تاريخ الاضافة
الخميس، 18 فبراير 2010 10:32:29 ص بواسطة المشرف العام
0 625
وَشَربٍ كِرامٍ حِسانِ الوُجوهِ
وَشَربٍ كِرامٍ حِسانِ الوُجوهِ
تُغاديهُمُ النَشَواتُ اِبتِكارا
كُمَيتٍ تَكادُ وَإِن لَم تَذُق
تُنَشّي إِذا الساقِيانِ اِستَدارا
أَعاذِلَ لَمّا تَرَينَ الغَداةَ
وَقَنَّعَني الشَيبُ مِنهُ خِمارا
وَبانَ الشَبابُ فَوَدَّعتُهُ
وَطالَبتُهُ بَعدَ عَينٍ ضِمارا
بِبَيداءَ مَجهولَةٍ قُطِّعَت
بِعاهِمَةٍ تَستَخِفُّ الضِفارا
تُرامي النُسوعَ بِحَيزومِها
نُدوباً وَبِالدَفِّ مِنها سِطارا
جُمالِيَّةٍ أُجُدٍ سَهوَةٍ
يُلاحِمُ مِنها التَليلُ الفِقارا
كَأَنَّ عَلى الظَهرِ ديباجَةً
وَسودُ القَوائِمِ يُحسَبنَ قارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المسيب بن عَلسغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي625