تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 فبراير 2010 02:46:30 ص بواسطة المشرف العام
0 467
دَهَمَ الوَرى نبأٌ عظيمٌ مُؤلِمُ
دَهَمَ الوَرى نبأٌ عظيمٌ مُؤلِمُ
أَضحَى لهُ في كلِّ نادٍ مأتَمُ
حالَت بِهِ الأَكوَانُ فَهيَ حوالِكٌ
وَاللَيلُ أَليَلُ والنَهارُ مُسَهَّمُ
وَالأرضُ ثَكلَى والسَماءُ مَريضَةٌ
هَذِي تَسُحُّ دَماً وهَذِي تُرزِمُ
يا بَدرُ مَن أَنباكَ أَنَّ أَخَاكَ قَد
أَخنَى عليهِ يَومُهُ المُتَحَتِّمُ
حتَّى غدَوتَ مُحَادِداً لِفراقِهِ
وَمِن الكسوفِ عليكَ ثوبٌ أَسحَمُ
أجهلتَ أم نُسِّيتَ مِن فَرطِ الجَوى
أَنَّ الحِدادَ على الرِجالِ مُحَرَّمُ
واهاً لَهُ مِن حادِثٍ جَلَلٍ دَهى
خطبٌ تكادُ لهُ الجِبالُ تَحَطَّمُ
نَهَشَت بِهِ سُودُ الرُقُومِ قُلُوبَنا
فكأنَّما في كلِّ رقمٍ أَرقَمُ
ظلنا حيَارى والعُيونُ تَسُحُّ وال
أَفوَاهُ خُرسٌ والقلوبُ تَكلَّمُ
وفَشا النِزاعُ مِن التَأَسِّي والأَسى
كلٌّ يُرِيدُ هُوَ الذي يَتَقَدَّمُ
والدَمعُ في أَجفانِهِ مُتَحَيِّرٌ
وَالشَرعُ يَقضي بِالَّتي هِيَ أَقوَمُ
وَإِذا الأَسى لم يُجدِ شَيئاً فَالعَزَا
بالحُرِّ أَحرى والتَأَسِّي أَحزَمُ
سلِّم أُمُورَكَ لِلمُهَيمِنِ كلَّها
فَاللَهُ يفعَلُ ما يَشاءُ وَيَحكُمُ
للّهِ أَن يَقضِي بِما شا في الوَرى
وَعَلى الوَرى الصَبرُ الجَمِيلُ مُحَتَّمُ
لا تَجزَعَنَّ فليسَ يُدرِكُ فائِتاً
جَزَعٌ وَلا تَبقى بإِنسٍ أَنعُمُ
ماذا عَسى يَقضِي المُصابُ مِنَ الأَسى
الخَطبُ أَكبرُ والمُصِيبَةُ أَعظَمُ
لِلّهِ أَبيضُ مفردٌ في حُسنه
مِنّا أُصِيبَ بهِ السَوادُ الأَعظَمُ
عَلَمٌ بِبَطن الأَرض أَصبحَ مُضمَراً
فَسَما وَمِثلُكَ بالإِشارةِ يَفهَمُ
حَبرٌ بهِ حَسُنَ الزَمانُ لِأَهلِهِ
فكأَنَّهُ في الدَهرِ ثَغرٌ يَبسمُ
سَهلُ اللِقا طَلقُ المُحَيّا إِنَّما
أَدَباً عَلى الأَبناءِ قَد يَستَهجِمُ
سَلبَ العقولَ بحُسنِ خُلقٍ باهِرٍ
وَجَميلِ خَلقٍ والمَحاسِنُ أَسهُمُ
عمَّت فواضلُهُ وأَقنَعَ فَضلُهُ
فَبكى عَلَيهِ مُقَنَّعٌ ومُعَمَّمُ
فبِكلِّ جارِحَةٍ عَلَيهِ جِراحَةٌ
وبكلِّ عَينٍ فيهِ عَينٌ تَسجُمُ
قالُوا وقد سَالَت عَلى وَجَنَاتِهِم
حُمُرُ الدُمُوعِ كَأَنَّهُنَّ العندَمُ
لا يسلمُ الشَرَفُ الرفيعُ من الأَذى
حتى يُرَاقُ عَلى جَوانِبِه الدَمُ
تَبكي عَلَيهِ مَدَارِسٌ وَمَسَاجِدٌ
ومجالسٌ بِمدَامِعٍ لا تُفهَمُ
فَالمِنبَرُ الشَرعِيُّ فيهِ قَد انبَرى
وَجداً يَنُوحُ أَسىً عَلَيهِ وَيَلطمُ
شينا بقَاهُ ورَبُّهُ اختَارَ اللِقا
واللَهُ مِنّا بالمَصالحِ أَعلَمُ
أَنِسَت بمقدَمِهِ القُبُورُ وأَوحَشَت
مِنهُ القُصُورُ بل الصُدُورُ الهُيَّمُ
أَضحَى عَلى الأَشهَادِ يُنشَرُ فَضلُهُ
وَوِدَادُهُ بينَ الجَوانحِ يُختَمُ
أَهوَى بَقَاهُ وهوَ في عَيني وَفي
سَمعِي وَقَلبي واللِسَانُ مُخَيِّمُ
فإِذا نَظَرتُ فَشَخصُهُ مُتَخَيَّلٌ
وإِذا أَصَختُ فَصَوتُهُ مُتَوَهَّمُ
وإِذا صَمتُّ فَحُسنُهُ مُتَصَوَّرٌ
وإِذا نَطَقتُ فَذِكرُهُ مُتَقَدِّمُ
لا عارَ أَن فَلَّت شَبَاهُ يَدُ الرَدى
فَالرُمحُ يُكسَرُ وَالمُهَنَّدُ يُثلَمُ
لم يَخلُ في ذا الدَارِ خَلقٌ مِن بِلىً
حتّى اشتَكى قمرانها وَالأَنجُمُ
ما هَذِهِ الأَرواحُ في أَشبَاحِها
إِلّا وَدَائعُ في غَدٍ سَتُسَلَّمُ
وإِذا أَتى المَرءُ الحِمَامُ فَما لَهُ
مُتَأخرٌ عنهُ وَلا مُتَقَدَّمُ
وَالناسُ سَفرٌ والزَمان مَطِيَّةٌ
وَالعُمرُ بِيدٌ وَالقُبورُ مُخَيَّمُ
هَذا قُصارى مَبلغِ الدُنيا فكُن
يَقِظاً ولا يَغرُركَ مِنها مَبسَمُ
وَالعمرُ ثوبٌ وَالصِفاتُ رقومُهُ
فاختَر بأَيّ الوصفِ ثَوبَكَ ترقُمُ
والعُمرُ رأسُ المالِ فاحفَظهُ فَما
قَد ضاعَ مِن عُمرِ الفَتى لا يُغرَمُ
جَدَّ الزَمانُ وأَنتَ بعدُ لَهازِلٌ
لاهٍ يُغِيرُ بِكَ الزَمانُ وَيُتهِمُ
واعمَل لِنَفسِكَ صَالِحاً تُجزَى بِهِ
يَومَ الحِسَابِ فإِنَّ عُمرَكَ مَوسِمُ
واجعَل مِنَ العِلمِ الشَريفِ المُرتَضَى
علماً يَدُلُّكَ أَنَّ دَهرَكَ مُظلِمُ
أَطِعِ الإِلهَ وَلا تُضِع أَحكامَهُ
إِنَّ المُطيعَ على المُضيعِ مُقَدَّمُ
يا أَيُّها الشَيخُ المصدَّعُ قَلبُهُ
اللَهُ يمنَحُكَ العَزاءَ وَيُعظِمُ
وَيمُدُّ في أَنفاسِ عُمرِكَ لِلوَرى
فإِذا وُجِدتَ فليسَ شَيءٌ يُعدَمُ
حاشا لِمِثلِكَ أَن يُرى مُتَخَشِّعاً
لِمُلِمَّةٍ أَو يَعتريكَ تَظَلُّمُ
إِن كانَ قد جَلَّ المُصَابُ عَنِ العَزَا
فمِنَ الأَسى والحُزنِ قَدرُكَ أَفخَمُ
فلئِن بَكَيتَ فرحمةٌ ورِعايةٌ
ولئِن صَبرتَ فحِسبةٌ وَتكرُّمُ
مَلأت محبَّتُكَ القلوبَ فإِنَّما
تَبكي بأحداقِ الأَنَامِ وتَسجُمُ
وَلأَنتَ بَحرٌ نحنُ مِنكَ جَدَاوِلٌ
مُدَّت وبدرٌ نَحنُ حولَكَ أَنجُمُ
إِن كانَ لي أَصلٌ كرِيمٌ قد ذَوى
فلَقد نَمَا لي مِنكَ أَصلٌ أَكرَمُ
أَبتي ليَهنِكَ أَن غَدَوتَ مُجاوِراً
رَبّاً كريماً جارُهُ لا يُهضَمُ
عجباً تُسَقِّيكَ الغُيوثَ مَحاجِرِي
وَضَمائِري لِلِقاكَ هِيمٌ حُوَّمُ
إِنّي لتأخُذُني لِذِكرِكَ رَعشَةٌ
حتّى تَكاد مَفاصِلِي تَتَقَصَّمُ
مَن لي بِمسكٍ مِن ثَرَاكَ أَشُمُّهُ
أَو نَفحةٍ من عَرفهِ تتَنَسَّمُ
كلُّ الثَرى لما نَزَلتَ بأَذرُعٍ
مِنهُ حَبِيبٌ لِلفُؤادِ مُعَظَّمُ
صَعبٌ عَلَيَّ وَقَد حَوَاكَ بأَنني
أَمشي عليهِ أَو يَطَاهُ مِنسَمُ
لَولا إِمامُ هُدىً أَضاءَ بهِ المَلا
ومَشايِخٌ بالمكرمُاتِ تَعَمَّمُوا
نادَيتُ كلُّ الأَرضِ بَعدَكَ بَلقَعٌ
وَالعَيشُ مُرٌّ والبَقاءُ مُذَمَّمُ
فَسَقَى ضَرِيحَكَ وابِلٌ مِن رَحمَةٍ
برضاً وغفرانٍ وعفوٍ يَسجُمُ
قَد كانَ لي أَملٌ طَويلٌ فيكَ ل
كِن حَلَّ آمالي القَضَاءُ المُبرَمُ
لكِنَّ لي في اللَهِ جلَّ جَلالُهُ
أَملٌ قَويُّ الحَبلِ لا يَتَصَرَّمُ
يا رَبِّ إِنَّ الأَمرَ جلَّ كَما ترَى
وَالصَبرُ قلَّ وَأَنتَ مِنّا أَرحَمُ
أَفرِغ عَلَى قلبي الحَزينِ مِنَ الجَوى
صَبراً جَميلاً فَهوَ نِعمَ المَرهَمُ
وارزُقنِيَ العِلمَ الشَريفَ فإِنَّهُ
لِصُعُودِ أُفقِ المَجدِ نِعمَ السُلَّمُ
وقِني وعِترتِيَ الخُطوبَ وأَولِنا
رِزقاً حلالاً واسِعاً يا مُنعِمُ
وأَقِل عِثَاري واعفُ عَنِّي واحيِنِي
عُمراً طَويلاً بِالسَعادَةِ يُختَمُ
وَصَلاةُ رَبِّي وَالسَلامُ عَلى الرِّضا
والآلِ ما بَرقٌ بَدا يَتنَسَّمُ