تاريخ الاضافة
الخميس، 14 يناير 2010 09:44:19 م بواسطة المشرف العام
0 590
الأربعون وقد قطعت مداها
الأربعون وقد قطعت مداها
ورأيت فيها عزّها وشقاها
هي نصف عمر المرء في الدنيا
إذا هو أحسن استخدامها ورعاها
والمنفلوطي مصطفى أبدى بها
حكماً لأبناء الزّمان رواها
طارت بها في الشرق شهرته وقد
عرك الحياة جفاءها ورضاها
أصلاح كنت البكر مرموقاً لدى
الأبوين والدّنيا يضيء سناها
والأمّ ترضعك المحبّة والتقى
وترى رضاك مجمّلاً لرضاها
وأبوك يعطيك الدّروس نقيّةً
ومن المبادئ في الورى أسماها
فنشأت تحضنك الشّهامة والوفا
تأبى النّميمة عارفاً عقباها
وربيت قرب أبيك مقتدياً به
متتبّعاً خطواته بهداها
وشقيقاتك الكبريان عليهما
كان اعتماد الأمّ في نجواها
رعتاك في صغرٍ وكنت لديهما
كالوردة البيضاء طاب شذاها
وكبرت أنت فكنت كالأب حاضناً
لصغار تلك الدّار في جدواها
ربيتهم وأعنت والدك الذّي
شغلته أحوال البلاد فتاها
تلك السّياسة ما ألمّ بها
سوى من لا يرى أمنيّةً إلاّها
تليه عن أهليه منصرفاً إلى
الأوهام في حزبيّةٍ صافاها
يحيا وفي أفق السّما آماله
ويموت والآمال طيّ سماها
أصلاح غضّ الطّرف عمّا قد
مضى وأطو اللّيالي فالصباح وراها
ولقد علوت الأربعين وبعدها
لك مثلها فاصبر على بلواها
طوراً يطيب لك الزّمان وتارةً
تنتابك الأيام في مجراها
وإذا دعا داعي المنون أباك
لا تجزع فروح أبيك في مأواها
توحي إليك بكل قصدٍ صالحٍ
حتّى تحقّق في الورى مرماها
أكمل رسالته وكن للأسرة
الغرّاء حولك أمّها وأباها
وخذ الحقيقة من مكامن سرها
والحكمة الزّهراء من مأتاها
فالصدق أفضل شيمةٍ قلدتها
توليك عزّاً في الحياة وجاها
وأصحب من الإخوان من تخذ
النّدى والحزم رباً والوفاء إلها
وتجنّب الدّعوى فكم من مدّع
خسر الرّفاق وبالغرور تباهى
واجعل إباء النّفس خطتك التي
تجري عليها لا تريد سواها
وخذ التّسامح ديدناً فالحقد في
صدر الفتى نار يوجّ لظاها
وأعضد صغار النّاس لا تطلب
به بدلاً تنل أجر الدّنى وثناها
واحفظ للبنان الأشم محبّةً
وأخدمه ما شاء الوفا وتناهى
واسجد لغابة أرزه فهي الّتي
تزهو على كلّ الرّبى برباها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث590