تاريخ الاضافة
الخميس، 11 فبراير 2010 07:23:15 م بواسطة المشرف العام
5 5023
أدرها فعمرُ الدُّجى قَدْ ذَهبْ
أدرها فعمرُ الدُّجى قَدْ ذَهبْ
مشعشةً مثل لونِ الذَهبْ
ودَعْ مَنْ بجهلِ عليها عَتَبْ
وسلّ من الدَّنِ ذاتِ اللَّهَبْ
لتحي السرور بها والطرَّبْ
فما لذّةُ العيشِ إلاّ المدامُ
تحتُّ بطاسٍ وكأسِ وجامْ
يطوف بها رائقُ الابتسامُ
لطيفُ التثّني رشيقُ القوامْ
لذيذُ المقبَّلِ عذبُ الشَنَبْ
بديعُ الجمالِ رَخيمُ الدَّلالْ
بلحظٍ يُغازلُ لحظَ الغزالْ
إذا ماس بالكأسِ عُجباً ومالْ
يُريكَ قضيباً علاهُ هلالْ
ينقَط شمس الضُّحى بالحَببْ
تملّكني فغرامي الغريمْ
وولّى اصطباري ووجدي مُقيمٌ
بطرّة شعرٍ كليلٍ بهيمْ
ولمعة ثغرِ كدرٍّ نظيمْ
وخمرةُ ريقٍ حكاها الضَرَبْ
فما الانتظار ببنتِ الكرومْ
فكم ذا الرّقاد انتبه يا نؤوم
وفكَ عن الدنّ تلك الختومْ
وداوِ بشربِ الحميّا الهمومْ
فلا تحزنَّن زمانَ السُّرورْ
فإنَّ الدوائِرَ وشكاً تدورْ
وتحدثُ بعد أمْورٍ أُمورْ
فما غفلةُ المرءِ إلاَّ غُرورْ
إذا كانَ داعي الرَّدى بالطَّلَبْ
فبادرْ بها العيش قبلَ الفَواتْ
فكلَّ الليالي أرى أخواتْ
فما هو آتٍ فلا بدّياتْ
فخذْ من حياتِكَ قبلَ المماتْ
فلذّةُ عيشِ الفتى تُنتهبْ
وشعشعْ كؤوسَكَ بالخندريسْ
وزفَّ الحبيسةَ بنتَ الحبيسْ
فمثل سروري وأين الجليسْ
فما للنفيسة إلاّ النّفيس
وما للعُلى غير أهل الرّتبْ
كمنصور ربّ البها والنهّى
ومن قدرهُ حلَّ فوق السُّهىَ
فتىً عن مكارمهِ مالَها
رأيتُ إلى جودِهِ المُنْتهى
فوافقته بالرّضى والغضبْ
هو الأريحيُّ التقي الوفيُّ
هو الأروعُ الماجدُ اللوزعيُّ
سليلُ المعالي النقيُّ الزّكيُّ
ومن لم يزلْ طائعاً للعليّ
ومُبْلي محاربَهُ بالحَرَبْ
فلمّا أتى منهُ نظمُ القريضْ
تأملتُ زهراً بروضٍ أريضْ
ورقّة لفظ تداوي المريضْ
وفصل خطابٍ طويلٍ عريضْ
وعتباً بدا ما له من سبّبْ
فإن ظنَّ أني أصافي سواهُ
وأنسى الوداد وأبدي قلاهْ
وأبذل ودّي لمن قد جفاهُ
فذاك الذي أبداً لا يراهُ
ولو جرّعوني كؤوس العطبْ
فيا من تملّك منّي القيادْ
علامَ ومن أين أنسى الودادْ
وأنت محلّ المُنى بالفؤادْ
وأنت السخيّ الوفيّ الجوادْ
ونيلك مخجلُ غيثِ سكبْ
وإني لراضٍ بما ارتضيتْ
فلا تكثرنّ فقد اكتفيتْ
ولا تنضجنَّ إذا ما كويتْ
فإنّ سلامي على منْ عنيتْ
سلام امرئٍ حافظٍ للسبّبْ
عليَّ بحفظِ التُّقى والهُدى
وأن أجعل الخلّ لي سيّداً
وأرضي صديقي بسخطِ العِدى
فلستُ أبالي بمن اعتدى
فسامح أخاكَ إذا ما هَفا
ولِنْ إنْ قَسا ثمَّ صِلْ إن جَفا
وإن زلَّ كُنْ أنتَ ممّنْ عفَا
وإن دانَ بالغدرِ دِنْ بالوفا
وكلّ يُجازى بما يكتَسبْ
فمن ذا الّذي ما أسا في الأنامْ
ومن ذا الذي ما عليه ملامْ
ومن ذا الذي ما توحّى الأثامْ
فهذا بفعلٍ وذا بالكلامْ
وهذا لفرطِ هواهُ ارتكبْ
فكيفَ ترومُ الصّفا من مزاجْ
وقدْ وقَعَ الجمعُ والإزدواجْ
كمثل دخانٍ بضوءِ السراجْ
وربّك أدرى بسرّ العلاجْ
فسلّمْ إليه وخلِّ التّعبْ
فكم من جوادٍ كريمٍ كَبَا
وكم من حسامٍ صقيلٍ نبأ
وكم من مطيعٍ لرشدِ أبى
وكم من لبيبٍ أريبٍ صَبَا
وكم من فتىً بعد صدقِ كذبْ
على ذا مضتْ سالفاتُ الدّهورْ
فطوراً هموماً وطوراً سرورْ
فوكّل إلى الله كلَّ الأمورْ
وكن لإلهكَ عبداً شكورْ
فإنَّكَ تلقاهُ في المنقلبْ
ومن ذمّ خلاًّ وساءَ الصَّديقْ
يُلاقِ من اللهِ ما لا يُطيقْ
فكن بالرّفيق رؤوفاً شفيقْ
وخلّك فرّج عنهُ المضيقْ
عسى اللهُ يُفرجُ عنكَ الكرَبْ
أيا عزّ قاسم عمَّا صريحٌ
أيحُسنُ إن قلتُ فيه المليحْ
فليس قبيح صديقي قبيحْ
فخلّ العناء وكن مستريحْ
ولا تنظرنَّ إلى ما ذَهَبْ
فتىً جدّهُ ذو المعالي أسّدْ
صحيحُ الطريقة والمعتمدْ
وأقدم بيتٍ بهذا البَلَدْ
فإن رمتَ شبهاً له لم تجدْ
ومثل مكارمهِ لم تُصِبْ
إلى مُفلحٍ في الهوى ينتمي
أخي السؤددِ المُفضلِ المُنعِمْ
وذي المنهج الأرشدِ الأقوم
فمكرِمُهُ أبداً مكرمي
وثالُبه لي قبيلاً ثلبْ
فرفقاً بنفسكَ يا من رمى
ولا تغضبِ الأسدَ الضيَّغما
ولا تنبه الصلَّ والأرقما
وخفْ صطوةَ اللّيثِ أنْ يهجُما
فما الليثُ مُبقٍ إذا ما وَثَبْ
فمنْ دونهِ أنفسٌ تذهبْ
وشعواءُ يكرهُها الأشْيبْ
وألسنةٌ لسعُها يعطبُ
ونارٌ لأعدائِهِ تلهبْ
وذو رهجٍ ممطرٍ بالصَّخبْ
أأولادَهُ يُثلبُ الثَّالبُ
وهُمْ خيرُ ما كتب الكاتبُ
وماذا عسى يذكرُ الغائبُ
وكلّهم قائلٌ صائبْ
إذا ما افترى غيرهم أو كذبْ
ولم لم يكن من بنيهِ الكرامْ
سوى حسنٍ ذي الأيادي الجِسامْ
فتىً لم يَزلْ للمعالي نظامْ
سمت باسمه وبه آل سامْ
فكم من أبٍ بابنه أكرِما
وكم ولدٍ بأبيهِ سَما
وآخرُ من ذا وذا أعظما
فراحَ يَرى دونه الأنجُما
لفضلٍ وعلمٍ لهُ يُكتَسَبْ
فلا تكُ ممَن بغى أو ظَلَمْ
ولا مَنْ لعرض صديق ثلمْ
فكم من أخ لأخيه اتهمْ
وواقعه بعد ذاك النَدَمْ
وعاقبةُ الصّبر تُبدي العجبْ
وأمّا العفيفُ وبيتُ الجمالْ
فهم للنَّبي ولله آلْ
رجالٌ إذا أعوذتْك الرّجالْ
يذبّون عنك بنفسِ ومالْ
ولا يشتكي ضيفُهم من سغَبْ
حلفتُ يميناً بربّي غَموسْ
بأنّهم للبرايا شُموسْ
وهم لجسوم المعالي نفوسْ
وهُم لذوي المكرماتِ الرؤوسْ
فكيفَ يُقاسُ برأس ذَنّبْ
يصيبون إن نطقوا بالمقالْ
يجيبون إن طُولبوا بالسُّؤالْ
يَطيبون إذ يجزلونَ النّوالْ
فكلُّ الأنامِ عليهمْ عيالْ
لأنهم طرزُ أهل الحسبْ
فمن كالعفيف سراجُ الظُلَمْ
وطودُ المعالي وبحرُ الكرمْ
أخو همّةٍ فوق أوجِ الهمَمْ
وكفُّ يخجَلُ صوب الدّيمْ
إذا قاضَ في كرمٍ أو وهبْ
سقاني بكأسٍ يروّي الظَّمأ
وأفهمني منهُ ما أفهما
فنلتُ به الرُّشدَ بعد العَمى
فها أنا أرضٌ لغيري سما
أتيهُ على عُجْمها والعَرَبْ
وضاهاهُ في نعتِهِ والصّفاتْ
أبو أحمدٍ صاحبُ المكرماتْ
حليفُ النَّدى موضحُ المُبهماتْ
فكم من أيادٍ له سابقاتْ
يقصَرُ عن حصرِها من حَسَبْ
نقدتُ الأنامَ فكانوا صنوفْ
فمنهم ذُنابي ومنهُمْ أُنوفْ
ففزتُ بخلٍّ لطيفٍ رؤوفْ
يروحُ بعزمتهِ في أُلُوفْ
شآمي منبتُهُ في حَلَبْ
وتاجان لي وهُما المُعتمدْ
جعلتهما لأموري سَنَدْ
فهذا أخٌ لي وهذا ولدْ
وروحان قد جُمعا في جَسَدْ
ذخرتّها لخطوبِ النُّوبْ
دعاني الإلهُ فلبيتُهُ
ويومَ الأظلَّةِ ناجَيْتُهُ
وفي سرِّ سرّي أخفيتُهُ
فهذا الذي كنت عانيتُهْ
به أتقي غاسقاً إذ وَقَبْ
وإني أوالي بني المُصطفى
بهم شرّف الله من شرّفا
فهذي لعَمْركَ كأسُ الوفا
وإن كنتَ ممَّن يرومُ الصّفا
فخُذْها هنيئاً مِنَ المُنتجبْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المنتجب العانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي5023