تاريخ الاضافة
الخميس، 18 فبراير 2010 08:30:23 ص بواسطة المشرف العام
0 753
خَليلَيَّ إِمّا مُتُّ يَوماً وَزُحزِحَت
خَليلَيَّ إِمّا مُتُّ يَوماً وَزُحزِحَت
مَناياكُما فيما يُزَحزِحُهُ الدَهرُ
فَمُرّا عَلى قَبري فَقُوما فَسَلِّما
وَقُولا سَقاكَ الغَيثُ وَالقَطرُ يا قَبرُ
كَأَنَّ الَّذي غَيَّبتَ لَم يَلهُ ساعَةً
مِنَ الدَهرِ وَالدُنيا لَها وَرَقٌ نَضرُ
وَلَم تَسقِهِ مِنها بِعَذبٍ مُمَتِّعٍ
بَرُودٍ حَمَتهُ القَومَ رَجراجَةٌ بِكرُ
وَلَم يَصطَبِح في يَومِ حَرٍّ وَقِرَّةٍ
حُمَيّا فَدَبَّت في مَفاصلِهِ الخَمرُ
وَلَم يَرُعِ العِيسَ الكَوانِسَ بالضُحى
بِأَسرارِ مَولِيٍّ أَلِدَّتُهُ صُفرُ
لَسَسنَ بُقولَ الصَيفِ حَتّى كَأَنَّما
بِأَلسُنِها مِن لَسِّ حُلَّبِها الصَقرُ
وَلَم يَمدَحِ القَرمَ الهُمامَ بِكَفِّهِ
لَطائِمُ يُسقَى مِن فَواضِلِها القَفرُ
رَمى نَحوَهُ في الناسِ وَالناسُ حَولَهُ
وَذو يَسرَةٍ عِلبٌ مَناكِبُهُ سُعرُ
وَمَأطورَةٌ شَدَّ العَسيفانِ أَطرَها
إِساراً وَأَطراً فَاِستَوى الأَطرُ وَالأَسرُ
تُرامِقُهُ المِقلادُ حَتّى تَمَكَّنَت
إلَيهِ طَوالَ البابِ مَرَّدَهُ الجَدرُ
فَخافَ وَقَد حَلَّت لَهُ مِن فُؤادِهِ
مَحَلَّ جَليلِ الشَأنِ قَدَّمَهُ الأَمرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المتلمس الضبعيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي753