تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 فبراير 2010 10:19:29 م بواسطة المشرف العام
1 3485
بريقٌ أضا بالغَضَا مُوهِن
بريقٌ أضا بالغَضَا مُوهِنا
فذكَّرني زمن المُنحنى
ووادي الآراكِ وكثبانه
وغزلان نجدٍ يُغازلننا
زمان السرورِ مضى وانقضى
فأخرننا منه ما أحزنا
لئنَ ساءَنا الدَّهرُ في صُنعه
فذاك بما كان قد سرّنا
فهذا البعادُ بذاكَ الدُنوِّ
وهذا العزاءُ بذاك الهنا
وظبيٍ غريرٍ رخيم الدّلال
كغَّصْنِ الآراكِ إذا ما انثنى
بقلبٍ هو الصخرُ من قسوةٍ
وجسمٍ هو الماء بل ألينا
لفرط غرامي له في الهوى
جعلتُ فؤادي له مسكنا
ومكَنته فحوى مُحجَتي
فأصبحَ منّي بها أمكنا
وها أنا في قيد ذُلّ الغرام
أسيرٌ لهُ إن نأى أو دنا
سليبَ الفؤادِ كثير السُّهادِ
قليلَ الرّقاد حليف الضنا
أقولُ لمنْ لامَ فيه اتئِدْ
فلا تحسبَنَّ الهوى هيّنا
جعلتُ هواي لهُ والغرامُ
ومدحي لأهلِ العُلى والثنا
بني فضل أهل السّدى والنَّدى
ومن بلغوا في المعالي المُنى
جرى جودهم وهتون السَّحاب
فكانت أكفّهم أهْتنا
بني فضل يا مُخجلي الغمام
ومن لم يَزَلْ فضلُهم بيّنا
نهضتُمْ فَنِلتُمْ جليل الأمور
وما عاقَكُم في المعالي وَنى
وقمتم على قدمِ الاجتهادِ
فاخترتُم الأحسنَ الأحسنا
وأصبحتُمْ في ذرىً شاهقٍ
بعيد الجوانب عالي البنا
يلوح على النجم سامي المكان
ويشرق كالشمس بادي السَّنا
عجائبُه كَثرةٌ لا تُعَدُّ
فطوبى لطرف إليها رنا
وفيه جواهرُ للمُبصرينَ
بألبابِ أهل الوفا تُجتنى
وفي طيّ أسرارِ أهلِ الحفاظِ
تُصانُ ومن عندهم تقتنى
وبالشعب منه كنوزٌ بها
ينال المنى من إليها دنا
عليها كرامٌ لها حافظون
بِحُسنِ الوفا لا يسمر القنا
ويحرسُ ظاهرها ابنُ الحلالِ
حذاراً عليها من ابنِ الزِنَى
يحيطُ بها لجّ بحرٍ طما
لآليهِ مِنْ بعضهنَّ الغنى
وفي قعره دررٌ لا وصول
إليهن إلاّ بطول العنا
ومن خلف ذلك معنىً إليه
أشار النُهى وله أذْعنا
وسرٌّ بقلقلُ صُمَّ الجبالِ
ويفجرُ من صخرها أعيُنا
إذا ما أقام اللبيبُ الأريبُ
يفكّر في سرّهِ ديَنا
وكان فصيحاً جريء الجنانِ
وكانتْ جوارحهُ ألسنا
وحاول نعتاً لتلك الصفات
لأصبح من عيّه ألكنا
ونمسكُ بعدَ هذا المقالِ
حذاراً ونقطعهُ من هُنا
لكي لا تلوحُ معاني الكلام
فيظهرُ ضدٌّ على سرّنا
ولسنا نخاف ولكنها
وصيّة من رام رفقاً بنا
وكيف يطيق ضعيف اليقينِ
يقوم مقام الذي أيقنا
وليس الذي راح يمشي على
صراطٍ سويّ كذي الإنحنا
وليس الأمينُ كمثل الخؤونِ
ولا هادمٌ مثل من قد بنى
وليس أخو الغدر مثل الوفيّ
ولا كاتمٌ كالّذي أعلنا
فطوبى لكم بالذي نباتْ
به ولكلّ امرئٍ ما عنى
صفوتم فتابعتهم الأصفياء
وطبتم فجانبتم أهل الخنا
وكانت مغارس أفعالكم
عذاباً فنلتم لذيذَ الجنى
إذا ما بقيتم لنا سالمين
فللناسِ من بعد ذاك الفنا
سلامٌ عليكم فإنّا لكمُ
كما تبتغون فكونوا لنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المنتجب العانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي3485