تاريخ الاضافة
الجمعة، 15 يناير 2010 07:18:04 م بواسطة المشرف العام
0 645
يا غادة الحيّ هاتي منك أفكارا
يا غادة الحيّ هاتي منك أفكارا
حتّى أنظمها للقوم أشعارا
يا غادة الحيّ نور الفجر منبثق
من وجهك المزدهي بشراً وأنواراً
يا غادة الحيّ يا روح البلاد ويا
معنى الحياة أزيحي عنك أستارا
تقلّص الوهم عن ربع الشّقاء ولم
يبرح عليك حجاب الوهم غرّارا
أراك غاضبةً هل ذاك من حنقٍ
على الزمان وأرباب الخنا جارى
أم إنّ داء الونى واليأس حلّ على
أهليك فاستأت مذ صار الذّي صارا
دعي الأسى وانظري عطفاً إليّ
ففي صدري ترين من الأيام أسرارا
أنت الحقيقة إن لم تنطقي فأنا
أروي لهم عنك أمثالاً وأخبارا
إني لآسف أن ألقى بني وطني
يهاجرون زرافات وأنفارا
شطّ المزار بهم عن عقر دارهم
وقلّمت لهم الأيام أظفارا
غابوا عن الحيّ إجبارا وما برحوا
يصبون للحي تحناناً وتذكارا
يا حبذا يوم تحويهم منازلهم
ويستظلون وادي المنحنى دارا
ويستعيدون ماضي مجدهم علناً
ويستقلّون بالأحكام أحرارا
ما الحرّ من للدواهي لان جانبه
ومالأ الحاكم المحتلّ مكّارا
ألحرّ من ظاهر المظلوم مضطرباً
وجداً ومدّ يد الإسعاف مختارا
ألحرّ من قال قولاً ثمّ يعمله
لا من تراه قليل الخير ثرثارا
ألحرّ من ذاد عن أوطانه وله
قلبٌ تلامس فيه النّور والنّارا
بالنّور يهدي الّذي ضلّ السّبيل
على جهلٍ وبالنّار يصلي كلّ من جارا
لا ترهب الخطب مهما اشتدّ واقعه
فالعمر كالحظّ إقبالاً وإدبارا
إذا انتصرت رعاك المجد مفتخراً
وإن قتلت دعاك النّاس جبّارا
وفي مدى حادثات الدّهر كن يقظاً
لأنّ في الشّعب أخيارا وأشرار
وللوشاية أعوان ذوو سفهٍ
لا يأمن الجار من إفسادهم جارا
والشّعب إن لم يكن للمخلصين
به كرامة ماد ركن المجد وأنهارا
إليكم مجلس النّواب مرجعه
فأنكروا سعي أهل الذّلّ إنكارا
لا تنتقوا نائباً ما لم يكن يقظاً
لا يغفل الطّرف منه كيفما دارا
لا تنتقوا نائباً ما لم يكن علماً
ثبت الجنان على الحدثان جبارا
لا تنتقوا نائباً ما لم يكن أسداً
على غوائل أهل الظلّم مغوارا
أولئك القوم نوّاب نؤيدهم
يحققون لهذا الرّبع أوطارا
ويرفعون صروح العلم زاهية
ويدفعون عن الأوطان أخطارا
لا ترتقي أمّةٌ في الشّرق غافلة
ما لم تجد بين أهل العلم ثوّارا
أعني بهم من يثيرون النّفوس
على المطامع لا يأتون أوزارا
فهذه مصر بالأحرار قد نهضت
ألا ترى في ربى لبنان أحرارا
إلى الأمام كرام القوم واتّبعوا
في صفحة المجد بالإقدام آثارا
إلى الأمام بني لبنان إنّ لكم
في كلّ ربعٍ من الأحرار أنصارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم المنذرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث645