تاريخ الاضافة
الخميس، 18 فبراير 2010 09:46:59 ص بواسطة المشرف العام
0 415
لا يَنسَإِ اللَهُ مِنّا مَعشَراً شَهِدوا
لا يَنسَإِ اللَهُ مِنّا مَعشَراً شَهِدوا
يَومَ الأُمَيلِحِ لا غابوا وَلا جَرَحوا
كانوا نَعائِمَ حَفّانٍ مُنَفَّرةً
مُعطَ الحُلوقِ إِذا ما أُدرِكوا طَفَحوا
لا غَيَّبوا شِلوَ حَجّاجٍ وَلا شَهِدوا
جَمَّ القِتالِ فَلا تَسأَل بِما اِفتَضَحوا
عَقّوا بِسَهمٍ فَلَم يَشعُر بِهِ أَحَدٌ
ثُمَّ اِستَفاءوا وَقالوا حَبَّذا الوَضَحُ
لكِن كَبيرُ بنُ هِندٍ يَومَ ذلِكُم
فُتخُ الشَمائِلِ في أَيمانِهِم رَوَحُ
تَعلو السُيوفُ بِأَيديهِم جَماجِمَهُم
كَما يُفَلَّقُ مَروُ الأَمعَزِ الصَرَحُ
لا يُسلِمونَ قَريحاً كانَ وَسطَهُمُ
يَومَ اللِقاءِ وَلا يُشوونَ مَن قَرَحوا
كَأَنَّهُم بِجُنوبِ المَبرَكَينِ ضُحىً
ضَأنٌ تُجَزَّرُ في آباطِها الوَذَحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المُتَنَخِّلغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي415