تاريخ الاضافة
الخميس، 14 يناير 2010 09:03:31 م بواسطة المشرف العام
0 607
خذوا عن لساني ما يفيض به قلبي
خذوا عن لساني ما يفيض به قلبي
وما فاض قلبي مرّةً بسوى الحب
خذوا منه آيات المروءة والوفا
فليس الوفا إلاّ لكلّ امرئٍ ندب
وما الحبّ حبّ الغيد قرّح مقلتي
ولا نبلات الدّعج رانت على لبّي
ولكنّ أوطاني محجّة خاطري
وكعبة إيماني على البعد والقرب
عشقت بلادي وهي فخري وسؤددي
وبالروح أفديها لدى الموقف الصّعب
ولكنّها ضاقت بنخبة أهلها
فساروا مسير الأسد في السّهل والهضب
وما فاز شعبٌ في الورى مثل فوزهم
فكان مثال الجدّ والسّعي والكسب
ونالوا ولكن للغريب ولم يكن
لأوطانهم من خيرهم قدر الوضب
كذا عادة الشّرقيّ يحيا لغيره
ويغرس لكن ليس يجني سوى الجدب
رعى الله عهد العلم عهداً مباركاً
نقيّاً شريفاً طاهر الذّيل والهدب
ولا كان عهد للسّياسة إنّه
لأعقد في الإشكال من ذنب الضّب
دعوا العلم للأعلام يحيون ذكره
بعيداً عن الإيهام والختل والكذب
وخلّوا لمضمار السّياسة أهلها
يراؤون ما شاء الرّياء بلا عتب
وصونوا لسان العرب من كلّ عجمةٍ
تصونوا بلاد الشّرق من صدمة الغرب
وإن أغمضت عيناي في الغرب فادفنوا
رفاتي في لبنان في تربه الرّطب
ولمّا نعى النّاعي سليمان في الضّحى
سمعت بأذني رنّة السّهم في قلبي
وأكبرت خطب العلم فيه وهل درى
بنو العرب ما يلقون من ذلك الخطب
هوى كهويّ الطّود فارتاع قومه
وقد ذكروا آيات منطقه العذب
عليمٌ وعى في صدره سبع ألسنٍ
ولم يك في برديه شيءٌ من العجب
وذلك أسمى الخلق في حين أنّنا
إذا ما علمنا النّزر طرنا إلى السّحب
حنانيك يا دهري أما آن أن نرى
بذا الشّرق أعمالاً تؤولٌ إلى الخصب
أما آن أن يحمي حمانا رجاله
ويرقى بهم فخراً إلى السّبعة الشّهب
هنالك وادي النّيل والنّيل فائضٌ
وأهلوه للعمران بالرّجل والرّكب
تضاربت الأحزاب فيه وإنّما
إلى هدفٍ فردٍ تسير بلا خبّ
ولست ترى منهم فًتى يهجر الحمى
ويضرب آباط المسالك للكسب
بني وطني لا الظّلم يوهن عزمنا
ولا نفقد الآمال بالطّعن والضّرب
ولسنا نبالي إن بدا السّيف دوننا
وديس حمانا بالمطهّمة القبّ
فإنّا على عهد الوفا للساننا
ولو طال عهد الصّدّ بالهمّ والكرب
وليس شريفاً في بني العرب غير من
يفدّي بغالي روحه لغة العرب
لعينيك بستانيّنا نحن عصبةٌ
مهذّبة الوجدان مشحوذة القضب
نسير على آثارك الغرّ كتلةً
موحّدة الآراء كالجحفل اللّجب
وإن شمت روح اليازجي فقل له
بنو العرب لا يمشون جنباً إلى جنب
ولكنّهم يحيون عهد لسانهم
على رغم ما عانوا من الضّغط والرّعب
سليمان نم فالدهر بالهم مثقلٌ
ونومك خيرٌ من مخاتلة الصّحب
ملأت مجال العمر بحثاً وخبرةً
وخلّفت من آثاره نخبة الكتب
وعدت إلى لبنان ذا اليوم جثّةً
تحنّ إلى أرضٍ مقدّسة التّرب
تغمّدك الرّبّ الكريم برحمةٍ
فليس رحيماً في الممات سوى الرّبّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث607