تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 14 فبراير 2010 04:20:50 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 16 مارس 2012 05:13:45 م
0 640
لا حُزنَ إلّا أراه دون ما أجدُ
لا حُزنَ إلّا أراه دون ما أجدُ
وهل كمن فقدت عيناي مفتقَدُ
لا يبعدَن هالكٌ كانت منيّتهُ
كما هوى عن غطاء الزبيةِ الأسدُ
لا يدفعُ الناس ضيماً بعد ليلتهم
إذ لا تمَدُّ إلى الجاني عليك يدُ
لو أنّ سيفي وعقلي حاضران له
أبليتهُ الجهد إذ لم يبله أحدُ
جاءت منيّته والعينُ هاجعةٌ
هلّا أتته المنايا والقنا قصد
هلّا أتته أعاديه مجاهرةً
والحربُ تسعر والأبطالُ تجتلد
فخرّ فوقَ سرير الملك منجدلاً
لم يحمه ملكه لمّا انقضى الأمَدُ
قد كان أنصارُه يحمون حوزتَهُ
وللردى دون أرصاد الفتى رصَدُ
وأصبح الناس فوضى يعجبون له
ليثاً صريعاً تنزّى حولهُ النقَدُ
علتكَ أسيافُ من لا دونهُ أحَدٌ
وليسَ فوقَكَ إلّا الواحدُ الصمَدُ
جاءوا عظيماً لدنيا يسعدون بها
فقد شقوا بالذي جاءوا وما سعدوا
ضجّت نساؤكَ بعد العزّ حين رأت
خدّاً كريماً عليهِ قارِتٌ جسِدُ
أضحى شهيدُ بني العباس موعظةً
لكلّ ذي عزّةٍ في رأسهِ صيَدُ
خليفةٌ لم ينل ما نالَهُ أحدٌ
ولم يضع مثلَهُ روحٌ ولا جسد
كم في أديمك من فوهاء هادرةٍ
من الجوائفِ يغلي فوقَها الزبَدُ
إذا بكيتَ فإنّ الدمعَ منهملٌ
وإن رثيتَ فأنَ القول مطرِدُ
إنّا فقدناكَ حتى لا اصطبار لنا
وماتَ قبلك أقوامٌ فما فُقدوا
قد كنتُ أسرِفُ في مالي وتخلف لي
فعلّمتني الليالي كيف أقتصدُ
لمّا اعتقدتُم أناساً لا حلوم لهم
ضعتم وضيّعتم من كان يعتَقَدُ
ولو جعلتُم على الأحرار نعمتُكم
حمَتكم السادةُ المذكورةُ الحُشُدُ
قومٌ هم الجذمُ والأنسابُ تجمعُهُم
والمجد والدين والأحلامُ والبلدُ
إنّ العبيدَ إذا أذللتهم صلحوا
على الهوان وإن أكرمتَهُم فسدوا
ما عندَ عبدٍ لمن رجّاهُ محتملٌ
ولا على العبد عند الحرب معتمدُ
فاجعل عبيدكَ أوتاداً مشمّخةً
لا يثبت البيتُ حتى يقرعَ الوتدُ
إذا قريشٌ أرادوا شدَ ملكهمُ
بغير قحطانَ لم يبرح بهِ أوَدُ
قد وتِرَ الناس طُرّاً ثمّ قد صمتوا
حتّى كأَنّ الذي نيلرا به رشَدُ
من الأُلى وهبوا للمجد أنفسَهم
فما يبالونَ ما نالوا إذا حمدوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يزيد المهلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي640