تاريخ الاضافة
الجمعة، 22 يناير 2010 08:30:36 م بواسطة المشرف العام
0 397
الشهيد
وكانَ يحبُّ أن يذهبْ
طويلاً في عيونِ الشمسِ
أن يذهبْ
يمدُّ يدينِ مشرعتين للقمرِ
الذي في القلبِ
للقمر
الذي في الدربِ
أن يشربْ
من العين التي ضفرتْ جديلتها
أمام الدارِ
في حيفا
يغرّد في مسامات الهوى المجدولِ ..
أغنيةً
يشدّ على رصاصتهِ
يغنّي ألف موّالٍ لقبلتهِ
التي انهمرتْ على الجذرِ
الهوى الفجرِ ..
وكان يحبُّ
فانطلقتْ
يداه الآنَ في الزهرِ ..
أبو سلمى ..
مفتاح الدارْ
ما زال على كتفِ الأشعارْ
ينتظر أصابعكَ الخضراءْ
ليدورَ … يدورْ ..
في كلّ الأبوابِ .. الأبوابْ
مفتاح الدارْ
ما زال على كتفِ الخيمهْ
يحتضن الشمس ويشعلها
في كفّ الثوار .. الثوارْ ..
مفتاح الدارْ ..
أغنية ..
ستشربني
عيونُ الزعتر البلدي
فأفرح من صميم القلبِ
أركض في شوارعنا
وأطلع في نوافذنا
أسلّمُ كلّ أشرعتي لكفيها
وتزرعني على ميناء زنديها
فألصق جبهتي السمراءَ أرفعها
لأحلى نجمةٍ في العمرِ
أعلى نجمةٍ في العمر
ألصقها
على جرح الشهيدِ يضيء كالقمرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طلعت سقيرقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث397