تاريخ الاضافة
الخميس، 14 يناير 2010 09:27:21 م بواسطة المشرف العام
0 744
ماذا تريدين يا أخت الرّياحين
ماذا تريدين يا أخت الرّياحين
من امرئٍ بجمال النّفس مفتون
ماذا تريدين منّي والهوى عرضٌ
قد زال والجوهر المكنون يكفيني
ماذا تريدين منّي والزّمان طوى
عهد الشّباب وجاء الشّيب يطويني
مرّت لحاظك لم يشعر بوطأتها
قلبي وكانت بذاك العهد تصميني
وماس قدّك مثل الخيزران فلم
أعبأ كأن التّثنّي ليس يعنيني
الفرق في العمر لا تخفى دلائله
وما ابن ستين عاماً كابن عشرين
أيّام كنت إذا ألقيت في أذني
لحناً تذوب له نفسي ويحييني
أيّام كنت إذا ناديتني سبحت
روحي وطرت إلى ناديك في الحين
كنّا وكان الهوى يا هند يجمعنا
بين الريّاض على زهر البساتين
أسقيك كأساً من الإخلاص صافيةً
ومثلها من رضاب الحب تسقيني
واليوم أصبحت في حزني بلا أملٍ
لا القول يجدي ولا الدنيا تؤاسيني
وزاد همّي ما ألقاه في وطني
من شدّة البؤس والإرهاق والهون
موارد الرزّق جفّت في البلاد على
ما كان في الأرض من خصبٍ وتموين
وأفقرت من بنيها المخلصين
وقد كانت تعجّ قديماً بالملايين
وكيفما جلت في القطرين لست
أرى إلا وجوها عن البأساء تنبيني
أمّا النّيابة عن شعبٍ يسير إلى
قبرٍ فملهاة تخدير وتسكين
لولا بقيّة آمال معلّقةٍ على
بني وطني الغرّ الميامين
الضّارين بآفاق العوالم لا
يألون جهداً بتدريب وتمرين
النّافرين من القيد الوطيد من
الظّلم الشّديد على عهد السّلاطين
النّاهضين إلى العلياء عن شمم
والنّار في الصّدر تغلي كالبراكين
من كلّ ذي همّةٍ كالبرق أو كرم
كالبحر أو منطق بالسحر مقرون
أسدٌ وأشبال آسادٍ غطارفةٌ في
كل قطر كفرسان الميادين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث744