تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 30 ديسمبر 2005 05:11:05 م بواسطة حمد الحجريالأحد، 3 أغسطس 2014 10:02:46 م
0 914
عيون ظِباءِ أم عيونُ جآذرِ
عيون ظِباءِ أم عيونُ جآذرِ
عَبثْنَ بألبابِ الأسودِ القساورِ
فواتر ألحاظٍ سلبْن عقولَنا
فحفظاً لهاتيك اللحاظ الفواترِ
جآذر إلا أنهن أوانس
من البيض حُمْر الحلي سودُ الغدائرِ
ملاحٌ رشيقات القدودِ يُميلها الص
صبا رُجَّحُ الأكفالِ خُمْصُ الخواصِرِ
بنفسي ومالي كل نفسٍ حبيبةٍ
ألقِّبها بالغانياتِ الحرائر
شموسٌ وأقمارٌ حسانٌ أمرنني
على لب عقلي في الهوى وبصائري
وغادرْنني في الحب أولهَ والهٍ
وآسرَ مأسورٍ وأحْيرَ حائر
ممنعةٌ بالمشرفية والقنا
وبالباذخات الشم من كل فاخر
حسانٌ نقيَّات الجيوب عفائف
مصونات ما تحت المُلاَ والمآزر
يملْن عقولَ العابدين إلى الهوى
فيتركْنهمْ ما بين لاحٍ وعاذر
فلولا هواها لم أبت هاجر الكرى
ولا الحبُّ طول الدهر كان مخامري
ولم أظهر الشكوى إلى من يلومني
فيُعلم منهم غائبا كل حاضر
ولا سخَّنت من لاعج الحب لوعةٌ
فؤادي ولا استفرغْتُ ماء محاجري
ولا هاجَ لي البرقُ اللموعُ صبابةً
يجدد لي تذكار سَلْع وحاجر
ولكنني فرجَّتُ كربي برحلة
على جسرةٍ وجناء خير البهازر
ذمولٍ تريحُ الهمَّ عند رسيمها
ويحصل معها سؤلُ كلِّ مسافر
قطعتُ بها في البيد كلَّ تنوفةٍ
بوخدٍ يُعابي كلَّ ماشٍ وطائرِ
فحارت حمى الأسد الضواري وقد رعت
وقد وردتْ مستصْعبات المصادر
فلم تثنها الأظلام عن قصدها ولم
يعقْ عزمها عن ذاك حرُّ الهواجر
قصدتُ بها منْ يملأ الأرضَ عدلُه
وقد يقتلُ الإملاق قتْلة ثائرِ
ببذلٍ لديه بذل معنٍ وحاتمٍ
قليلٌ يحاكي بذلَ أهلِ المفاقرِ
وتعنو له الأبطال طوعاً وإنْ بغوا
عليه غدوا في الذل أصغرَ صاغرِ
وإنْ نابَ خطب أو أَلَمَّتْ حوادث
عزائمه فاقت حدودَ البواتر
إمامَ الهدى سيفَ بنِ سلطان ذَا الندى
كريم السجايا خير ناهٍ وآمر
وأكرمَ ماشٍ في الأنام وراكب
وأشجع بادٍ في البرايا وحاضر
خلائقه الحسنى لها طيبُ نفحةٍ
تفوق سحيق المسك من كف تاجر
هو اليعربيُّ الذِّمْرُ والأسد الذي
يبارز بالفولاذ لا بالأظافر
نعم وهْو جزَّار الرجال بسيفه
لدى الحرب والهيجاءُ أوْدَى المجازر
ومن نازع الملكَ المعظم ملكه
غدا تحت أنعالٍ وخُفٍّ وحافر
وخيل ترى الأبطالَ فوق ظهورها
تصيحُ بها مثلَ الأسود الزوائر
وجيش عظيم يترك الوعر صفْصَفاً
ويُنْضِبُ أمواهَ البحارِ الزواخر
لهام يثيرُ النقْعَ في الجو زحفهُ
فيغشى ضياءَ الشمسِ غيمُ العثائر
كأن به لمعَ السيوف بوارق
أَضَت في عَجاجِ العثيْرِ المتطاير
إذا ما أتى أرضَ العداة محارباً
تملكها قسراً تملكَ قاهر
وغادر أهليها حصائد بالظبي
وصيرهم فيها طعامَ النواسر
ومنْ يحسد الأشرافَ في الناس فضلَها
يعيشنَّ ذا بختٍ مدى الدهر عاثرِ
فلا زلتَ يا سيفَ بنَ سلطان مالكا
ممالكَ ساداتِ الورى والعشائر
ولا زلتَ طولَ الدهر أنجح غانمٍ
وأهيب مهيوب وأظفر ظافر
ولا زلت منصور الجيوش مظفرَّا
على كل باغٍ في الأنام وكافر
فنجمك مسعود وعمرك سالم
وخصمك مجدولٌ بقدرة قادر
ومالُك لو يفنيه جودُك وافرٌ
وعرضُك في الأعراض أظهرُ طاهرِ
إذا أنا لم أُخلصْ لمدحك نيتي
دعوني فإني غامطٌ غيرُ شاكرِ
وإن أنا لم أَذكرْ جميلَك في المَلا
فما أنا للفعلِ الجميلِ بذاكر
لقد صرتُ في نُعماكَ ما بين حاسدٍ
وراجٍ ومَرْجُوٍّ خليط معاشِر
كفاك افتخاراً أَن تفاخرت الورى
بنصر ابن زهران الملوك الأكابر
وبالأصل من أَزْد بنِ غوثٍ ويعربٍ
سلالة قحطان بن هود بن عابر
فدُونكها خذْها نتيجة وجدها
يقصر عنها كلُّ صب وشاعر
ودمْ وابق ما دام الجديدان سالما
بخير وقاك اللَّه شر الدوائر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشد بن خميس الحبسيعمان☆ شعراء العصر العثماني914