تاريخ الاضافة
الخميس، 18 فبراير 2010 08:32:40 ص بواسطة المشرف العام
1 899
يا آلَ بَكرٍ أَلا لِلَّهِ أُمُّكُمُ
يا آلَ بَكرٍ أَلا لِلَّهِ أُمُّكُمُ
طالَ الثَواءُ وَثَوبُ العَجزِ مَلبُوسُ
أَغنَيتُ شَأني فَأَغنوا اليَومَ شَأنَكُمُ
وَاِستَحمِقوا في مِراسِ الحَربِ أَو كيسوا
إِنَّ عِلافاً وَمَن بِاللَوذِ مِن حَضَنٍ
لَمّا رَأَوا أنَّهُ دينٌ خَلابيسُ
شَدُّوا الجِمالَ بِأَكوارٍ عَلى عَجَلٍ
والظُلمُ يُنكِرُهُ القَومُ المَكاييسُ
كانوا كَسامَةَ إِذ شَعفٌ مَنازِلُهُ
ثُمَّ اِستَمَرَّت بِهِ البُزلُ القَناعِيسُ
حَنَّت قَلوصِي بِها وَاللَيلُ مُطَّرِقٌ
بَعدَ الهُدُوِّ وَشاقَتها النَواقيسُ
مَعقولَةٌ يَنظُرُ التَشريقَ راكِبُها
كَأَنَّها مِن هَوىً لِلرَّملِ مَسلوسُ
وَقد أَلاحَ سُهَيلٌ بَعدَما هَجَعوا
كَأَنَّه ضَرَمٌ بِالكَفِّ مَقبوسُ
أَنَّى طَرِبتِ وَلَم تُلحَي عَلى طَرَبٍ
وَدونَ إِلفِكِ أَمراتٌ أَماليسُ
حَنَّت إِلى نَخلَةَ القُصوى فَقُلتُ لَها
بَسلٌ عَليكِ أَلا تِلكَ الدَهاريسُ
أُمّي شَآمِيَّةً إِذ لا عِراقَ لَنا
قَوماً نَوَدُّهُمُ إِذ قَومُنا شُوسُ
لَن تَسلُكي سُبُلَ البَوباةِ مُنجِدَةً
ما عاشَ عَمرٌو وَما عُمِّرتَ قابوسُ
لَو كانَ مِن آلِ وَهبٍ بَينَنا عُصَبٌ
وَمِن نَذيرٍ وَمِن عَوفٍ مَحاميسُ
أَودى بِهِم مَن يُراديني وَأَعلَمُهُم
جُودَ الأَكُفِّ إِذا ما اِستَعسَرَ البوسُ
يا حارِ إني لَمِن قَومٍ أولي حَسَبٍ
لا يَجهلون إِذا طاشَ الضَغابِيسُ
آلَيتَ حَبَّ العِراقِ الدَهرَ أَطعَمُهُ
وَالحَبُّ يَأكلُهُ في القَريَةِ السوسُ
لَم تَدرِ بُصرى بِما آلَيتَ مِن قَسَمٍ
وَلا دِمَشقُ إِذا ديسَ الكَداديسُ
عَيَّرتُموني بِلا ذَنبٍ جِوارَكُمُ
هَذا نَصيبٌ مِنَ الجِيرانِ مَحسوسُ
فَإِن تَبَدَّلتُ مِن قَومي عَدِيَّكُمُ
إِنِّي إِذاً لَضَعيفُ الرَأيِ مَألوسُ
كَم دونَ أَسماءَ مِن مُستَعمَلٍ قَذَفٍ
وَمِن فَلاةٍ بِها تُستَودَعُ العيسُ
وَمِن ذُرَى عَلَمٍ ناءٍ مَسافَتُهُ
كَأنَّهُ في حَبابِ الماءِ مَغموسُ
جاوَزتُهُ بِأَمُونٍ ذاتِ مَعجَمَةٍ
تَنجو بِكَلكَلِها وَالرَأسُ مَعكوسُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المتلمس الضبعيغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي899