تاريخ الاضافة
الأحد، 14 فبراير 2010 05:40:47 م بواسطة المشرف العام
0 794
تُكاشِرُني كُرهاً كَأَنَّكَ ناصِحٌ
تُكاشِرُني كُرهاً كَأَنَّكَ ناصِحٌ
وَعَينُكَ تُبدي أَنَّ صَدرَكَ لي دَوي
لِسانُكَ لي أَريٌ وَغَيبُكَ عَلقَمٌ
وَشَرُّكَ مَبسوطٌ وَخَيرُكَ مُلتَوي
تُفاوِضُ مَن أَطوي طَوى الكَشحِ دونَهُ
وَمَن دونِ مَن صافَيتُهُ أَنتَ مُنطَوَي
تُصافِحُ مَن لاقَيتَ لي ذا عَداوَةٍ
صِفاحاً وَعَنّي بَينُ عَينِكَ مُنزَوَي
أَراكَ إِذا اِستَغنَيتَ عَنّا هَجَرتَنا
وَأَنتَ إِلَينا عِندَ فَقرِكَ مُنضَوي
إِلَيكَ اِنعَوَى نُصحِي وَمالي كِلاهُما
وَلَستَ إِلى نُصحي وَمالي بِمُنعَوَي
أَراكَ إِذا لَم أَهوَ أَمراً هَويتَهُ
وَلَستَ لِما أَهوى مِنَ الأَمرِ بِالهَوي
أَراكَ اِجتَوَيتَ الخَيرَ مِنّي وَأَجتَوي
أَذاكَ فَكُلٌّ مُجتَوٍ قُربَ مُجتَوَي
فَلَيتَ كَفافاً كانَ خَيرُكَ كُلّهُ
وَشَرُّكَ عَنّي ما اِرتَوى الماءَ مُرتَوي
لَعَلَّكَ أَن تَنأى بِأَرضِكَ نِيَّةً
وَإِلّا فَإِنّي غَيرَ أَرضِكَ مُنتَوَي
تَبَدَّلْ خَليلاً بي كَشَكلِكَ شَكلُهُ
فَإِنّي خَليلاً صالِحاً بِكَ مُقتَوَي
فَلَم يُغوِني رَبّي فَكَيفَ اِصطِحابُنا
وَرَأسُكَ في الأَغوى مِنَ الغَيِّ مُنغَوي
عَدُوُّكَ يَخشى صَولَتي إِن لَقيتُهُ
وَأَنتَ عَدُوِّي لَيسَ ذاكَ بِمُستَوي
وَكَم مَوطِنٍ لَولايَ طِحتَ كَما هَوى
بِأَجرامِهِ مِن قُلَّةِ النِيقِ مُنهِوي
نَداكَ عَنِ المَولى وَنَصرُكَ عاتِمٌ
وَأَنتَ لَهُ بِالظُلمِ وَالغِمرِ مُختَوَي
تَوَدُّ لَهُ لَو نالَهُ نابُ حَيَّةٍ
رَبيبِ صَفاةٍ بَينَ لِهبَينِ مُنحَوَي
إِذا ما بَنى المَجدَ اِبنُ عَمِّكَ لَم تُعِن
وَقُلتَ أَلا بَل لَيتَ بُنيانَهُ خَوِي
كَأَنَّكَ إِن قيلَ اِبنُ عَمِّكَ غانِمٌ
شَجٍ أَو عَميدٌ أَو أَخو مَغلَةٍ لَوي
تَملَّأتَ مِن غَيظٍ عَلَيَّ فَلَم يَزَل
بِكَ الغَيظُ حَتّى كِدتَ في الغَيظِ تَنشَوي
فَما بَرِحَت نَفسٌ حَسودٌ حُشيتَها
تُذيبُكَ حَتّى قيلَ هَل أَنتَ مُكتَوَي
وَقالَ النِطاسِيّونَ إِنَّكَ مُشعَرٌ
سُلالاً أَلا بَل أَنتَ مِن حَسَدٍ جَوَي
فَدَيتَ اِمرِءاً لَم يَدوَ لِلنَأيِ عَهدَهُ
وَعَهدُكَ مِن قَبلِ التَنائي هُوَ الدَوي
جَمَعتَ وَفُحشاً غَيبَةً وَنَميمَةً
خِلالاً ثَلاثاً لَستَ عَنها بِمُرعَوي
أَفُحشاً وَخِبّاً وَاِختِناءً عَلى النَدى
كَأَنَّكَ أَفعى كَدِيَّةٍ فَرَّ مُحجَوي
فَيَدحو بِكَ الداحي إِلى كُلِّ سوءَةٍ
فَيا شَرَّ مَن يَدحو بِأَطيَشِ مُدحَوي
أَتَجمَعُ تَسآلَ الأَخِلّاءَ مالَهُم
وَمالَكَ مِن دونِ الأَخِلّاءِ تَحتَوي
بَدا مِنكَ غِشٌ طالَما قَد كَتَمتَهُ
كَما كَتَمَتْ داءَ اِبنِها أَمُ مُدَّوي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يزيد بن الحكم الثقفيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي794