تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 فبراير 2010 06:37:13 م بواسطة المشرف العام
0 432
وَاَن يَعُمَّهُم حَياً مُطَبِّقُ
وَاَن يَعُمَّهُم حَياً مُطَبِّقُ
بَل قَد رَأَى بِهَجَرَ المُغَيَّقُ
عَنِ الهُدَى اَبُو فُدَيكٍ فُسَقُ
وصَحبُهُ اِذ اَرعَدُوا وَاَبرَقُوا
وَشَفتَرُوا في دِينِهِم ومَرَقُوا
فَصَبَّحَتهُم ذاتَ رِزٍّ فَيلَقُ
مَلمُومَة يَضِلُّ فِيها الاَبلَقُ
بِالخَيلِ تَمضِى قُدُماً وَتَلحَقُ
ما اِن يُرَى مِنهُنَّ اِلاَّ الحَدَقُ
كَرادِس تَترَي عَلَيها الدَّرَقُ
وَاُسدُ غابٍ فَوقَهُنَّ الخَلَقُ
وَالتَّركُ مِن فَوقِ الرُّؤُوسِ تَبرُقُ
كَالهُندُ وانِىِّ عَلاهُ الرَّونَقُ
يَعلُو عَلَيها لُمَعٌ وَسَفسَقُ
وَالبِيضُ فى اَيمانِهِم تَأَلَّقُ
وَذُبّل فِيها شَباً مُذَلَّقُ
يَطيرُ فَوقَ رُؤسِهِنَّ السَّرَقُ
وَاللامِعاتُ فَوقَهُنَّ تَخفِقُ
وَدُونَهُنّ عارِض مُستَبرِقُ
وَفَوقَها قَساطِل وَصِيَقُ
يُثيرُها مِن تَحتَهِنَّ المَأزِقُ
يَجيشُ مِنها بِالوَجِيفِ العَرَقُ
فَلا يَنِى مِنها جَنِين مُزلَقُ
يَترُكنَهُ وَسطَ العَجاجِ يَشهَقُ
يَفُوقُ مَرّاتٍ وَمَرّاً يَمأَقُ
يَدَعنَ رَحبَ الاَرضِ وَهوَ ضَيِّقُ
مُعَضِّلاً بِها البَلاطُ الاَخوَقُ
كُلًّ طِمَرٍّ لَحمُهُ مُمَشَّقُ
نَهدُ القُصَيرَي هَيكَلٌ شَمقمَقُ
لَهُ قَراً وَعُنُق عَشَنَّقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الزفيانغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي432