تاريخ الاضافة
الخميس، 14 يناير 2010 09:31:20 م بواسطة المشرف العام
0 714
وقيت من كارثات الدّهر يا علم
وقيت من كارثات الدّهر يا علم
وجادات الغيث وأنهلّت بك الدّيم
وسالمتك ليالي الدّهر منتصراً
وروّحك بذاكي نشرها النّسم
أنت الشّعار الذّي لم تحي مملكةٌ
إلاّ وكان لها من بردتيه دم
أنت الشّعار الذّي تقضي الجحافل
في ظلاله وهي للهيجاء تبتسم
متى يرفّ بك الأرز النّقي على
ربوعنا والشّقا ينأى وينهزم
ما أنت بالعلم المنشود نرفعه
فوق الرّبى حيثما الإفرنج تحتكم
وإنما أنت رمزٌ نرتضيه إلى
حينٍ عسى هذه الأحوال تنتظم
إذ ذاك نهتف للأعلام خافقةً
ويسلم الرّبع لا غربٌ ولا عجم
يا من يشيدون باستقلالهم علناً
لم تستقلوا ولم ينفعكم الكلم
العلم والمال والإقدام لازمةٌ
ونحن لا علم لا أموال لا همم
نادوا ابن لبنان قد شقّ البحار
ولم ينفك حتّى انجلت عن صدره الظّلم
هاتوا الرّجال وهاتوا المال وافتخروا
براية الوطن المحبوب واقتحموا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث714