تاريخ الاضافة
الأحد، 14 فبراير 2010 01:12:24 م بواسطة المشرف العام
0 644
يَقولُ خَليلي بِاللَوى مِن حُفارَةٍ
يَقولُ خَليلي بِاللَوى مِن حُفارَةٍ
وَقَد قَفَّ تاراتٍ مِنَ الخَوفِ جانِبُه
حَذارِ الرَدى وَالقَلبُ يَعلَمُ أَنَّهُ
أَلَيسَ حِمامي لا مُحالَةَ أَنَّهُ
إِذا جاءَ ساقَتني إِلَيهِ حَوالِبُه
وَأَبيَضَ ماضي الهَمِّ مُنقَبِضِ الحَشا
كَريمِ النَثا يُغني بِهِ مَن يُصاحِبُه
أَخو ثِقَةٍ لَم يُعطَ ثَديَ وَليدَةٍ
كَنَصلِ اليَمانِي لَم تُغَلَّل مَضارِبُه
كَأَنَّ عَلى أَعطافِهِ لَونُ مُذهَبٍ
طَرَدتَ الكَرى عَنهُ بِذَكرَيكَ بَعدَما
أَطالَ سُرى لَيلٍ وَذَلَّت رَكائِبُه
فَقامَ كَسَكرانٍ بِهِ عُقبُ سَكرَةٍ
وَبَردَةُ مَجرورٍ مِنَ النَومِ جانِبُه
إِلى سَلسَلٍ رَسلٍ سَفيهٍ زِمامُهُ
أَنافَ لِأَعلى مَوضِعِ الرَحلِ غارِبُه
وَقُمتُ إِلى أَعوادِ حَرفٍ كَأَنَّما
تَرى بِأَقاصي البيدِ غُنماً تَناهَبُه
عَلَيهِ فَيَأبى أَن يُفَرِّطَ ثائِبُه
وَمَرَّت تُضاغي بِالعَشِيِّ ثَعالِبُه
لِنُدرِكَ وَصلاً بانَ مِنكَ لِنِيَّةٍ
وَلا خَيرَ في وَصلٍ يُماديهِ طالِبُه
فَأَشهَدَ عِندَ اللَهِ أَن قَد سَبَبتَني
كَأَنَّ سَلاقَ الخَمرِ بَينَ خِلالِهِ
وَأَسوَدَ مَيّادٍ عَلى جَيدِ عَوهَجٍ
جَعادِ النَواحي غَيرُ زُعرٍ ذَوائِبُه
وَرَخصٍ بِهِ الحَنّاءُ لَم يَعدُ أَن جَلا
أَكَمتُهُ بَعدَ التَثَبُّتِ خاضِبُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يَزيد بن الطَثَريّةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي644