تاريخ الاضافة
الأربعاء، 17 فبراير 2010 08:29:34 ص بواسطة المشرف العام
0 611
أَلَم تَهتَج فَتَدَّكِرَ الوِصالا
أَلَم تَهتَج فَتَدَّكِرَ الوِصالا
وَحَبلاً كانَ مُتَّصِلاً فَزالا
بَلى فَالدَمعُ مِنكَ لَهُ اِنسِجامٌ
كَماءِ المُزنِ يَنسَجِلُ اِنسِجالا
فَدَع عَنكَ أَدكارَكَ آلَ سُعدى
فَنَحنُ الأَكثَرونَ حَصىً وَمالا
وَنَحنُ المالِكونَ الناسَ قَسراً
نَسومُهُم المَذّلَّةَ وَالنَكالا
وَنورِدُهُم حِياضَ الخَسفِ ذُلّاً
وَما نَألوهُمُ إِلّا خَبالا
وَطِئنا الأَشعَرينَ بِعِزِّ قَيسٍ
فَيالَكِ وَطأَةً لَن تُستَقالا
وَهذا خالِدٌ أَمسى أَسيراً
أَلا مَنَعوهُ إِن كانوا رِجالا
عَظيمُهُمُ وَسَيِّدُهُم قَديماً
جَعَلنا المُخزِياتِ لَهُ ظِلالا
فَلَو كانَت قَبائِلَ ذاتَ عِزٍّ
لَما ذَهَبَت صَنائِعُهُ ضَلالا
وَلا تَرَكوهُ مَسلوباً أَسيراً
يُسامِرُ مِن سَلاسِلِنا الثِقالا
وَكِندَةُ وَالسَكونُ فَما اِستَقالوا
وَلا بَرِحَت خُيولُهُم الرِحالا
بِها سُمنا البَرِيَّةِ كُلَّ خَسفٍ
وَهَدَّمنا السُهولَةَ وَالجِبالا
وَلكِنَّ الوَقائِعَ ضَعضَعَتهُم
وَجَذَّتهُم وَرَدَّتهُم شِلالا
فَما زالوا لَنا أَبداً عَبيداً
نَسومُهُمُ المَذَلَّةَ وَالسَفالا
شَدَدنا مُلكَنا بِبَني نِزارٍ
وَقَوَّمنا بِهِم مَن كانَ مالا
فَأَصبَحتُ الغَداةَ عَلَيَّ تاجٌ
لِمُلكِ الناسِ ما يَبغي اِنتِقالا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الوليد بن يزيدغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي611