تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:28:00 م بواسطة المشرف العام
0 575
نظرتُ إلى ماويّةٍ أطلعت لُبنى
نظرتُ إلى ماويّةٍ أطلعت لُبنى
وقلتُ لها أين التي رَحلت عنّا
أما كنتِ أُفقاً فيه يطلعُ بَدرُها
وما أخَذَت منكِ الجمالَ ولا منا
فأنتِ لتذكارِ الجمالِ جميلةٌ
تشُوقينَ قلبي كلّما ذِكرُها عنّا
عليكِ سلامُ الحبِّ من عاشقٍ أتى
يُرَدِّدُ شعراً في مقاصيرِها رَنَّا
فمَرآكِ يا مرآةُ يوحِشُ عاشقاً
ويَعكسُ بعد الحسنِ بلُّورُكِ الحُزنا
فما فيكِ حسنٌ للحبيبةِ طالعٌ
ومرآةُ قلبي لم تزل تُطلعُ الحُسنا
فكم أبرزَت فيكِ الربيعَ حليُّها
وحلَّتُها لما اكتسى قدُّها غُصنا
وكم أطلعت بدراً عليكِ ونجمةً
وأنتِ سماءٌ تجذبُ الروحَ والذهنا
ربيعي ذوى والنجمُ من فلكى هوى
فما حالُ سارٍ حَوله الليلُ قد جنَّا
كِلانا تراءَى في محيّاكِ وجهُهُ
ومرآتُها عيني التي تأخذُ المعنى
وَلي بعد حُسنِ الجسمِ حسنُ خيالِها
وفي قُربها والبُعدِ أشهدُها مَثنى
ومِرآتُها بحرٌ وأفقٌ إذا رَنت
من الشاطئِ الأقصى إلى الشاطئِ الأدنى
سيطلعُ يوماً وجهُها فيكِ فاشهدي
على وَقفةِ الولهانِ في الخدرِ والمغنى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث575