك اغتدت
بما فيه لك المعالي اجتهدت
قصير الأيام دوما أربعه
للخير والإحسان تغدو مرتعه
يوم به عبادة المولى وما
به يكون شكر من قد أنعما
وما به النظر في المظالم
وما يشيد المجد بالمكارم
من مكن الإله من بلاده
مؤتمِناً له على عباده
وباسطا يديه مع سلطانه
ورفع قدره وعز شانه
حق يرى تأدية الأمانه
عليه مع إخلاصه الأمانه
وهكذا إحسانه للسيره
كذلك التجميل للسريره
ويجعل الصبر له المقصودا
وأجر هذا الغرض الموجودا
الظلم مع إهلاكه للأمم
جالب نقمة مزل القدم
ومن بلي جسم له في خدمتك
ويده بسطها في طاعتك
فارع له الزمام في حياته
واكفل يتيمه لدى وفاته
فإنما الوفا بقدر ما يرى
منك الجزاء للورى مقررا
ومن توليه افتقد أحواله
كذا تفحص أبدا آماله
واجعله في ما قد غدا يستوجبه
وما اقتضي الرأي به ومذهَبه
قوّ ضعيف الجند يقو أمركا
واغن عانيهم يشد أزركا
لا تعتمد إلا على الوفي
من جمعهم والبطل الكمي
أي الذي يرغب بالوفاء
وماله جبن عن اللقاء
حيث المراد قوةٌ للعُدَّه
منهم وليس كثرة للعِده
فإن أصاب أحدٌ في وقفةِ
تندبه لها كذا في حملةِ
ما فيه الفات عن اللقاء
كذاك تأخير عن الأكفاء
فلا تكن بذاك ماحي اسمه
أو مبديا في القوم منع رسمه
وإن يكن ذاق الردى في طاعتك
مستشهدا في الحرب تحت رايتك
فاكفل بعطف بعده بنيه
وذُب عن أهليه مع ذويه
فذا يزيد رغبة في خدمتك
وبذل أرواح لهم في دولتك
لا تستخفن بشريف أبداً
ولا تميلن لسخيف قد عدا
ولا تقل هجرا وتفعل نكرا
بل ما يطيب في الأنام نشرا
من استخف بشريف دلا
منه بأنه منه بأنه لئيم أصلاً
ومن إلى السخيف مال في الورى
عن ضعف عقله أبان خبرا
ومن يقل هجرا نأي عن قدر
وفاعل النكر قبيح الذكر
من ضده كل ابن أنثى يهرب
كما بمثله تراه يرغب
وهو على كل شاكلة له يرى
ذا عمل إن رام أمرا في الورى
نفسك لم على قبيح قولكا
وخبث ما تنوي وسوء فعلكا
من قبل لوم من صديق ناصح
أو من عدو في الأنام كاشح
لا تستند يوما إلى تدبيركا
لا تستخفن بعلا أميركا
فمستخف بأميره يذل
كذا استناده بتدبير يضل
إذا حضرت مجلس الأمير
وكنت كالنديم والسمير
فغض في حضرته عينيكا
وشفتيك ضم مع يديكا
ولا تقل بين الملا في غيبته
ما لا تقول أبدا في حضرته
فحرمة لمجلس في المغيب
كحرمة في المشهد القريب
لا تأمنن عينا له عليكا
يرفع عنك ما بدا لديكا
وإن على موائد الملوك
جلست كن كعبده المملوك
فصم عند الأكل عن الكلام
ولا تكن تشره للطعام
إذا جرى الملك في حديث
فاسمع بإقبال بلا تحديث
لا تعرضن بحاجة عن قوله
ولا تعارض أبدا بمثله
وإن حباك خلطه بخاصته
مؤهلا بفضله لعشرته
فلا تؤمنن على دعوته
ولا تشتمه لدى عطسته
ودع سؤالا منك عن أحواله
وما يعانيه لدى آماله
ولا تكن تلقاه بالسلام
مفاتحا بالقول والكلام
ولا تزاحمنه في التدبير
ولا تعاتبه على التقصير
إياك أن تقدح في الملوك
وأنت في دنياك ذو سلوك
وإن مضى بملكهم زمانهم
كما انقضى بموتهم سلطانهم
فإن هذا واضع من قدركا
وناطق بين الملا بغدركا
وشاهد باللؤم من سجيتك
كذا على القلة من رعايتك
لأن من أنكر حق من مضى
أشد إنكارا لنال عوضا
وكافرٌ لسالف الإحسان
لآنف اكفر بالعدوان
إن فزت بالإيثار من سلطان
وكنت في سماره ذا شان
فلا تحدثه بشيءٍ باديا
ولا تعد منك حديثا ناسيا
لا تعرضن عنه إذا ما اخبرا
لا تكثرن عليه حين استخبرا
ولا تعارض في حديث أحدا
ولا تصل منك حديثا قد بدا
ولتك ذا لفظٍ شهي لا يمل
كذا معانيه صحيحة تجل
ولا تعاتب أحدا في مجلس
لملك تعب بأمر ملبس
كذلك الغيبة عند الملك
إذ تغتدي من ذاك في مرتَبك
أما اعتبار للذي اغتبت برى
أو افترى عليه منك قد جرى
فأول من ذينك الملوم
والثان منهما هو المذموم
لا ترددن رسالة لملك
إن كنت كلفت بها في مسلك
والتزمن نصحه بالحق
ولا تمل عن منهج للصدق
لا يحملنك سوء فعل المرسل
إليه أن تحكي ما لم يقل
كذلك أن تنسب ما لم يفعل
إليه من مشكل امرءٍ معضل
تقطع بفرية لذا لسانكا
وبخيانة عنت سلطانكا
واحفظ لسانا لك من عثرته
من الردى يلقيك في هوته
للدين من دنيا اجعلنا نصيبا
وكن من النفس لها رقيبا
واجعل ذماماً أبدا لكل
جارحة من النهى والعقل
كذا لجاما من تقى وورع
واحذر بدنياك دواعي الطمع
وان لدى السلطان رمت حاجه
لا تبد في رفع لها لجاجه
ما لم تر الوجه يبسطه انجلى
والبشر باديا وفكره خلا
وليك ذا بقدر حق حرمتك
لا قدر فكر أو بناء جثتك
وان طلبت قَصر المقالا
واتق في ابتدائها الإملالا
لا يحملنك ميله إليكا
وحسن إقبال له عليكا
إن تكثر السؤال باسترسال
فربما عثرت في المقال
وإن تكن دعاك للمنادمه
لا تغد ُمن أراق في المنى دمه
بل آثرن جميل الاحترام
واتق فيه منهج اقتحام
ولا تكن تبتدي المقالا
أو تبسط الجواب والسؤالا
من كان في مجالس الملوك
منبسطا رد إلى الصعلوك
إِذا تكلموا فاقبل أبدا
عليهم بالوجه تلق الرشدا
وأصغ بسمع لهم مبادرا
وبشفاههم فوكل ناظرا
وأشغل بما قد حدثوك خاطرك
مستبشرا به تنل مآثرك
وإن تكن أحكمته علما كما
ألقنته فهما وكنت عَلمَا
لا يحملنك الإنس بالمهازله
من ملك أن تبتدي مطاوله
فهم الملوك كل ساعه
على ما قالت الجماعه
تزيلهم عن كل عادة تري
لذاك يغدو فعلهم مغيرا
إلا بما دق عن الظنون
سرا وما يخفي عن العيون
ولم يكن به يحيط علم
ولا له يسبق يوما وهم
فأبداهم حينئذ مقتصرا
على الذي يفهم منه الخبرا
واصمت إذا جالسته واخفض لدى
حضرته الصوت تنل ما حمدا
واستعمل الوقار والإِسرارا
فاحفظ وأبد أبدا إسرارا
لا يحملنك البسط والمخالطه
منهم على هفوة سوء ساقطه
بأن تزيل حشمة والحرمه
تطرحها بما يعود نقمه
فإن هذا موجب الإنكار
وجالب للسخط والدمار
خير الأمور ما استرق حرا
وخير أعمال مفيد شكرا
استحي إن عاتبت يوماً صاحبا
واستبق إن كنت ترى معاقبا
يا أيها الإنسان ابعدُ الهِمم
أقربها من المعالي والكرم
وعند ذي الفضل قضا اللوازم
من أفضل الإحسان والمكارم
شكر صنائع الندى والنعم
أقوى ذرائع الهدى في الأمم
من يده يبسط بالأنعام
نعمته صان عن انصرام
ونفسه عن المذام وغدا
حيث سرى يلقى الهدى والرشدا
ومن أمات بالعفاف شهوته
أحيا بما أماته مروءته
وأكرم الأخلاق طيبا والشيم
في الناس أرعاها بصدق للذمم
البشر بدء البر من قد قربا
براً فذكره ببعد عذبا
من كثرت بين الورى عوارفه
فإنه قد كثرت معارفه
من كان أبدى رغبة إليكا
إسعافه محتم عليكا
ومن أبى توبة جان عظمت
خطيئةٌ له بقبح وسمت
ومن أبى إحسانه للتائب
أساء قبحاً جاء بالمعايب
ذو نعم قد قام بالسيادة
وشاكر يستوجب الزيادة
أحسن عفو ما بدا عن قدره
وأجود الجود بدا عن عسره
للناس أحسن يحسنوا إليكا
واتق فيهم يتقي عليكا
وإن رأس المجد والفضائل
يرى اصطناع الفضل الأفاضل
وإن رأس القبح والرذائل
غدا اصطناع العيب والأرازل
وإنما من أعظم الفظائع
إضاعة المعروف والصنائع
ومن على جار له تعدى
عال بلوم الأصل في ما أبدى
ومن يكن قل التوقي منه
كثر إسناد المساوي عنه
ومن جرت حسناً مساعيه حلت
طيباً مراعيه وبالبشر انجلت
وإنه من حسن الاختبار
أن يحسن المحسن للأخيار
ماعز من يذل جاره ولا
سعد من يشقى أخوه في الملا
إن كرُمت من الفتى السجيه
طابت بنشر حسنها الطويه
ومن أعز في الأنام فلسَه
أذل قدره وأردى فلسه
حسن اللقا يولد الثناء
حسناً فأحسن يا فتى اللقاء
حلم من كرم والذي لطف
طبعا وأبدى حسن أخلاق شرف
وعادة الجحود والكفران
تقطع عرق العرف والإحسان
مطل الوفاء شر معنيين
كما الإياس أحد النجحين
من لم يكن يشكر إحسانا سلب
بفعله الإمكان قطعا ونكب
من عزّ في أخلاقه عن ريبه
كف عن السوء بترك الغيبه
إخلاص توب يسقط العقوبه
وحسن قصد يوجب المثوبه
من عامل الناس بقبح الشيم
فعظه بالنصح وحسن الحكم
جُلُّ العطا وأحسن النوال
ما جاء قبل سبب السؤال
وإن خير العرف والمبار
ما أنت تسديه إلى الأبرار
ذو المال أن يبخل به لنفسه
جاد به على قرين عرسه
إذا فعلت العرف فاستر نشره
وإن غدا مسكا حبانا نشره
وإنه من جاور الكراما
أمن ضرّ الفقر والإعداما
ومن يكن قد جاور اللئاما
فَقد طيب العرف و الانعام
ومن يكن شرف عزّ منصبه
حسن فضل أصله ومذهبه
من طاب أصله فظلمه برى
أبعد شيءٍ لا يكون في الورى
ومن لكن يغني عن اللآلآ
يعمى عن الوفآء والجزآء
ومنكر للحسن للصنيعه
مستوجب للقبح بالقطيعه
وكافر شمول فضل النعم
مستوجب حلول هول النقم
من منّ بالمعروف شكره سقط
ومعجب بالفعل أجره فرط
من يرض عن نفس له بما نسي
دلّ على أصل دني دنس
ومن رضي دميم خلق اتصف
به بلوم أصله ذاك اعترف
ومن يكن رجع عن هبته
بالغ بالأعراب عن خسّته
ومغلق عمّن يوافي بابه
قد ذم مع أخلاقه آدابه
ومن على نفسٍ بخيره بخل
فلا ندى منه لغيره يصل
وذو تصرّف على المروَّه
دلّ على الشّرف للأبوّه
من لا يخيب مبدي الرجآء
دلَّ على الكرم للآبآء
ومن رقى في درجات الهمم
عظم في عيون كلِّ الأمم
من بسط اليدين بالعطاء
يستنطق اللسان للثناء
من كبرت في ما تسامى همته
قد كثرت عند المعالي قيمته
إن كريم الخلق حتم حقه
وسيُّ الخلق يضيق رزقه
من يجب السّفيه فهو سفها
ومعرض عن الجواب نبها
من قابل السّخيف بالمثل سخف
ومن سما عمّا يقوله شرف
من يقل الحقّ حقيقا صدقا
ومن به عمل فهو وفقا
ومن يكن صدق في مقاله
فإنه قد زاد في جماله
ومن يكن هان عليه المال
توجّهت لنحوه الآمالُ
وباسط لطالبيه راحته
أنس كلّ من رجاه ساحته
من بذل المال فذاك استعبدا
وباذل للجاه منه استمدا
ومن بماله يجود جلا
ومن بعرضه يجود ذلا
من سدّ بالإحسان فقر جاره
فإنه قد زاد في استظهاره
ومن يكن في جاره قد طمعا
زهد في جواره وقرعا
أحسن جد ما يرى عند التّعب
وخير عفو ما غدا عند الغضب
وخير مال ما قضى اللوازما
وخير صنع ما بنى المكارما
وخير مال ما عن الحلال
أخذته للصّرف في النّوال
وشرّه ما كان من حرام
وكان مصروفاً على الآثام
آس فتلك أفضل الأعمال
دار فهذي أفضل الخصال
تواضع الإنسان علة الشّرف
وبحلى اللطف التودد اتصف
بالعرف جد فأفضل المعروف
إغاثة المسكين والملهوف
وكرم الإنسان ذكر الحرمه
به وان ينسى جزيل النعمه
كما إليه تنظر الرعيه
ولم تخن عليه في قضيه
ومن تمام للمروءة اغتدى
نسيان حقّ لك في ما قد بدا
وتذكر الحق عليك للورى
مستكثراً إساءة منك ترى
مستصغراً لجرمها عليكا
فذا يشيد العلى لديكا
من أحسن الكرم عفو المقتدر
وجوده على المعنى المفتقر
ما كف عن محارم خير أدب
وخير خلق ما إلى الفضل ندب
على السؤال يكرم الكريم
وعن جهول يحلم الحليم
مؤثل للمجد خير عمل
ومكسب للحمد أسمى أمل
وشر ذاك ما لفخر هدما
وشر مطلب لذكر ذمما
الحلم ما كان يرى عن قدره
لا عدم لها وفقد النصره
والجور ما ليس لدفع المعتدي
وطلب الجزاء ممن يجتدي
وما شجاعة لفوت الهرب
وفقد الأنصار وضيق لمذهب
والصمت ما لم يك عن لسان
كلَّ وقلةٍ من البيان
كذلك الإنصاف ما ليس يرى
للضعف أو قوة خصم خطرا
والحب ما لم ير للمعونه
أي بذلها والحذف للمؤُنه
ومن يكن خان أخاه في الورى
زهد في إخائه بلا مرا
ومن على أخٍ أعان خرجا
لاشك من مروءةٍ بها النجا
جود الفتى يحبب الأضدادا
وبخله يبغض الأولادا
ومن يكن قطع عمدا بره
طوي بنشر ما أبان شكره
فلا تسئ لمحسن إليكا
ولا تهن لمنعم عليكا
فمن يسئ منع الإحسانا
والثانِ قطعا سلب الإمكانا
لحق إسلام قضى الذي لكا
وفي فبالانعام قابل مسلكا
من جحد النعمى فللحسنى فقد
وساء عما في معاليه وجد
ما أقبح الفقدان للإحسان
مع حسن إمكان بكل آن
إذا جنيت الذنب يوما فاعتذر
وإن جنى عليك فاسمح واغتفر
برهان فضل في الأنام المغفره
أما بيان العقل فهي المعذره
وعادة الكرام قبل الجود
وعادة اللئام فالجحود
أعظم فخر كرم السجيه
أكمل بر المرء حسن النيه
من غرس الحلم و أحيا شجره
جنى من السلم الجميل ثمره
ومن يكن صحة له ديانته
تمت بما أجاده مروءته
حيث تصد تلك عن محارم
كما تحثه على المكارم
إن من الكرم حسن العفو عن
شر الذنوب وهو إحسان حسن
كذاك ترك البحث والتنقيب
عن سر عيب في الورى مريب
وكن بعيد همم في طلب
كذا كريم ظفر في غلب
جميل عفو أن تكن قدرنا
كثير شكر عند ما ظفرنا
إجلال أهل الشرع من شريعه
وبر ذي الصنع من الصنيعه
أقبل على أهل المروءات كما
تحسن رعي الحرمات فاعلما
يدل رعي حرمة منك على
كرم شيمة غدت ذات علا
كما على أولئك الإقبال قد
يعرب عن شرف همة يعد
أحسن لذي سابقة في الفضل
وقدمةِ في شرف واصل
لا تزهدن فيه لسوء حاله
منه بأدبار العلى والدولةِ
إذ لست تخلو في اصطناع العرف
له وإحسان إليه يشفي
من حرة نفس تحوز رقها
وشيمة حسناء توفي حقها
فتجبر الدنيا لنا وتكسر
ودولة تقبل ثم تدبر
يحصد من يزرع خيراَ أجرا
كما اصطناع الحر يوفي شكرا
وإن من شرائط المروءه
لمن سما بشرف الأبوَّه
أن يلزم العفاف عن حرام
منطلقا عن وصمة الآثام
وإن يكون منصفا في الحكم
وإن يكف عن دواعي الظلم
لا تطمعن في ماله لا تستحق
مع استطالة على من تسترق
لا تؤثرن على شريف الدني
ولا تعن على ضعيفٍ القوي
ولا تعن معقب الأوزار
ولا تقل مقبح الأذكار
وليس من عوائد الكرام
أن يسرعوا للشر بانتقام
ولم يكن إزالة الأنعام
من شرط أهل الفضل والإكرام
لا تأخذن أحدا بالسهو
واطرح الزهد بفضل العفو
واستعملن رحمة من دونك كي
يرحم من فوقك إن جنيت شي
وهكذا أحسن إلى من تملكه
يحسن إليك من سما تملكه
واغتنمن صنائع الإحسان
وراع دوما ذمم الإخوان
فمن يكن منع منه برا
منع من كل الأنام شكرا
ومن يكن ضيع يوما ذمه
بين الأنام اكتسب المذمه
آفة من يملك حسن السيره
أما الوزير الخبث للسريره
وآفة الجند خلاف العاده
بالنقص للأمر أو الزياده
وآفة الرعية الفراق
لطاعة سببها الشقاق
ومن رعى فالضعف للسياسه
والعلماء الحب للرياسه
وآفة القضاة شدة الطمع
وآفة العدول قلة الورع
والعدل فرط الميل للولاة
والملك أخذ المال من حماةِ
وآفة النعم قبح المن
وآفة المذنب حسن الظن
حزم الفتى أشد أراه كما
غفلته أضر أعداه أعلما
من كان يوما عن حبيب قاعد
إقامة الاقعاد بالشدائد
ومن كان عن عدو نام أنبهه
مكايد أحوالها مشتبهه
من سالم الناس دواما سلما
من قدم الخير بصدق غنما
ومن يكن لذم نهج الحلم
لم يعدم الهدي لحسن السلم
تجارب الفتى مزايا العقل
والعزة اغتدت ثمار الجهل
مسترشد من الغوي ضلا
مستصغر الضعيف جهلا ذلا
من ضل في مقصوده مشيره
قل على زمانه نصيره
ومن يكن قد لزم الرقادا
عدم في مهاجه المرادا
ومن يدم عن المعالي كسله
يخب مرامه ويهمل أمله
من لم يكن مستظهرا باليقظه
لم ينتفع في عمره بالحفظه
إن العجول مخطئ وإن ملك
والمتأني مدرك وإن هلك
من يستبد بسنا آرائه
وطأته خفت على أعدائه
من بان عما قد عناه عجزه
زال على علاه في الورى وعزه
والحزم إن خطب عرا صناعه
كما توكل الفتى بضاعه
علامة الإسعاد والإقبال
حسن اصطناع سادة الرجال
من كثرت في دينه مخافته
زالت بما يسلك فيه آفته
ومن تجرع العنا والغصه
يظفر من مقصوده بالفرصه
من طلب العلاء والرياسه
أحسن في أحكامه السياسه
إياك أن تستفسد الصديقا
تعدم بما ترومه التوفيقا
من رام أن يظفر بالسلامه
لزم في مسعاه الاستقامه
الرفق للأرزاق مفتاح فلا
تدع سبيله تنل كل علا
ومن يكن نظر في العواقب
سلم من نوازل المصائب
ومن يكن يستصلح الأضدادا
بلغ من آماله المرادا
ومن يكن أسرع في الجواب
جانب فيه منهج الصواب
موت الرعايا سقم الطويه
تنشر فيه أفظع البليه
فضيلة المعروف والإحسان
عمارة الأمصار والبلدان
من يتأخر في العلا تدبيره
أبدى تقدما له تدميره
من ضعفت في أمره آراؤه
تقوى عليه أبدا أعداؤه
ومن يكن ركب في السير العجل
أدركه دون وصول الزلل
ومن تقل في الورى فضائله
تضعف في مهمه وسائله
ومن يكن فعل ما قد شاء
لقي من أفعاله ما ساء
من خانه في ملكه الوزير
إن رام أمرا فاته التدبير
من قل في إخوانه اعتباره
ساء بما يرومه اختياره
ومن يكن يكتم دوما سره
أحكم في كل مهم أمره
ومن يكن قد كثر اعتباره
قل بمضمار العلا عثاره
من يتبصر في عواقب سلم
ومن يكن نظر في الرأي غنم
ومن لونه اصفر من النصيحه
يسود وجهه من الفضيحه
من ساس في كل الأمور نفسه
يسود في كل فخار جنسه
من حسنت في حكمه سياسته
دامت على أهل العلا رياسته
ومن يكن أعمل حزمه غنم
ومن له أهمل في أمر ندم
ومن جده ركب ضده غلب
ونال في مرام ما طلب
ومن يكن قد اعمل اجتهاده
حصل في آماله مراده
إقبال دولة لها علامه
عدم غفلة بها ندامه
وإنما زوال عز الدول
بلا مراءٍ باصطناع السفل
من كان حافظا ببخل ماله
ضيع عند حاجة رجاله
ومن يكن لزم شحا عدما
نصحا وعانى أسفا وندما
ما قل بالتدبير خير أبدا
من الكثير مع قلة بدا
وفي مأل الأمر ظن العاقل
أصبح مرمى من يقين الجاهل
وخطاءٌ يرى مع استرشاد
خير من الصواب باستبداد
صبر قليلا حمدت مغيته
فوق كثير قبحت عاقبته
إن على ما أنت تحتويه
مفض لما بالحب تشتهيه
عزيمة الصبر إذا خطب عرا
تطفي نار الشر من غير مرا
وواثق بالعرف من إحسانكا
يشفق بالصدق على سلطانكا
من لم يكن صلاحه باللين
أصلح بالتثقيف والتليين
ومن مداراة له لا تصلحه
قبح المجازاة بكره مصلحه
إذا استشرت في المهم الجاهل
لك اغتدى منه اختيار الباطل
ومقبل الوجه على النصيح
عدل في القصد عن القبيح
من عافص الفرص بأمن الغصص
وعنه داعي الشر والهم نكص
من يكن استكفى كفاته كفى
شر العداة واغتدى ذا شرف
وإنه من خير الاختيار
صحبة أهل الفضل والأخيار
كما ترى مودة الأشرار
وحبهم من شر الاختيار
ومن يك اغتر بحسن حاله
قصر منه العزم في احتماله
وذو اغترار بسلامة الزمن
ذاق العثار بتصادم المحن
من يكن استعان بالرأي ملك
كما الذي كابر الأهوال هلك
مستعمل الرفق بأمره سلم
وراكب العنف بقصده ندم
من يكن اقتحم هول اللجه
أتلف في ما قد جناه المهجه
من أعجبته في الورى آراؤه
عليه حقا غلبت أعداؤه
ومن يكن يقتحم الأمورا
كفي في مسيره المحذورا
من يكن استغنى بعقله يضل
ومن برأيه اكتفى ذاك يزل
من قل تجريبا له قد خدعا
من لا يبال بالأمور صرعا
وجاهل في السير وطأ قدمه
عثر فيه بدواعي ندمه
ومن يكن ترك ما يعنيه
أصابه ما لم يكن يعنيه
ومن يكن قصر عن سياسه
صغر في القوم عن الرياسه
من استعان بذوي العقول
فاز بدرك القصد والمأمول
والمستشير لذوي الألباب
يسلك في المنهاج للصواب
ومن يكن كثر يوما شططه
كثر في ما ينتحيه غلطه
من يكثر الخلاف طالت خيبته
ومكثر المزاح زالت هيبته
من يكن استوزر غير كافي
خاطر بالملك بلا خلاف
كما على ملك له استعان من
غير أمين استشار وأتمن
ومن لغير موثق به أسر
ضيع سره وباء بالخطر
ومن بغير... يستعن
أفسد أمره بشر المحن
من لم يكن يعتد بالفضل فقد
برئ من عقل وحاله فسد
من ليس يرضى عنك باستعطاف
أرضاه عنك قبح الاستخفاف
مضيع أمره لكل أمر
أضاع واغتدى حليف شر
وجاهل لقدره قد جهل
لكل قدر واغتدى عانى بلا
من لم يكن لنفسه يوما عمل
عمل للناس ولم يبرح خجل
ومن على كدٍ له لم يصبر
يصبر على الإفلاس عاني الضرر
ومن يكن برأيه قد أعجبا
ملكه العجز وساء طلبا
جنب من ينصح أخا هواه
ومن له غش فقد أغراه
ومن يكن أفشى جهارا سركا
أفسد عمدا في الأنام أمركا
من أقبح الغدر بغير نكر
إضاعة السر ونشر الشر
وإنه من أحسن النصيحه
إبانة المرء عن القبيحه
وهكذا إشارة بالصلح
بغير شك من أتم النصح
كما إشارة بقبح الشر
لمستشير من أضر الغدر
ذو الحزم يحفظ ما هو في يده
ولم يؤخر شغل يوم لغده
أفضل رأي ما أنال الفرصه
ولم يورث من عناء الغصه
ودوم صلح الضد بالمقال
أهون من أرداه بالقتال
مستصلح العد وزاد في العُدد
ومفسد الصديق نقص العدد
ومن يك نقد أحسن الكفايه
استوجب الأحكام والولايه
وهكذا من أحسن الوفاء
يستوجب المدح والاصطفاء
من قال في ما لا يكون طلبه
طال به عناؤُه وتعبه
وفاعل ما لا يجوز كان في
ذا عطبٌ له بلا أمر خفي
إذا استشار المرء ذا الرشد وقد
عمل بالمشورة التي اعتمد
واستنصح الصديق بانيا على
نصيحة من الذي قد عمل
ما فاته في ما أراد حزم
وخاب أن ينال منه خصم
الحلم حيلة غدت للعلم
وعلة الصلح واس السلم
لا تثقفن بالخل قبل الخبره
لا تقصد العدو قبل القدره
مكروه أمر لك يحلو ثمره
خير من المحبوب مر أثره
لا تجف ما ساء الفتى فراقه
ولا تحل معجزاً إيثاقه
لا تفتحن بابا يعني سده
لا ترم سهما لا يكون رده
ودع فساد معجز إصلاحه
وسد باب يتعب افتتاحه
والحفد قطعا صداً القلوب
كما اللجاج سبب الحروب
أعقل إذا ما ارتأيت واعدل في الملا
إذا وليت تغد ممن قد علا
بالعقل قالوا تصلح الرويه
كما بعدل تصلح الرعيه
بالرغبة انقياد أخيار الورى
وقود الأشرار برهبة يرى
فازرع بسيف النعمة الأخيارا
واحصد بسيف النقمة الأشرارا
وإنما الإحسان للإنسان
صنيعة ترفع كل شان
وكسل الإنسان يمنع الطلب
وفشل منه يقرب العطب
من حق ذي العقل إضافة إلى
رأي له آراء ذي علم علا
وجمعه لعقله عقولا
للحكماء أن يرم مسؤولا
وإن يديم طلب استرشاد
لأمره بترك الاستبداد
فالرأي فذاً ربما يزل
ولعقل فرداً ربما يضل
وزلة الرأي على الملك أتت
وزلة العقل لهلك أوردت
من استشار عالما في ما قصد
واسترشد العاقل في أمر ورد
صحت له في قصده الأمور
وصار صالح له الجمهور
وكان ذا استشارة للقلب
مسهلا عليه كل صعب
إذا عليك أشكلت أمور
وراب من جمهورك التغيير
فارجع لرأي العقلاء وافزع
للعلماء واستشرهم تنجع
لا تأنفن من طلب استرشاد
مستنكفا من حاجة استمداد
لأن تكون سائلاً للسلم
خير من استبداد داعي الندم
وحلية الولاية الكفايه
فالتزم منها حالة الولايه
وفي جميع الأمر الاستقامة
علة الاستبانه الإقامه
وحصن قدرةٍ بحسن السيره
لا سيما إن صفت السريره
وعادة الإحسان للإمكان
أصل فكن كذا بلا تواني
وحسن إحكام الفتى السياسه
نور به تبتهج الرياسه
وظلمك العمال بالأموال
به يكون ظلمة الأعمال
وسبب الهلاك والتدمير
يكون سوء القصد والتدبير
وإنما الجهل يزل القدما
والبغي هكذا يزيل النعما
من بذل النصح فقد أرشدكا
ومن أبان الوعظ قد أنجدكا
فلا تكن مستبدلاً بالأول
ولا تكن مستوحشا ممن بلي
ذو النصح يلقى محسنا إليكا
ذو الوعظ يغدو مشفقا عليكا
من ترك الحزم مع احتراس
وقد بنى الأمر بلا أساس
فإنه قد أزال عنه العز
بذا كما استولى عليه العجز
وصار من يوم له في نحس
ومن غدٍ له بأي لَبس
من لم يكن لنفسه يصلح لم
يصلح لك أعلم ذا وكن سامي الحكم
ولا يذب عنك من ليس يرى
يذب عن أهل له في ما عرا
من ليس ذا مروءة لا دين له
والله لا يقبل ما قد عمله
وهكذا من لا حياء فيه لا
خير يرى فيه لمن أملا
رحمة من لا يرحم الأناما
تمنع رحمة الذي تسامى
والهلك للأمة باستبقاء من
ليس بمبق أن يكن أوري فنن
والتاج للملك يري عفافه
وحصنه من العدى إنصافه
أما الرشا فالشين للعمال
مع أنها مفسدة الأعمال
انصح من وازرت من عن مأثم
بردع أوحث لفعل الكرم
ومعرض عن نصح خل ناصح
محترق بكيد شان كاشح
إن تُنْشِئ الحرب فأوهج شرها
أو توقد النار فأجج جمرها
في الضعفاء استعمل الحراسه
والأقوياء حكم السياسه
من لم تكن قمعت َبالسياسه
أطمعته لا شك بالرياسه
عد ضعيفا للعدى قويا
كذا أخس كاشح جربا
تكف بذاك من عدو عيله
وتأمن المكر كذاك الحيله
مؤثر لعب ضيع العيه
مدمن شرب أفسد الرويه
من لم يكن للنفس ذا سياسه
فلا يسوس الغير بالرياسه
ومن بأهل بيته قد غدرا
كان بأصحاب الوداد أغدرا
من يستعن بأصغر الرجال
على كبار الأمر والأعمال
ضيع بالذي بدا منه العمل
وفي أمور الملك أوقع الخلل
وخطأ المرء يرى مع العجل
كما الصواب أبدا مع المهل
وشركة الآراء في الأحكام
تفضي إلى الصواب والإحكام
وشركة في الملك تفضي أبدا
إلى اضطرابه وإيقاظ العدى
فصل عرى المقام والرياسه
منك بحسن الحكم والسياسه
سيفك أغمد ما اللسان نابا
عنه وأدركت به الصواب
واستمل العدو ما إحسانكا
وسعه تنل صفا سلطانكا
وإن أغنى الأغنياء من لا يرى
أسير حرص عانيا بين الورى
كما أجل الأمرا من كان لا
أمر عليه للهوى ممتثلا
مصلح نفسه عدوه رغم
معمل جسمه أمانيه غني
حق على السائس قبل جنده
سياسة النفس بكل جهده
وقبل قهر ضده أن يقهرا
هواه حتى يغتدي سامي الذرى
من استغش استحسن القبيحا
وكره الصديق والنصوحا
لا تصطنع من خانه الأصل ولا
تصحب عديم العقل من بين الملا
حيث اصطناع عاقل فضيله
كما اصطناع جاهل رذيله
كل إمرء يعطف نحو مثله
وكل طير مائل لشكله
لا تعجبن من جاهل لعاقل
مستصحب وهو بلا فضائل
و اعجب لعاقل غدا للجاهل
يصحب هائما بذور الباطل
إذ كان كل نافرا من ضده
ومائلا لجنسه بجهده
فحق عاقل نفارٌ أبدا
عن جاهل وإن تسامى سؤددا
حيث يرى مجانبا أنحاءه
مخالفا في قصده آراءه
لما يناله من القبيح
يميله إليه والتقبيح
لا تغترر بكبر الجسم لمن
صغر في معرفة بأذى الفطن
كذاك طول قامة ممن يرى
في أن يكون كافيا مقصرا
فإنما الدرة وهي تصغر
من صخرة أعود وهي تكبر
واعلم بأن اليد بالأصابع
وهكذا الملوك بالصنائع
ومن يوازر المليك عينه
وأذنه أمينه وزينه
ونطقه كاتبه وحاجبه
في الناس خلقه به أطايبه
كما رسوله يقال عقله
أما نديمه فذاك مثله
وبهم الأعمال تستقيم
وينجلي ليل المنى البهيم
فإن تولهم مناط أمر
فثق بهم ولا تجئ بنكر
لا تتهمهم أبداً في قول
ما نصحوا بقوة وحول
ولم يقصروا بضبط الملك
ولا كفاية بدون شك
وإن رأيت منهم غدراً بدا
أو عجزوا عما به كل هدى
فاستبدلن وكن مستوفيا
مالك عندهم تكن مستعليا
ولا تقلد أحدا منهم ولا
تعتمدن عليهم بين الملا
تجرعن من العدو الغُصَّه
حتى تكون أمكنتك الفرصه
ثم إذا عزمت في أمر عرا
على رسول لك يجلو ماطرا
أوذي صداقة تريد نصحه
أوذي عداوة ترجي صلحه
فاختبرن فهمه وفطنته
ودينه اسبر وكذا أمانته
والزمنه الوفا و العقدا
وجنب الإكثار ثم الحقد
وحذرنه أن يزل أبدا
عن حسن صدق مع حق وهدى
كذب الرسول يفسد المرادا
وإنه يولد الفسادا
ويبطل الحزم بنقض العزم
ويبعث الحرب برفض السلم
وأنت موزون يكنه عقله
كذاك موسوم يوسم فعله
وأول من يحسن ما استحق من
وفاء إحسان به الفضل زكن
وأول من يسيء ما يستوجب
من الجزا سوءاً كذا قد أوجبوا
تفقد العدو قبل أن يرى
ممتد باع وذراع في الورى
وقبل أن تكثر فيهم شكتة
وقبل أن تشتد أيضاَ شوكته
وعاجلن قبل عضال دائه
وقبل أن تعجز عن دوآئه
واعلم بأن سعي سوءٍ نارُ
كما قبوله لوال عارُ
وعمل المرء به دنآءه
وثقةٌ بأهله غباوه
لأن ما يحمل ساع الطمع
على سعاية وقلة الورع
أو لؤم أصل مع خبث طبع
أو طلب لحاجة ونفع
فاعرضن دوما عن السعاة
وعدهم من جملة العداة
لأنهم قد يفسدون دينكا
كما يزيلون بها يقينكا
يروعون الجند والرعيه
مع نقضهم عهدك نقض النيه
وحملهم على اكتساب الإثم
ولاجتلاب اللوم داعي الذم
اعتمدن في حكم أعمال على
أهل مروءةٍ تنل كل علا
واعتمدن على أولي الحميه
عند القتال تحفظ الرعيه
لأن تلك تمنع الخيانه
والغدر وهي تحفظ الأمانه
وتمنع الهزيمة الحميه
والفر من تطاعن الخطيه
إياك أن تباشر الحروبا
بالنفس يغد الطالب المطلوبا
إذ كنت لا تخلو بذا من ملك
مخاطر به وشر هلك
وأي سلطان إلى الكفاة
الحسن والأعوان والحماة
لملكه استظهر مع سلطانه
وذل شانيه بعز شانه
ومن أسا لجيشه وجنده
إحسانه حوله لضده
وعادل في الحكم والقضيه
يغني عن الجند مع الرعيه
وأي سلطان على رعيته
والأولياء جار في قضيته
على زوال ملكه ودولته
أعان راجي ضره ونكبته
وأي ملك كان ذا استبدال
بالرأي والتدبير كل حال
أصبح مملوكا لمن عاداه
بحد سيفه إذا التقاه
مكن من ضيع حزم أمره
عدوه من ملكه ونحره
ومن يبح يوما بكشف سره
أعان من يبطل كيد مكره
ومنفذ حكم النسا في حكمه
في ملكه أنفذ حكم خصمه
من حَكَمَتْهُ وسطت أصحابه
ضعضع أسبابا له اضطرابه
أي مليك كان ذا انتباه
لطيب اللذات والملاهي
قد نام عن مكايد الأضداد
وفتكة السعاة والأعادي
وراغب بكثرة الهزل نسب
لقلة العلم وعقل ونكب
وأي ملك خف وطأة على
أهل الفساد وغدا عاني بلا
عليه وطأة الأعادي ثقلت
وارتفعت عليه قدرا وعلت
من نام عن رعاية مع النظر
نبهه قبح نكاية الغير
أربعة ليس يزل معها
ملك فيا فوز مريدٍ جمعها
من تلك في الأحكام حفظ الدين
كذاك الاستكفاء للامين
وثالث تقديم أمر الحزم
ورابع إمضاء فعل العزم
أربعة لا ملك ثابتا يرى
معها فيا عناء من لها سرى
أول هذي الغش من وزير
وسوء تدبير من النصير
ومن أولى السلطة خبث نيه
رابع تلك الظلم للرعيه
أربعة ليس لعاقل طمع
فيها تنافي طبع من عانى الورع
غلبة القضاء في ما قد بدا
بقدر كذا نصيحة العدى
تغير للحق والإرضاء
للخلق وهو الداء والعياء
أربعة لم يخل منها جاهل
كما خلا عنها اللبيب العاقل
قول بلا معنى وفعل لا يرى
جدوى به بل قد يكون ضررا
كذا خصومة بدون طائل
والرابع الجدال دون حاصل
أربعة ليس لها من رد
إن تك عال أمرها بالقصد
القول محكيا وسهم قد رمي
والقدر الجاري وماض قد نمي
أربعة تولد المحبة
تنبت سنبل الصفا من حبه
قصد للوفاق مع حسن البشر
ترك النفاق مع بذل السر
أربعة بها علامات الكرم
بذل الندى كف الأذى بلا سأم
ثالثها التعجيل للمثوبه
والرابع التأخير للعقوبه
أربعة للؤم ذات أمر
إفشاء سر واعتقاد الغدر
وغيبة الأفاضل الأخيار
رابعها إساءة الجوار
أربعة تنبي عن الإيمان
حفظ اللسان نية الإحسان
حسن العفاف ورضى الإنسان
في العيش بالكفاف كل آن
أربعة عن النفاق تعرب
لا كان من يسعى لها ويرغب
أول هذي قلة الديانه
تتبعها الكثرة للخيانه
غش الصديق ثالث لها يرى
رابعها نقض مواثيق الورى
أربعة لا ربع دليل
وجه بثينة بها جميل
فعفة دلت على الديانه
وصحة مدلولها الأمانه
والصمت للعقل دليل واضح
والعقل للفضل الأريج النافح
أربعة تقضي على أربعة
بها ترى في الخلق شر بدعة
سعاية تقضي على الدناءة
إساءة قضت على الرداءة
والخلف للبخل به أي قضى
والرابع السخف على الجهل قضى
أربعة من أربع لا تبعد
ليس بها لفاعل ما يحمد
وهي الجهول قد تردي بالسقط
كذا الغفول نام في حجر الغلط
والثالث العجول من داعي الزلل
والرابع الملول من عنا العلل
أربعة من أربع تولدت
أشقت معانيها أسىً ما أسعدت
الشر قد يولد من مزاح
والبغض ثانيها من الكفاح
ووحشة الصحب من الخلاف
ونبوة جاءت من استخفاف
أربعة بأربع تزول
يعدل من عنها له عدول
أولها النعمة بالكفران
تزول والقدرة بالعدوان
ودولة السلطان بالإغفال
وخطوة الإنسان بالإذلال
أربعة ترقى بها لأربعه
بادر إليها باذلاً كل سعه
بالعقل ترتقي إلى الرياسة
وهكذا بالرأي للسياسة
وثالث بالعلم للتصدير
ورابع بالحلم للتوقير
أربعة من أربع لا تنتصف
شر الأنام من بمعناها وصف
لا بنصف الشريف من دني
كذلك الرشيد من غوي
والبر في زمانه من فاجر
رابع هذي منصف من جائر
أربعة لأربع تفضي بلا
شك فسر إلي اقتناها عجلا
صمت إلى سلامة والبشر
إلى كرامة جناها الشكر
والجود أفضاه إلى السياده
وهكذا الشكر إلى الزياده
أربعة بأربع قد تعرف
بنشرها بين الورى تُعَرِّف
فكاتب يعرف من كتابته
وعالم بالكشف عن أجوبته
ويعرف الكريم بالأفعال
أما الحليم فهو باحتمال
أربعة لصحة الآراء
دلت وما في ذاك من مراء
طول لفكر مع حفظ سر
وفرط الاجتهاد عند أمر
وترك الاستبداد ثم أربعه
دلت على الجهل فدع من تبعه
أول هذي صحبة الجهول
والثان منها كثرة الفضول
وثالث إذاعة للسر
ورابع إثارة للشر
أربعة دلت على الإقبال
حسن اختيار المرء في الأحوال
وفضل الاستظهار جمع الآله
رابعها الجميل للإماله
أربعة دلت على الإدبار
أولها قلة الاعتبار
كثرة الاغترار مع تبذير
وسوء تدبير بلا تكبير
أربعة دلت على العقل يرى
حب الفتى العلم أولاً جرى
وحسنه وصحَّةُ الجواب
وكثرة الإفهام والصواب
أربعة دلت على الدهاء
بها الفتى يسمو إلى العلياء
أولها يرى تجرع الغصص
والثان من هذي توقع الفرص
كذاك الاستمداد للآراء
كذا مداراتك للأعداء
أربعة تدلنا على البله
دعه ولاتكن فتىً تميل له
أول هذي اجهل بالأعادي
كذلك الأمن من العوادي
وجفوة الإنسان للإخوان
وجرأة منه على السلطان
أربعة توصلنا لأربعه
لمن يريد حاجة مشيعه
الصبر موصل إلى المحبوب
والجد موصل إلى المطلوب
والزهد للتقى كذا القناعه
إلى الغنى موصلة الجماعه
تحفظ من أربعة أربعة
بها لك الرشاد والمنفعة
فعفة تحفظ من حرام
معرفة المرء من الآثام
ثالثها مرُؤة من غدر
ورابع ديانة من شر
أربعة بأربع تتم
العلم بالنهي كذاك ينمو
وبالتقى الدين ونية عمل
وشرف حرية بها اكتمل
أربعة ليس لها استغناءُ
عن أربع ليس بذا مراءُ
أول هذي ليست الرعيه
على أن تساس أبدا غنيه
والجيش لا يغني عن القواد
ولو غدا كالرمل بالتعداد
وهكذا الرأي عن استشاره
والعزم عن تقديم الاستخاره
ذو ثقة بربه أغناه
وذو توكل له كفاه
ومن يخفه قل خوفه ومن
بعرفه نال منه بالعرفان من
الصدق في الإنسان رأس الدين
وزهده الأساس لليقين
أنفس عقدة هو الإحسان
أفضل عدة هي الإخوان
تقوى الفتى لله خير زاد
والدين أقوى رافع العماد
وطاعة الإله أقوى حرز
قناعة الإنسان أبقى كنز
والحق أقوى صاحب ظهير
والبطل شر خاذل نصير
شر كمين الهوى والعجب
شر قرين بالردى يدب
يحصد فخراً زارع الأجر ومن
شكر دامت نعمة له ومن
ومن يكن صبر خفت محنته
وربما كان بذاك محنته
مضيع نفس لسواه أضيع
مانع بشر لسواه أمنع
الجد إن ولى يضيع الحد
فليس حدان عداك الجد
ويبطل الحذران حل القدر
إذاً فلا يجديك من أمر حذر
كذا إذا حلت مقادير فقد
ضلت تقادير فتىً يروم رد
كم عظة من تحت غلظة وكم
منية تحت الأماني يسلم
خير الذي أردت ما وجدنا
وخير ما أملت ما حصلنا
وإنما أولى الأنام بالحذر
أسلمهم في دهرهم من الغير
وكل مجد هو للزوال
وكل نعمة إلى انتقال
لا أحد يبقى على حال ولا
تخلو من استحالة حال الملا
ورب داع في الورى لحينه
ورب ساع أبدا في شينه
إن كمال الكامل المهذب
مثل الحسام المرهف المذرب
لم يخل شخص من ودود يمدح
ومن حسود بأذاه يقدح
كن ذا اتضاع أبدا من اتضع
جل مقاماً في الأنام وارتفع
ورب مأمول لأمل يضر
ورب محذور لعانيه يسر
لا تخضعن للقوت يا بديع
خير من الخضوع قيل الجوع
ومن له صبرٌ على التلويح
سلم في القول من التصريح
من لم يكن يبذل لم يفضل ومن
ليس يجود لا يسود يا حسن
لا تذكر السلطان فهو نار
وذم إخوانك فيه العار
من قل ما بين الملا كلامه
قلت بذاك بينهم آثامه
ومن يكن كثر فيهم سخطه
كثر من غير مراءٍ غلطه
منهم في قوله الكذوب
وهو بكل حالةٍ مريب
وإن يكن قد صدقت لهجته
ووضحت في قوله لهجته
إن احتمال الضر والأذيه
من كرم الطباع والسجيه
ومن ثمار العرف والإحسان
كثرة الإخوان مع الخلان
ينقص حزناً مالك اللسان
وبسط هذا القبض للإخوان
من لزم الصمت مع المقت أمن
ومكثر الكلام أوذي ووهن
عون القضاء أطيب الأشياء
وغلب الأضداد والأعداء
مريد سلم الدهر خاب مطلبه
ومن يعاتبه يطول معتبه
من قال ما لا ينبغي سمع ما
لا يشتهي ومر هذا فاعلما
ومن يكن طاوع يوماً طرفه
تابع في هوة سوء حتفه
ومن يكن سأل ما لا يجب
سمع ما ليس بحب يعذب
نطق الفتى بغير حكمة هوس
وصمته بغير فكرة خرس
من لم تكن نافعة حياته
ما غم فقده ولا مماته
من يتتبع خلل السلطان
أراد قطع العنق واللسان
من لم يكن سهو أخيه يحتمل
كان لعمدٍ من عداة محتمل
من أعظم الأوزار والذنوب
تحسين شين الناس والعيوب
من أقبح الكلام مدح من لؤُم
وآية اللؤْم مديح من تذم
وغاية العيوب والأوزار
تزكية الفجار والأشرار
من يتتبع بالهوى فبالردى
عثر واغتدى يعاني كمدا
ومن حياته أمرت حلت
وفاته بين الورى وجلت
من قال حقاً في الأنام صدقا
ومن به عمل يوماً وفقا
إن العلا بالهمم العالية
ليس يرى بالرمم البالِية
من شرفت بين الأنام ذاته
بحسنات كثرت آياته
ودولة اللئام والأشرار
من محنة الكرام والأخيار
إذا سطا وملك الأراذل
هلك أهل المجد والأفاضل
وإن يكن يرتفع الوضيع
يتضع الشريف والرفيع
وهكذا يرى إذا ساد السفل
ساء نجاحنا كما خاب الأمل
ومن أشر الرز والنوازل
دولة أهل اللؤم والأراذل
لا تطمعن في نيل ممنوع ولا
تنظ بما لا ترتجيه أملا
من اخرج الشك إلى الإنكار
أخرجه اليقين لاعتذار
من ساء ظنه بمن لم يخن
يحسن يقيناً بالذي لم يكن
من طلب الغالي من المعالي
فمستقل خطر العوالي
ومن يكن رضي بالهوان
هان على الأصحاب والإخوان
ومن يكن رثت به أثوابه
خفي في أفعاله صوابه
ومن تسوء بين الملا أَخلاقه
طاب لكل أحدٍ فراقه
من حسنت وكرمت خصاله
طاب لأهل وده وصاله
بعدٌ لمبوب يولد الصفا
خيرٌ من القرب يولد الجفا
حسن تشاكل يرى مولدا
حسن تواصل فشاكل أبدا
من كان محسناً إلى راج سلك
لحقه قضى ورقه ملك
ومن تراه محسناً إليكا
وجب دوماً شكره عليكا
ومن تكن أطمعت في ما عندكا
صيرته بما فعلت عبدكا
ليس بقمع السفيه إلا
مرُّ الكلام إن أساء فعلا
وليس يردع الجهول أبدا
إلا الحسام مورِداً له الردى
ومن يكن أطاع يوماً ناصحه
أرغم حاسداً له وكاشحه
ومن يكن أصلح دوماً فسده
أهان شانيه وأنكى حاسده
ومن يكن ساء به اختياره
كثر ما بين الورى اعتذاره
ومن تراه مكثراً إحسانه
كثر ما منه بدا أحواله
وإن حسن العهد من داعي الشرف
كذاك صدق الوعد ممن قد عطف
ومن دلائل الوفا والكرم
ربُّكَ نعمة وحفظ الذمم
حسن الصواب من دليل الحمق دالة صلف
بغير آلة ولا أصل شرف
إن كلام عاقل لقوت
كما جواب الجاهل السكوت
طول اللسان هلك إنسان ومن
نيته ساءت فموته حسن
من كان مختاراً لقبح الغدر
يكون مضطراً لطول الهجر
من غره طول من السلامه
قد ابتلى بالطول للندامه
دع اصطناع كافر لبركا
كذا اتخاذ مظهر لسركا
ولا تصاحب ناسي المعالي
وحافظ السوء بكل حال
واجتنبن من قبحت آثاره
وفي الأمور كثر اعتذاره
ومن يكن منه أساء الخلق
أعرض عنه وقلاه الخلق
ومن يكن عجز عن إحسان
غدا مثقلاً على الإخوان
إن من استقصى على الصديق
بقي في الناس بلا رفيق
دع حسدا فهو مذيب القلب
كما يكون مسخطا للرب
من طال في الأنام يوماً حسده
طال عناؤه ودام كمده
الحقد داء للقلوب أبدا
وحسد رأس العيوب قد غدا
من ركب العصيان فهو قد لبس
برد المخازي ومن الخير يئس
عليكا حسن الصدق في مقالكا
والرفق في ما كان من أفعالكا
فصادق المقال جل قدره
كما رفيق الفعل تم أمره
إن اللسان حد سيف قطعا
ليس بمأمون إذا شرعا
والقول سهم نافذ لا يملك
رد له إذا مضى أو يدرك
طول سكوت يلد السلامه
وطول ذاك يلد الندامه
فلا تقل قولاً يزل قدمك
كما يطيل بعد ذاك ندمك
من أحسن المعروف والفضائل
محاسن الإحسان للأفاضل
عارف قدر لم يزل قدمه
لازم شأن لم يحل ندمه
ما اخلص الوداد من لم ينصح
فانصح أخ الود دواماً ترجح
من لم يكن يسمح لم يستكملا
مُرُوءَةً وكان ممن بخلا
من يطلع على خفايا جاره
أبدى انتهاك الحجب من أستاره
ومن يكن قد ركب الفجورا
لقي في ركوبه الشرورا
من أتعب اليراع دوماً كلا
ومن يداوم منه درسا ملا
من لبس الكبر وجاء بالصلف
نزع برد الفخر عنه والشرف
من قل في ما قد أبان أدبه
كثر في نوع الكلام شغبه
شتم في الورى كثير الغضب
حرم من منىً كثير الطلب
كثير سخط أبداً لم يعتب
وذو التجني في الملا لم يصحب
من لم يكن يسره الثناء
فلا يرى يغمه الهجاء
مشتد حرص في الورى وحسد
شديد جور أبدا ونكدِ
من جاور الفجار في الأمور
لنفسه أقر بالفجور
من خالط الأشرار للشرور
له تعرض بلا نكير
ومن على إخوانه أعانا
أضر بالنفس له هوانا
ومن على سلطانه دل فقد
خاطر بالرأس له بدون رد
من صاحب الأنام للشكر اكتسب
وشرهم من غشهم قد اجتلب
واجهل الأنام من صوابه
قل كثيراً في الورى إِعجابه
وأحسن الكلام ما فصوله
قلت وتمت بالمنى أصوله
وأبلغ الكلام ما يدل
لآخر أوله الأجل
وجاء بالإعراب منه الباطن
عن ظاهر زهت له محاسن
أحسنه ما زانه التمام
وعرف الخاص له والعام
وأبلغ الكلام ما مجازه
قل وتم وافياً إيجازه
وكان في ذكر المعاني آيه
ولابتداء شوطها نهايه
وههنا قد وقف اليراع
يروع بأسه ولا يراع
متمماً في سيره ما شرعا
به فجاء للمعاني مبدعا
وقد أجاد الكشف عن سر الأدب
حتى ينال منه راجيه الأرب
وذاك بعد ما أجاد عقدا
لمجمع الأمثال مبدٍ عقدا
فالحمد لله على الإلهام
لسبكه في قالب النظام
ثم صلاته على المختار
وآله وصحبه الأبرار
وكان ختم نظمه يوم الأحد
في يوم عاشورا بتوفيق الأحد
من افتتاح عام تسعين تلت
لمائتين مع ألف كملت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأحدبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1377