تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 فبراير 2010 06:00:37 م بواسطة المشرف العام
0 689
خَليلَيَّ لا تَستَعجِلا أَن تَزَوَّدا
خَليلَيَّ لا تَستَعجِلا أَن تَزَوَّدا
وَأَن تَجمَعا شَملي وَتَنتَظِرا غَدا
فَما لَبَثٌ يَوماً بِسائِقِ مَغنَمٍ
وَلا سُرعَةٌ يَوماً بِسابِقَةٍ غَدا
وَإِن تَنظِراني اليَومَ أَقضِ لُبانَةً
وَتَستَوجِبا مَنّاً عَلَيَّ وَتُحمَدا
لَعَمرُكَ إِنّي يَومَ أَغدوا بِصَرمَتي
تَناهَي حُمَيسٌ بادِئينَ وَعُوَّدا
وَقَد ظَهَرَت مِنهُم بَوائِقُ جَمَّةٌ
وَأَفرَعَ مَولاهُم بِنا ثُمَّ أَصعَدا
وَما كانَ ذَنبي فيهِمُ غَيرَ أَنَّني
بَسَطتُ يَداً فيهِم وَأَتبَعتُها يَدا
وَأَنّي أُحامي مِن وَراءِ حَريمِهِم
إِذا ما المُنادي بِالمُغيرَةِ نَدَّدا
إِذا الفَوجُ لا يَحميهِ إِلّا مُحافِظٌ
كَريمُ المُحَيّا ماجِدٌ غَيرُ أَجرَدا
فَإِن صَرَّحَت كَحلٌ وَهَبَّت عَرِيَّةٌ
مِنَ الريحِ لَم تَترُك لِذي العِرضِ مَرفَدا
صَبَرتُ عَلى وَطءِ المَوالى وَخَطبِهِم
إِذا ضَنَّ ذو القُربى عَلَيهِم وَأَجمَدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحصين بن حمام الفزاريغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي689