تاريخ الاضافة
الجمعة، 22 يناير 2010 08:34:20 م بواسطة المشرف العام
0 438
سلمى .. قفي فالشمس واقفة
هل تسألين النجمَ يا سلمى
عن شاعرٍ قد أشعلَ اليتما
عيناكِ ذاهبتان في دمعٍ
تتناثرين كآبةً … همّا
والنجمُ في مرآتهِ صورٌ
قد خطها يوماً أبو سلمى
سلمى انظري في كلّ ناحيةٍ
سترينَ من آمالهِ نجما
ما زال في كلّ القلوب فماً
لترابنا يستعجل اللثما
للتينةِ الخضراء نحضنها
في ظلها نتبادلُ الضمّا
للعينِ خلفَ الدار نسمعها
تروي عن الشمل الذي التمّا
للبيدر السمح الذي مسحتْ
كفّاه عن قسماتنا الهمّا
زيتونة التحرير باقية
أوراقها خضراء يا سلمى
******
من قال إنّ الموتَ أوقفهُ
جريانه كالماء في الشجرِ
لعطائه خفق وأوردةٌ
مشحونةٌ في روعة الثمر
ما أعظم الشعراء إن حملوا
بدمائهم وطناً مدى العمرِ
ما أعظم الشعراء إن رحلوا
في حبّهم للأرض كالمطرِ
سلمى اسمعي فنشيده أملٌ
زيتونة خضراء في الوترِ
فكرٌ فلسطينية ودمٌ
فيه الهوى لتطلع الفكر
حيفا إذا خطرتْ خواطرها
ستراه في ضوءٍ من البصرِ
وشوارعٌ في السَّلطِ تمنحه
من حبها كالنقش في الحجر
ومقاعد في القدس تذكرهُ
يلقي على الطلاب من دررِ
صورٌ فلسطينية حفرتْ
ذكراه في شمسٍ من الصور
********
ما مات من سلماه قافيةٌ
خفقتْ فلسطينية الوجدِ
حملتْ إلى الأشجار لهفتنا
وإلى البيوتِ مرارة البعدِ
قلب يضمّ الأرض منتشراً
نبضاته أبداً على العهدِ
سنعود يا سلمى ونحمله
للنصر تيجاناً من الوردِ
سلمى قفي .. فالشمس واقفة
لوقوفه في جبهة الخلدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طلعت سقيرقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث438