تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 فبراير 2010 02:40:25 ص بواسطة المشرف العام
0 419
بادٍ هَواكَ كَتَمتَ أَم لم تَكتُما
بادٍ هَواكَ كَتَمتَ أَم لم تَكتُما
يَكفي نُحولُكَ عن هَواكَ مُتَرجِما
إِنَّ الغَرامَ إِذا أقامَ بِمُهجَةٍ
وأَبيكَ عَزَّ عن الوَرى أَن يُكتَما
بُح بالذي تَلقى وَصَرِّح باسمِ مَن
تَهوَى ولا تَحذَر فَدَيتُكَ لُوَّما
واشكُر عَلَى عَدلِ الحَبيبِ وَجَورِهِ
وَذُقِ الذي قد ذُقتُهُ فلعلَّ مَا
واستَعذِب التَّعذِيبَ واسعَد باللِّقا
وَارضَ الذي يَرضَى بهِ واصبِر كَما
وَتَعَالَ قُصَّ عَلَيَّ مِن طُرَفِ الهَوى
طَرَفاً فقَد أَمسَيتُ مِثلكَ مُغرَمَا
يا مَن لِقَلبٍ كُلَّما رامَ العَزا
نَقَضَت يَدُ الأَشواقِ ما قَد أَبرَما
أَوَ كلَّما شيَّدتُ بيتَ تَنَسُّكٍ
هَدَّ الهَوى ما قد بَنَيتُ وَهَدَّما
وأَخُو الغرامِ وإِن تَرَهَّبَ بُرهَةً
ما كانَ أَسرَعَ ما يَعودُ مُتَيَّما
وَطِّن حَشَاكَ فلَستَ أوَّلَ فارِسٍ
يا صاحِ صَارَ فَرِيسَةَ البِيضِ الدُّمى
واهاً لقلبي مِن تَجَنِّي شادِنٍ
قد كلمَ الأحشاءَ لمَّا كَلَّما
ظَبيٌ لهُ قلبي ربيعٌ مُذ نَشا
لكنَّ وَصلِي مِنهُ كانَ مُحَرَّما
قَمرٌ أَغَرُّالحاجِبَينِ مُهَفهَفٌ
مُتَوَرِّدُ الخدَّينِ مَعسُولُ اللَّمى
أَهوَى المَلامَ لِذِكرهِ لكنَّنِي
أَخشَى مِنَ التَّفنِيدِ أَن يَتَأَلَّما
إِن كانَ قَد أمسَى لِرِقِّي مالِكاً
فأَنا لأهلِ العِشقِ صِرتُ مُتَمِّما
يا ليتَ شِعري هَل أَرانِي وَالمُنَى
عبثٌ موشَّحَة اليمينِ أوِ الشِّمَا
باللَّهِ يا رِيحَ الشَّمالِ تَحَمَّلِي
مِنِّي السَّلامَ لِسَاكِني ذاكَ الحِمى
وَصِفِي لهُ حالِي وَقُولِي ما تَرى
في وَصلِ عَبدك فهو قد وَصَلَ الحِمى
ما الحُبُّ إِلّا شِيمَةٌ عَرَبيَّةٌ
وَلئِن خَلا منهُ امرُؤٌ لن يُكرَما
وَلئِن حُشِي مِنِّي الحشا شَجَناً فَقَد
مُلِئَت طِباعي عِفَّةً وَتَكَرُّما