تاريخ الاضافة
الخميس، 14 يناير 2010 09:41:11 م بواسطة المشرف العام
0 751
رويدك يا صرف الزمان المعاديا
رويدك يا صرف الزمان المعاديا
رميت الضّحى سهماً فأصمى فؤاديا
رويدك لم تترك فؤاداً بلا أسىً
ولا كبدا لم تلق فيها الدّواهيا
رميت الأخ الحرّ الذّي ذاع صيته
وحلّق في أفق المعارف عاليا
رميت الهدى والعلم والفضل والنّهى
وحطّمت آمال الحمى والأمانيا
وأضرمت نار الحزن طيّ صدورنا
ففجّرت دمعاً بات كالغيث هاميا
لك الله قل لي أيّ دارٍ دخلتها ولم
تختطف منها النّفوس الغوا ليا
وكم من أخٍ كانت حياتي مشعّةً
به فغدت في الهم كالليل داجيا
وكم من حبيبٍ كانت الدّار داره
يفوح الشّذا منها بذكراه زاكيا
مضوا فذوى روض الوفاء
وصوحت أزاهيره واكمدّ ما كان زاهيا
رفيق الصّبا ما كان أطيب عهدنا
وما كان أسماه وأنقاه صافيا
يجدّ الأسى بي كلّما طالت النّوى
وتلهب وجدا في ضلوعي كاويا
ويرفض دمعي كلّما مرّ ناظري
برمسك أو شاهدت تلك المغانيا
سأبكيك ما هفّ النّسيم معطّراً
بذكرك دهراً إن غدا الجسم فانيا
سأبكيك يا خدن البيان وإلفه
بكاء يلين الصّخر إن ظلّ قاسيا
سأبكيك ما صابت ثراك هوا
طلٌ وقام هديل السّرو فوقك شاديا
أبيت على دمعي لفقد أحبّتي
وأصحو على دمعٍ يذيب المآقيا
عليك سلام الله يا خير راحلٍ
وليس سوى الله المهيمن باقيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث751