تاريخ الاضافة
الخميس، 14 يناير 2010 08:51:18 م بواسطة المشرف العام
0 647
ماذا المصاب الذي اهتزّت له الأمم
ماذا المصاب الذي اهتزّت له الأمم
وغاب فيه الضّيا فاشتدّت الظّلم
ماذا المصاب الذّي أصمى القلوب
أسى وضاق في وقعه عن وصفه الكلم
هل دكّ طود من المعالي بعد منعته
أم هل قضى العالم العلاّمة العلم
أجل هوى من مراقي مجدنا رجلٌ
يحفّه الحزم والإقدام والعظم
قضى الأمام الفريد الجهبذ النّبه
السّامي الخلال الأبيّ النّاقد الفهم
قضى أبو اللّغة الفصحى وسيّدها
واعتلّت الأرض لمّا مضّه السّقم
ساروا به من حمى مطريّة سحراً
بموكب فيه أرباب العلى التأموا
أمامه العلماء الغرّ مطرقةٌ حزناً
وفي كلّ قلبٍ منهم ضرم
وعمدة الجاه والمجد الرّفيع
بدت مع الجموع بفرط الغمّ تتسم
وخيرة السّادة الأعلام سائرةٌ
بين الوفود كموج اليمّ تلتطم
حتّى أتوا جدثاً ألقى المهابة في
القلوب فأرفضّ من تلك العيون دم
هناك الحد شيخ العلم بل دفنوا
من في رداه عرى الآداب تلتحم
هناك أودع والجمهور عاد وفي
الأحشاء حرّ لظى الأشجان يضطرم
وراح كلّ ينادي بين رفقته
وأحر قلباه ممّن قلبه شبم
المجد في أمةٍ أحيا معالمها
تدوم من بعده ما دامت الأمم
يراعةٌ كم نفت عن مخطئٍ
زللاً وأيدت خير آيٍ كلها حكم
ذوو المعارف من تيّاره اغترفوا
وحول مورده الصّافي قد ازدحموا
كم بات يجلو الخطوب السّود ثائرةً
تخرصاً وافتراء وهو يبتسم
سنّ القواعد والألفاظ هذّبها
حتّى غدت عنده الكتاب تحتكم
وأصبحت لغة الأعراب ناطقةً
بفضله ليس يعرو وجهها وصم
لله أبناء ذاك اليازجي لهم في
كل ثغرٍ جميلٌ ليس يكتتم
بل ليس يجحده إلا أخو خرسٍ
وليس يخفيه إلا من به صمم
لو قيل من بلسان العرب فاق على
لصاح كلّ أمريءٍ فخر الأنام هم
اليازجيون خير النّاطقين بها
وقد أقرت بذاك العرب والعجم
تقصفت تلكم الأغصان كلّ أخٍ
في إثر من سار من أهليه يلتحم
حتّى تأثر إبراهيم إخوته شوقاً
إليهم فأمسينا ولا حكم
ومن يغادر فراغاً ليس يملأه
سواه فهو العظيم المفرد العلم
شلّت يد الموت كم أودت بجوهرةٍ
كانت بسلك رجال العلم تنتظم
نرى الفتى كاتباً يحيي لياليه
درساً ويقتله في درسه السّقم
ماذا يرجى وطرف الموت يرمقه
وفوق جبهته يمناه ترتسم
يعيش ما بين أوصابٍ وضيق يدٍ
وبؤس عيشٍ وفي أحشائه ألم
يعلّل النفّس طوراً بالغنى عبثاً
وتارةً بحبال المجد يعتصم
حتّى يلمّ به داء فيعقده عن
سعيه ويضيع الرّشد والحلم
يرتدّ من أسف عنه ومن ندمٍ
في حين لا أسف يجدي ولا ندم
بالله أيتها النفس الكبيرة ما ترجين
بعد الّذي تفنى به الهمم
لم يبق إلا حياة الذكّر وا
عجباً لطلسمٍ عنده أهل الحجى وجموا
فخير قولٍ بإكرامٍ نردده
وما به هذه المرثاة نختتم
على الفقيد سلامٌ من أحبته
ما أنشقّ صدر كتاب أو جرى قلم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث647