تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 10 فبراير 2010 10:10:02 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 10 فبراير 2010 10:11:22 م
43 21618
إن كنتَ لي صاحباً قِف لي بهبود
إن كنتَ لي صاحباً قِف لي بهبود
وقل لعينكَ في أطلالها جودي
عسى الدّموعُ إذا اتهلَّت غوابها
تطفي لهيبَ سليبَ اللّبِ معمود
منازل أنكرتنا بعد معرفةٍ
قد أخلفتها النوى من بعد تجديد
تخالَفَتْ زفراتي والدَموعُ بها
فهنَّ ما بين تصويبٍ وتصعيدِ
ورُبّ هاتفةٍ هاجت جوى حَرِقٍ
على الغصونِ بتسجيعٍ وتغريدِ
فقلتُ إذا أعلَنَتْ بالنوحِ نادبةً
رفقاً فإلفكِ باقٍ غير مفقودِ
لو كنتِ بالوجدِ مِثلي ما اكتحلتِ ولا
خضّبتِ يداً ولا طُوّقت بالجيد
وليلةٍ بتُّ أجلوها بشمسِ ضحىً
صهباءَ تخبركَ عن نُوحٍ وعن هُودِ
مع كلّ هيفاء مصقول ترائبُها
ماستْ بقدٍ كغصن البان أملودِ
تخالفها إن شدتْ والكأس دائرةٌ
قد أُوتيتْ نغمةً من آل داوود
عاينتُ ذاك ووقتي يانعُ نضِرٌ
والعيشُ غضّ وعصري ناعمَ العودِ
بان الشبابُ فَبُنَّ الغائياتُ ومَنْ
يشبْ يَجدْ طولَ همٍ ثُم تنكيد
لو كانَ يُرجى لماضي العيشِ مُرتجعٌ
لقلتُ باللَّه يا أيامَنا عُودي
وجسرةٍ لا يكادُ الطرف يُدرِكُها
جاءت تلاطمُ جُلموداً بجلمودِ
تُزري على عاصفاتِ الرّيحِ رِقلتُها
وتستخفُّ بسيرِ الضُمّرِ القُودِ
لا تشتكي الأينَ من سهلٍ ولا وَعرٍ
ولا تملُّ من الإيجاف بالبيدِ
ناديتُها ووميض البرق يُؤنِسها
والليلُ يجزعُ منه كلَّ صنديد
إلى عليّ بن بدران الجواد خدّي
ربّ المكارم نجّاز المواعيدِ
حلف السحائب فلاّل النوائبِ
بذَال الرَّغائب مأوى كلّ مطرودِ
فتىً جرى وسحاب الجوَّ فانبجست
كفاهُ إذْ ضنَّ صَوبُ المزنِ بالجودِ
يبيتُ في طلبِ العلياءِ منفرداً
قد كحّلتْ منهُ أجفانٌ بتسهيدِ
كسبُ الثَّناءِ له إِلفّ تعشَّقهُ
وليس بثنيه عنهُ فرطُ تفنيدِ
حمدتُ دهراً به قد كان عَرَّفني
وقبلُه كانَ دهري غير محمودِ
لا فضلُه كان في عيني بمحتقرِ
ولا الجميلَ الذي أولى بمجحودِ
وافى إليَّ كتابٌ منه خلتُ بهِ
قلائداً في نحورِ الخرّدِ والغيدِ
أو كالرّياضِ تَبدّا زهرُها بَهجاً
أو لؤلؤٍ من خلال السلكِ منضودِ
فرحتُ من لفظهِ المنظومِ ذا طربٍ
كأنني ثملٌ من بنتِ عُنقودِ
فضائلٌ كالنجومِ الزُّهرِ مشرقةً
تجلُّ عن حصرِ أوصاف وتعديدِ
هو الخديجي ذو المجدِ الأثيل ومن
أضحى به الدّينُ في عز وتأييدِ
عن هالَتِ الحسنِ الميمونِ طائرُهُ
ينبئك من غيرِ تنقيصٍ وتزييدِ
عمِّ الخصيبي ذي العلم المتين ومَنْ
شادَ التُّقى والمعالي أيّ تشييدِ
بحران بالفضلِ كلٌ راحَ ذا شرفٍ
وذا معينٍ على الآباد مورودِ
أنتم عمومتنا حقّاً وذكركُمُ
به غدونا نغذّي كلَّ مولودِ
وفي نمير الكرام الغرِّ مجتمعٌ
أهل الصَّلاحِ وأهلُ السَّادةِ الصِّيد
الباذلون لمن يغشى ديارَهَمُ
أموالهم حين لا جودٌ بموجودِ
بني نميرٍ رضاكمُ مُنتهى أملي
وأنتمُ دونَ خلقِ الله مقصودي
أيامكم هي أيّامي وقولكم
قولي ومعبودُكم في السرّ معبودي
سرٌّ خفيٌّ جليلٌ لا يُحاطُ بهِ
ولا يقاسُ بتمثيلٍ وتحديدِ
وباطنٌ ظاهرٌ إن غاب عن بصري
فإن معناهُ باقٍ غير مفقود
عرفته عن يقينٍ بات يجذبني
إلى حقائقه من غير تقليد
وها أنا عن يقينٍ في أبي حسنٍ
في ظلّ عزٍ على الأيام ممدودِ
ولا أقولُ كما قالت مضللةٌ
من النصارى بتبعيضٍ وتجسيدِ
ولا أقول بفرعونٍ وصاحبهِ
ولا النساءِ ولا بالخصية السودِ
إن الذي بات يرجو غير دينكُمُ
ديناً فذاك شقيٌ غير مسعودِ
أبرأ إلى الله من ضدٍ يُعانِدكُم
أو منكرٍ عن جنابِ الحقّ مطرود
تراه في صورةِ الأحيا فتحسبُه
حيّاً وذلك ميتُ غيرُ ملحودِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المنتجب العانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي21618