تاريخ الاضافة
الأربعاء، 17 فبراير 2010 08:25:26 ص بواسطة المشرف العام
0 833
الحَمدُ لِلَّهِ وَلِيِّ الحَمدِ
الحَمدُ لِلَّهِ وَلِيِّ الحَمدِ
أَحمَدُهُ في يُسرِنا وَالجهدِ
وَهُوَ الَّذي في الكَربِ أَستَعينُ
وَهُوَ الَّذي لَيسَ لَهُ قَرينُ
أَشهَدُ في الدُنيا وَما سِواها
أَن لا إِلهَ غَيرُهُ إِلها
ما إِن لَهُ في خَلقِهِ شَريكُ
قَد خَضَعت لِمُلكِهِ المُلوكُ
أَشهَدُ أَنَّ الدينَ دينُ أَحمدِ
فَلَيسَ مَن خالَفَهُ بِمُهتَدي
وَأَنَّهُ رَسولُ رَبِّ العَرشِ
القادِرِ الفَردِ الشَديدِ البَطشِ
أَرسَلَهُ في خَلقِهِ نَذيرا
وَبِالكِتابِ واعِظاً بَشيرا
لِيُظهِرَ اللَهُ بِذاكَ الدينا
وَقَد جُعِلنا قَبلُ مُشرِكينا
مَن يُطِعِ اللَهَ فَقَد أَصابا
أَو يَعصِهِ أَوِ الرَسولَ خابا
ثُمَّ القُرآنُ وَالهُدى السَبيلُ
قَد بَقيَّا لما مَضى الرَسولُ
كَأَنَّهُ لِما بَقي لَدَيكُمُ
حَيٌّ صَحيحٌ لا يَزالُ فيكُمُ
إِنَّكُم مِن بَعدُ إِن تَزِلّوا
عَن قَصدِهِ أَو نَهجِهِ تَضِلّوا
لا تَترُكُن نُصحي فَإِنّي ناصِحُ
إِنَّ الطَريقَ فَاِعلَمُنَّ واضِحُ
مَن يَتِّقِ اللَهَ يَجِد غِبَّ التُقى
يَومَ الحِسابِ صائِراً إِلى الهُدى
إِنَّ التُقى أَفضَلُ شَيءٍ في العَمَل
أَرى جِماعَ البِرِّ فيهِ قَد دَخَل
خافوا الجَحيمَ إِخوَتي لَعَلَّكُم
يَومَ اللِقاءِ تَعرِفوا ما سَرَّكُم
قَد قيلَ في الأَمثالِ لَو عَلِمتُمُ
فَاِنتَفِعوا بِذاكَ إِن عَقِلتُمُ
ما يَزرَعِ الزارِعُ يَوماً يَحصُدُه
وَما يُقَدِّم مِن صَلاحٍ يَحمدُهُ
فَاِستَغفِروا رَبَّكُم وَتوبوا
فَالمَوتُ مِنكُمُ فَاِعلَموا قَريبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الوليد بن يزيدغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي833