عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء العصر العباسي > غير مصنف > المكزون السنجاري > لِعِلوَةَ دونَ العاشِقينَ حِجابُ

غير مصنف

مشاهدة
3786

إعجاب
3

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

لِعِلوَةَ دونَ العاشِقينَ حِجابُ

لِعِلوَةَ دونَ العاشِقينَ حِجابُ
وَبابٌ إِلَيهِ بِالسُجودِ أَنابوا
وَعَقدٌ وَثيقٌ لا يُحَلُّ وَذِمَّةٌ
لَها شاهِدٌ بِها وَكِتابُ
فَإِن أَنكَرَ العُذّالُ وَجدي بِحُبِّها
فَما ذاكَ إِلّا أَن حَضَرتُ وَغابوا
عَرَفتُ فَآثَرتُ الهَوى وَبِجَهلِهِم
بِمَعرِفَتي لي بِالصِبابَةِ عابوا
وَشاهَدتُ أَوصافَ الكَمالِ لِوَجهِها
وَلم يَثَنى عَمّا شَهِدتُ نِقابُ
وَلي وَلَها بَينَ الظِلالِ تَواصُلٌ
بِغَيرِ مِزاجٍ وَالجُسومُ تُرابُ
زَمانَ الرِضى مِنها عَلَيَّ وَلَيتَها
يَدومُ رِضاها وَالأَنامُ غِضابُ
وَبِالحَمسَةِ الأَكوانُ ما زِلتُ سالِكاً
إِلى كَونِها المائِيِّ وَهوَ عَبابُ
وَفي كَونِها النَورِيِّ شاهَدتُ نارَها
بِغَيرِ حِجابٍ وَالمِثالَ حِجابُ
وَما حَجَبتَني عَن مَلالٍ وَإِنِّما
لِمَعنىً لِأَهلِ العِشقِ فيهِ جَوابُ
وَإِن أَبعَدَتني بَعدَ قُربي فَإِنَّ لي
إِلَيها وَإِن طالض الزَمانُ إِيابُ
وَإِن ظَنَّ صَحبي أَنَّ قَصدي غَيرَها
فَغَيرُ الَّذي سَمَّيتُ لَيسَ يُصابُ
وَمِن أَينَ لي عَنها وَفي جَوِّ دارِها
ذَهاني كَما ظَنَّ الغُواةُ ذَهابُ
المكزون السنجاري
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الجمعة 2010/02/12 12:05:35 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com