تاريخ الاضافة
الجمعة، 22 يناير 2010 08:31:56 م بواسطة المشرف العام
0 536
إلى شهداء صبرا وشاتيلا
أسمّي جسميَ المفتوحَ للشمسِ
أسميهِ الغدَ الآتي
وأكتبهُ على قيثارةِ العرسِ
تفاجئك الزنابقُ في محاجرها
انشطار الحلم بين الجفنِ والسكينْ
دخول الآهِ في الشريانِ
والشريانُ مذبوحٌ
تعدّ أصابعَ الأطفالِ
تغرقُ في تشابهها
يغيبُ نهارها يمضي
هنا امرأةٌ
تشدّ الثوب داميةً
وتحضنُ ما تبقى من !!…..
بقايا الطفلِ
ترميها حدودُ الليلِ
تعصرها
هنا امرأة ٌ…..
تحاول أن تجمّعَ جسمها المشطورَ
فوقَ الجثة الأخرى
وكان الشيخُ خلفَ الطفلِ
خلف الشيخِ
متكئاً على العتبهْ
أمام يديه عصفوران مذبوحانِ
واندلقتْ حدودُ الصدر والرقبهْ
وكان الشيخُ مطروحاً على الجثهْ
ومصلوباً على الخشبهْ
هنا امرأة ٌ….
تمشّط شعرَ طفلتها
توقفتِ اليدُ اليسرى على يدها
دم يرمي ضفيرتهُ على دمها ..
تجمِّعُ جسمها المنشقَّ
تضغطهُ
تجمِّعُ جسمَ طفلتها
وترتحلانِ .. ترتحلانِ
كان الشيخُ متكئاً على الجثّهْ
ومصلوباً على السكين والعتبهْ
* * *
نوزّع جسمنا المحروقَ
فوق النارِ والكبريتِ .. والزيتِ
نوزّعهُ على الزيتونِ أرغفةً
وقافيةً
نوزّعهُ على الميدانْ
عصافير الهوى انكسرتْ ..
وراحتْ تشربُ النيرانْ
وكنتْ ألمّ زاد الروحِ
أسألُ عن دمي الركبانْ
يشدّ القلبُ ماء القلبِ
يسلخني ….
دماء نهارك الأوّلْ
دماء نهاركَ الثاني
دماء نهاركَ القادمْ
على القمّهْ
فقاومْ يا أخي قاومْ
بنادقنا هي اللمّهْ
* * *
سألتُ الشارع المطروح في صبرا
عن البنتِ التي كانتْ ..
تزيّنُ شعرها فلهْ
عن الطفل الذي ما زالَ
يبكي إن رأى ظلهْ
وكان الصمت خلفَ البابِ
والجدرانِ والطرقاتْ
هنا كانوا ..
هنا شدّتْ على كفي
أصابعُ طفلةٍ .. طفلهْ
لماذا كلهم ذهبوا؟؟
لماذا كلهم رحلوا ؟؟
* * *
هنا صبرا …. وشاتيلا
هنا دمنا ….
سنرسله قناديلا ..
ونصرخُ .. لا ..
لغير الأرضِ .. كل الأرضِ
نصرخ .. لا ..
لغير الشمس .. والمدفعْ
لنا حيفا ..
لنا يافا ..
لنا القدس ….
لنا كلّ الترابِ ….. لنا ..
لنا كلّ الديار .. لنا ..
سلام الدولةِ العرجاءِ نرفضهُ
سلام الذلِّ نرفضهُ
ونرفضُ أن نمدّ يداً إلى القتلهْ
* * *
يدور الزعتر البلديُّ في صبرا
ويسأل عن حدود الزهرةِ الأولى
عن العرسِ الذي في القلبِ
والطرحهْ
عن الفرحهْ
وعن طفلهْ
تمدّ يدينِ مشرعتينِ للشمسِ
وترسم في دفاترها
جناح حمامةٍ بيضاء كالثلجِ
ينادي الزعترُ البلديّ شاتيلا
ويسألهُ ..
عن الخالاتِ والعمّهْ
عن الأولاد ..
والشيخ الذي يرتاح إنْ ضمّهْ
تجيب الجثة الأولى
تجيب الجثة الأخرى
هنا صبرا .. وشاتيلا ..
يغيب الشارع الأولْ ..
يغيب الشارع الثاني ..
هنا جثث .. هنا جثث ٌ..
هنا البيت الذي جدرانه انطرحتْ ..
على جدرانهِ دمهمْ ..
على الأرض التي ارتفعتْ ..
على الأرض التي انخفضتْ
على الأشجار .. والخبزِ ..
هنا دمهمْ ..
يدور الزعتر البلدي في دمهمْ ..
يشدّ الحلم يرفعه إلى الأعلى ..
تغيبُ الجثة الأولى ..
تصير الآن قنديلاً وقافيةً
تغيب الجثة الأخرى
تصير الآن أشجاراً .. وأغنيةً
يدور الزعتر البلدي في دمهمْ ..
يشدّ الحلم يرفعه إلى الأعلى ..
هنا صبرا .. وشاتيلا ..
سيورق في دمي البلدُ
ويطلع في دمي البلدُ
هو الميناء والزيتونْ
هو القمّهْ
دمي الأنهار والليمونْ
دمي اللمّهْ
دمي القنديل للدربِ
دمي الثورهْ ..
رصاصتنا هنا ارتفعت إلى الأعلى
بنادقنا إلى الأعلى إلى الأعلى
دم الشهداء عطر الأرض طرحتها
دم الشهداء عرس العودةِ
العودهْ ..
بنادقنا رصيف الحلم والتحريرِ ..
والعودهْ ..
* * *
حفرتُ على ضلوع الصخر أغنيتي
وكان الزعتر البلدي في لغتي
فصار الصخر في زندي
وخصر الصخر قافيتي
* * *
تفاجئكَ الزنابق في توهّجها
هنا صبرا .. وشاتيلا ..
مداد نشيدنا الممتدّ للأرضِ
سنمضي فجرنا المجدول في يدنا
لنا الشهداء قامتهم إلى الأعلى
وقامتنا ..
إلى الأعلى
رصيف الشمس غايتهم ..
وغايتنا ..
هم العهد الذي في الصدر رايتهُ ..
هم الدرب الذي انطلقت أزاهرهُ
همُ الفيضانُ والثورهْ ..
سنمضي نكملُ المشوارْ ..
رصاصتنا .. بنادقنا
إلى الأعلى ..
هم الشهداء .. والشهداء في دمنا
هم الأرض التي تمتدّ في غدنا ..
هم العودهْ..
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طلعت سقيرقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث536