تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 ديسمبر 2005 02:41:19 ص بواسطة حمد الحجريالأحد، 3 أغسطس 2014 09:36:42 ص
0 883
الناس شتى سوى أهل المروَّة
الناس شتى سوى أهل المروَّة معْ
أهل العقول وأهل الأنفسِ الرسُخِ
وما سوى هؤلاء الناس ليس ترى
مَنْ عرضُه غير مذموم ومُتسخِ
مَنْ لي بحُرٍّ وفى يُسْتلاذُ به
نقىِّ عرضٍ من الأدناس والوسخِ
وهل فتىً تذكر الأضيافُ دعوتَه
بالشكر في أكل مشْوِىٍّ ومُنْطِبخِ
قالوا احتملْ ما إلى هذا مُبَلّغُه
ولا صريخٌ يلبى صوتَ مُصْطرخ
عاث الزمان وأهلوه وقد مُسخوا
معْ كلِّ ممْتسِخ في إثر مُمْتسخ
لا والدٌ لابْنه في ذا الزمان ولا
فتىً لوالده يا سَامِعِي أَصِخ
دعني من العم والخال الخلِىِّ ومِنْ
وُدِّ الصديق ودعني من أبٍ وأخ
فكيف من لا سوى العرفان بينكمُ
تريد منهم وداداً غير مُنفسِخ
قوم لديهم مطايا الكذب نائخة
بسوقهم ومطايا الصدق لم تنخ
فإن هجرتَهمُ أديتَ واجبهم
وإن مدحتَ طرحتَ البذرَ في رسخ
لا خيرَ فيهم يُرجَّى غيرَ أنهمُ
في كل أمرٍ بضَعفِ الرأى مُبْتِلخِ
من شك في هذه فليستمع ويرى
ما جاء في جملة الأسفار في النسَخ
ماذا تؤمل من لِحْزٍ أخي حَرحٍ
رَدِىِّ عقلٍ من الآيات منسلخ
سُمُّ الضَّائل أحلى من عطيتِه
من يلْعَق السُّمَّ مُغْترا به يَدُخ
إني رأيتُ عمى الأبصار أهون مِنْ
مَرْأَى لئيم رخيص القدر ذى بذخ
ما كل من يدعى الإقدام مصْطبرا
له ولا كلُّ من يهوى السخاء سخىّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشد بن خميس الحبسيعمان☆ شعراء العصر العثماني883