تاريخ الاضافة
الخميس، 14 يناير 2010 08:48:28 م بواسطة المشرف العام
0 777
يا قبلة الشّام بل يا درّة الشام
يا قبلة الشّام بل يا درّة الشام
كم في سمائك من وحي وإلهام
يا روح سوريا الرّاقي وسؤددها
الباقي وبدر سناها السّاطع السّامي
دمشق في صفحات المجد خالدة
ذكراك تروى بإجلال وإعظام
كان الخليفة نوراً في حماك ولم
يصب بنوكِ بإرهاقٍ وإظلام
وكانت اللغة الفصحى معزّزةً
تختال عجباً بأقطاب وأعلام
واليوم لا كان هذا اليوم لست أرى
في الشرق إلا الفؤاد الشّاكي الدّامي
تراطن القوم والحدثان فرّقهم
فأصبحوا بين أعرابٍ وأعجام
لا العلم زاهٍ ولا روض الحمى نضرٌ
ولا كرامة لابن الشّام في الشّام
وراحت اللّغة الفصحى قول لنا
نكّستم بعد ذاك المجد أعلامي
إن كان منزلتي في الحبّ عندكم
ما قد رأيت فقد ضيّعت أيّامي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث777