تاريخ الاضافة
الخميس، 14 يناير 2010 09:36:46 م بواسطة المشرف العام
0 964
يا أذن ما تشتكين اليوم يا أذني
يا أذن ما تشتكين اليوم يا أذني
أما كفى العين ما لاقت من المحن
أما كفى دمعها الجاري وحمرتها
حتّى تزيدي بما تشكينه حزني
كم مرّ فيك حديث ما أنست به
حتّى ولو كان من ذي حنكةٍ والوهن
وكم عليل تذيب الصّدر أنته
أو مستغيث شديد البؤس والوهن
وكم ثقيلٍ كوقع الصّخر منطقه
أو كالصّفاة الّتي تهوي من القنن
وكم كذوب إذا أدّى روايته
ظننتها الحقّ من أسلوبه المرن
يا أذن سمعاً فإنّ السّمع موهبةٌ
فلا تجودي بها يوماً بلا ثمن
العلم علمان علمٌ يستضاء به
بين الأنام وعلم الشّر والفتن
والشّعب شعبان شعبٌ ناهضٌ يقظ
حيّ وشعب حليف الذلّ والجبن
والمرء صنفان هذا ضاحك طرباً
وذاك يبكي على الأطلال والدّمن
سيّان في الشرق ذو عقلٍ ومختبلٍ
وعابد الله يحكي الوثن
أمّا السّياسة فأرميها لمن رغبوا
فيها فإني أراها مصدر الإحن
المال يعطى جزافاً للألى كذبوا
والنّفي والسجن حظّ الصّادق الفطن
وكلّ ما نسقيه من جرائدنا
يمضي كأن الذي تروين لم يكن
وكم دخيلٍ أتى مستجدياً فغدا
ربّ البلاد يقود الشّعب بالرّسن
وإنّ ذاك الذّي يدعونه وطناً
عند الحقيقة أمسى ليس بالوطن
قضى على مجده الأغراب واستلبوا
حياته ولقد لفّوه بالكفن
لفّوه بالورق السّوري وانصرفوا
وغادروا دمعنا كالعارض الهتن
كوني أيّا أذني صمّاء مغلقةً
إنّ السياسة متن المركب الخشن
دعي إذ كار الذّي قد مرّ واستمعي
حلو الغناء تزيلي شدّة الشّجن
عرفت ما بك من هم ومن ألمٍ
لكنّه مرّ مثل الحلم في الوسن
أما سمعت نشيد المرّ منفرداً
كبلبل الرّوضة الشّادي على الغصن
أو كالملاك الذّي في خدر خالقه
يسبح الله في سرٍ وفي علن
إذا جرى صوته في أذن سامعه
كأنما هو يجري الرّوح في البدن
تبارك الله باري الخلق أبدعه
مرّاً على ضده حلواً على الأذن
تشنّفي بالغنا يا أذن وانصرفي
عمّا ترين تنالي منتهى المنن
دعي السّياسة جنباً فهي مضنيةٌ
وانسي دواهي بلايا الدّهر والمحن
يقضى على المرء في أيّام محنته
بأن يرى حسناً ماليس بالحسن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث964