تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 فبراير 2010 02:45:54 ص بواسطة المشرف العام
0 346
عَزاءً فَما يُغنِي الأَسى والتَّفَجُّ
عَزاءً فَما يُغنِي الأَسى والتَّفَجُّعُ
وإِن دَهَمَ الخَطبُ الجَليلُ المُزَعزِعُ
وَلو كانَ سَكبُ الدَمعِ يُغنِي أَخَا شَجىً
بَكينا دَماً لَكنَّهُ ليسَ يَنجَعُ
فَلا تَتوجَّع مِن مُصَابٍ فَإِنَّمَا
يَسُرُّ الأَعادِي مِنكَ هَذا التَوجُّعُ
وَذُو العزمِ قَد يَشجَى ولَكِن بِقَدرِ ما
يُرَى ثُمَّ يَنهاهُ نُهَاهُ فَيَشجَعُ
لَنا اللَهُ مِن رُزءٍ عَظيمٍ مُحَيِّرٍ
تَكادُ لهُ صُمُّ الجِبالِ تَصدَّعُ
وَواقِعةٍ عمَّ الخَلائِقَ وَقعُها
ولَم يَخلُ مِنها في الجَزيرَةِ موقِعُ
وَواخبراً عَن مُنتَدىً في العُلا غَدَت
بِهِ تُخفَضُ الأَصواتُ طَوراً وتُرفَعُ
أَلمَّ بنا ليلاً فبِتنا بِلَوعَةٍ
وسُمُّ الأَفاعِي عَذبُ ما نتجرَّعُ
تقولُ لنا سُودُ الصَحائِفِ إِذ أَتَت
بهِ نحنُ أم بِيضُ الصَفائِحِ أَقطَعُ
أَقولُ وَعَيني بالدُموعِ غَريقةٌ
كَذا فلتَجِلَّ الحادِثاتُ وتفجعُ
خليلَيَّ ما لِلأُفقِ أَسوَد والسَمَا
تَسُحُّ دَماً والأرض حَرَّى تسفَّعُ
نَعم غابَ بَدرُ التِّمِّ فَالكَونُ لابسٌ
ثِيابَ حِدادٍ مِن سَدى الهمِّ تُصنَعُ
فَوَالَوعةَ القَلبِ المُحرَّقِ بالجَوى
عَلَى مَن بهِ أَمسَى يُوارِيهِ مَربَعُ
مَضَى راشِدُ الأَفعالِ غيرَ مُودَّعٍ
وبِالحَمدِ والذِّكرِ الجَميلِ يُشَيَّعُ
مَضَى ومَشَوا مِن خَلفِهِ وَأمامَهُ
وأَبصَارُهُم من شِدَّةِ الهَولِ خشَّعُ
فَيا لكَ من جَفنٍ يَسيلُ ومُهجَةٍ
تُسَلُّ بأَيدِي الوجدِ كرهاً وتُنزَعُ
لئِن راحَ مَطوياً بأَذرُعِ خامةٍ
فنَشرُ عُلاهُ لم يَزَل يَتَضوَّعُ
فيا قَمراً قد بانَ في الشَرقِ غارِباً
وعَهدِيَ بِالأَقمارِ في الشَرقِ تَطلُعُ
رحلتَ لجنّاتِ النَعيمِ مُرَوَّحاً
وظَلنَا بنَارِ الكَربِ والبُؤسِ نُلذَعُ
أَظُنُّ الرَدى يَختارُ فِينا سِهَامَهُ
وإِلا فَفي الأَحياءِ دُونَكَ مَقنَعُ
خَليليَ ما حُزنِي الغداةَ بِمُقنِعِي
عَلى أنَّ مِثلِي بِالعَزا يَتَقَنَّعُ
وَليسَ بَقائِي سَلوةً بَعدَ فقدِهِ
ولكنَّ أَمرَ اللَهِ ما مِنهُ مَجزَعُ
وأَنَّى لنا السُلوَانُ والصَبرُ بعدَهُ
وفي أَربعٍ منّا خَلَت مِنهُ أَربُعُ
فَمَا أوحشَت مِنهُ لَعَمرِيَ أَربُعٌ
تحلَّت بِهِ بل أَوحشت مِنهُ أَضلُعُ
لَقَد كُنتُ أَبكيهِ وفِي قُربِهِ رَجاً
فَكيفَ وَقَد أَمسَى وما فيهِ مَطمَعُ
سَيَبكِيهِ مِحرابٌ ودرسٌ وَمِنبَرٌ
وكُتبٌ وأَقلامٌ ورَأيٌ ومَجمَعُ
وَوَعظٌ وتذكيرٌ إِلى اللَهِ مُنهِضٌ
وزجرٌ يَلينُ الصَخرُ مِنهُ ويَخشَعُ
سَيَبكِي عَليهِ العِلمُ والجودُ والحِجا
وحُسنُ النُهى وَالعزمُ والحزمُ أَجمَعُ
فَلو شَفَعَ الدَهرُ الحياةَ لميِّتٍ
شَفَعنَا لهُ لَكِنَّهُ لا يُشَفَّعُ
وَلو كانَ ريبُ الدَهرِ يُدفعُ بالقُوَى
دَفعنَاه عنهُ بالَّتي هِيَ أَمنَعُ
وَلَكنَّ حُكمَ اللَهِ لا شكَّ نافِذٌ
وَما لامرِئٍ عَمّا قَضَى اللَهُ مَدفَعُ
وَمَن كانَ في كَفِّ الزَمانِ زِمامُهُ
أَيَنفَعُهُ أَنَّ اللِّجَامَ مُوَسَّعُ
رأيتُ المَنايا خبطَ عشوَاءَ ربَّما
نَجا عاطِلٌ مِنها وطاحَ المُدرَّعُ
فَواعَجَباً يمشي ابنُ عِشرينَ آمِناً
ويُفجا ابنُ عَشرٍ بالحِمَامِ ويُفجَعُ
لَقَد قصَّرَت عَن كفِّهِ كَفُّ قَيصَرٍ
كَما كُسِرَت أَجنادُ كِسرى ومُزِّعُوا
وَلَم ينتَصِر مِن نحسِهِ بُختُ نَصَّرٍ
ببُختٍ وَلَم يَنفَعهُ ما كانَ يجمَعُ
وعادَت عَلى عادٍ عَوَادِي صُرُوفِهِ
فَعادَت مَغانِي رهطِهِ وهيَ بَلقَعُ
لهُ كلَّ يَومٍ في البَرايا وقائِعٌ
وكُلٌّ لجَاري بأسِهِ مُتَوَقِّعُ
فكَيفَ يَطِيبُ العَيشُ أَو يَحسُنُ الهَنا
وأَنفُسُنا لِلحَتفِ سَهمٌ مُوَزَّعُ
أَلا إِنَّما الدُنيا هَباءٌ بِكُوَّةٍ
وآلٌ عَلى أفنانِ صَحراءَ يلمَعُ
إِذا مَا صَفَت وَقتاً يَسيراً تكدَّرَت
وُقُوتاً وإِن أَعطَت فبِالقُربِ تَرجِعُ
وكم مِن خُطاً قد أُوسِعَت في الخَطَا لنا
لقد ضاقَ عنهَا العُذرُ لولا التَضَرُّعُ
فيَا أَيُّها المغرورُ فيها بزَهرَةٍ
ستُبصِرُ بعدَ الموتِ ما كنتَ تَسمَعُ
رُوَيداً رويداً يا عبيدَ بطُونِهِم
على ظَلعِكُم يا أَيُّهَا الظُلعُ أَربِعُوا
فكم قاطعٍ عُرضَ الفَلا في حُطامِها
ستَحطِمُ يوماً عُمرَهُ وتُقَطِّعُ
ولو كانَ إِنسانٌ من الحَتفِ سالماً
نَجا ذلكَ الشَهمُ الهُمامُ السَمَيدعَ
لقد كانَ عنّا لِلخطُوبِ مُدافِعاً
فثارَت عليهِ ثورةً ليسَ تُدفَعُ
لَعَمري لَئِن جارَ الزَمانُ بسلبِهِ
فلَم يُفنِ إِلا مُقلَتَيهِ ويقلَعُ
فواهاً لهُ مِن كوكَبٍ غارَ بعدَ ما
هلا وحلا مِنهُ مَنَارٌ ومكرَعُ
وثُلمَةِ دينٍ لا يُسَدُّ بغيرِهِ
وخَرقٍ على الإِسلامِ هيهَاتَ يُرقَعُ
إمَامٌ أصيلُ الرَأيِ مُذ كان لم يَزل
يَسُنُّ لنا طُرقَ المَعالي ويشرَعُ
في السياسةِ شِرعَةٌ
ولِلّه مِنهُ في السِيادةِ مشرَعُ
ذكِيٌّ يَرَى مُستَقبَلَ الأمرِ ماضِياً
ويعرفُ مِنهُ ما يضرُّ وينفَعُ
بليغٌ إِذا ما قالَ أسكَتَ غيرَهُ
وأَصغَى لهُ قلبٌ وطَرفٌ ومَسمَعُ
يُدِيرُ من الأمثالِ والحِكَمِ الَّتي
غَلَت وحلَت كاساتِ خمرٍ تَشَعشَعُ
فَلولا أخوهُ ثمَّ فتيانُ قَومِهِ
لَنَادَيتُ جهراً والعوالمُ تَسمَعُ
تُوُفِّيَتِ الآدابُ مِن بعدِ راشدٍ
وأَضحَى سَوامُ المَجدِ وهوَ مُضيَّعُ
فَلا يُشمِت الحسّادَ أَن ينطَفي لَنا
سِراجٌ فقد شُبَّت مصابيحُ لُمَّعُ
لئِن غابَ بدرُ التِمِّ هذا شَقيقُهُ
سَناهُ ولا فَخراً أَتمُّ وأَرفَعُ
إِذا ما أَلَمَّت وادلَهمَّت مُلمَّةٌ
وأعيَت جلاها نورُهُ المُتَشَعشِعُ
فَلولا سناهُ اليومَ كِدنا نَضِلُّ في
دُجى ذلك الخَطبِ المَهُولِ المروِّعِ
فيا ربِّ متِّعنا بطولِ حياتِهِ
فما عمرُهُ إلا الربيعُ الممتِّعُ
وأوصِل عليهِ سَيبَ بِرِّكَ واكفِهِ
وعِترَتَهُ والآل ما مِنهُ مَفزَعُ
وَهَبني رِضَاهُ يا إِلهي وبِرَّهُ
فهذا قُصارى ما لهُ أَتَطَلَّعُ
وأَزكى صلاةِ اللَهِ ثمَّ سلامِهِ
على المُصطفَى والآل ما لا مُسَهَّمُ