تاريخ الاضافة
الإثنين، 11 يناير 2010 03:38:30 م بواسطة المشرف العام
0 350
حملنا يا شريك الحزنِ وقراً
حملنا يا شريك الحزنِ وقراً
بهِ الجبارُ كالنضو الطليحِ
فكم عزَّيتني وأَساك نامٍ
كسيل دمي من الجفن القريحِ
وكم عزَّيتكم والجرح دامٍ
وذا عطف الجريح على الجريحِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الحورانيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث350