تاريخ الاضافة
السبت، 16 يناير 2010 09:53:26 م بواسطة المشرف العام
0 594
موت شاعر
أسلم الرأس لكفيه خذولا
وتمطت بازدراء
شفتاه
خفقت بسمته دنيا أسى
كنهار شرب الغيم سناه
هزأ القرطاس من أقراطه
مذ رأى الحيرة تودي برجاه
مذ رأى أجفانه مخمورة
بلحون
لم ترها الشفاه
عصرتها مهجة خفاقة لتروي
بدماها مبتغاه
رام أن يبصرها في أحرف صدقت وعدا
وما خانت هواه
رامها طير حبيبا علقت
بجناحيه نشيدا كبرياه
خانه الحرف وها … أحلامه
قد ذوت مخذولة
فوق لماه
ومضى يستعطف الكأس فما
أنقذته
من دياجير دجاه
جمدت أنظاره في خمرها
وتلظى في الحواشي محجراه
*
بزغ الفجر وقد مد تليلا
فرح النور
رقيقا من ضياه
فرأى شاعرنا مستلقيا
فوق دنيا
من خيالات رؤاه
كان في عينيه سطر للمنى … فمشى
الموت عليه فمحاه
وإذا بالشاعر الغريد جسم
متلاش
لا حراك في قواه
ورأى الكأس حطاما نثرت
بين كفيه وغاصت في دماه
وسكونا
مثقل الصدر جهوما
يتخطى عالما جل أساه
ورأى فيما رأى
أحلامه
قد هوت تعبى وما حاذت ذراه
ورأى فيما رأى
أسفاره
كقبور جثمت تحت كواه
طيها أبلى شبابا يافعا
شرب الموت
و أسقاها الحياة
*
أيها الجرح الذي كنا به
مدية لم تدر ما طعم دماه
كيف أصبحت نشيدا خالدا
ليست الدنيا سوى بعض صداه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بلند الحيدريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث594