تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 فبراير 2010 10:20:19 م بواسطة المشرف العام
0 3687
عابر سبيل
ويا بلدي حين أطوي البلادَ
ولا بلدٌ فيكِ إلّا وفيّْ
أنا عابرٌ عابرٌ في السبيلِ
ولا أحملُ الشمسَ في راحتيّْ
خُذي ما تسوَّلتُ من حكمةٍ
وخلِّي جنونَ الفتَى العبقريّْ
ولي مكةٌ فيكِ لي هجرةٌ
إليكِ وتطوَى ليَ الأرضُ طيّ
يَداكِ التي يا يَداكِ التي
رفيفُ اليمامِ بغارِ النبيّ
إلى أينَ أمضي بتلك الدموعِ
التي تترقرقٌ في مقلتي
ترى كَيفَ أحمي وَقارَ الكهولةِ
في الشوقِ مِنْ شَطَحاتِ الصبيّ؟
وأنّى أكونُ جميلاً كحُبكِ
وَهوَ جمالٌ كثيرُ عليّ
ذهبت لأمنحَهُ كلَّ شيءٍ
فَعوضني بكِ عن كلِّ شيّ
ولَم أكذبْ الحبَّ لمّا صرختُ
أكادُ من الحبِّ يوحَى إليّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بخيتمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث3687